الإثنين 16 مايو 2022 م 4:35 مـ 14 شوال 1443 هـ

شيخ الأزهر يرفض وصف بعض القنوات الأوروبية لتنظيم “داعش” الإرهابي بأنه تنظيم “إسلامي”

2015-11-15 06:49:05

 

جدد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف إدانته للأحداث الإرهابية التي شهدتها العاصمة الفرنسية باريس  ,  وقال عبر مداخلة مع قناة “سكاي نيوز عربية” مساء السبت إنه تلقى نبأ هذه الأحداث الإجرامية كما يتلقاها كل شخص له قلب وله مشاعر وأحاسيس, وأن هذا الذي حدث في باريس هو بكل المقاييس جريمة شنعاء وبشعة لا يقرها دين ولا يقرها إنسان ولا تقرها الحضارات.

وأضاف ” لقد فجعنا وفوجئنا بما سمعناه وشاهدناه ليلة أمس بمقتل هؤلاء الأبرياء الذين خرجوا من البيت يمارسون حياتهم العادية ولا يدرون أو يتوقعون ما الذي سيحل بهم , وإنني من هنا أعزي الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند , وأعزي الشعب الفرنسي في هذا المصاب الأليم وأعزي أهالي الضحايا بشكل خاص , وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل”.

وأكد فضيلة الإمام الأكبر رفضه الشديد لوصف بعض القنوات الأوروبية تنظيم داعش الإرهابي بأنه تنظيم إسلامي , فالإسلام لا يقر هذا الإرهاب وإنما هو دين الرحمة والسلام, كما أن رسول الإسلام قال في آخر خطبة للناس ” أيها الناس إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا” , وأول بند من هذه البنود هو حرمة دماء الإنسان.

وشدد الإمام الأكبر على أنه لا ينبغي أبدا أن تحاكم الأديان بما تفعله قلة منتسبة إلى هذا الدين تخرج عليه وتخرج على تشريعاته  , وقال ” لست هنا في مقام الدفاع عن الإسلام بقدر ما أنا حزين أشارك المصابين وأعزيهم , وكثيرا ما استغلت المسيحية وكثيرا ما استغلت اليهودية في قتل الناس وفي استعمار البلاد , والآن فعلا الإسلام يصيبه شيئ من هذا الوباء الذي حل بنا”.

ونوه برفضه ورفض الأزهر الشريف وعلمائه وطلابه بشدة لمثل هذه الجرائم الشنعاء البشعة وهذه تصرفات بربرية لا يقرها دين ولا عرف ولا حضارة ولا إنسانية. وتابع ” إن الأزهر يقوم بأعمال تعد استثنائية في هذه الظروف , ولقد قمنا بمشاركة مجلس حكماء المسلمين بإرسال قوافل سلام إلى نحو 13 دولة حول العالم في العواصم الأوروبية وغيرها , ونحن مستمرون في ذلك, كما قمنا بتطوير المناهج الدراسية بالأزهر وإعادة صياغتها عملا بأهمية التجديد في الفكر الديني , ولكن هؤلاء الإرهابيين يستغلون مفاهيم بتفسيرات خاطئة لاستقطاب الشباب مثل الحاكمية والخلافة وغيرها  , والأزهر يعمل علي تصحيح المفاهيم المغلوطة بكل اللغات”.

وفي نهاية مداخلته , ذكر فضيلة الإمام الأكبر أن “الأزهر الشريف قام بعقد العديد من المؤتمرات وعلى رأسها مؤتمر الأزهر لمكافحة الإرهاب في ديسمبر الماضي , ونحن نقوم بإرسال القوافل الدعوية إلى التجمعات وإلى المقاهي لتوصيل رسالة الإسلام الصحيحة إلى الناس”.

117451
جميع الحقوق محفوظة © 2022 - جريدة شباب مصر