السبت 02 يوليو 2022 م 5:30 صـ 2 ذو الحجة 1443 هـ
الرئيسية | نبض مصر

ناصر حافظ يكتب : مسجد جميل و حاكم مجنون

2016-08-15 10:35:02
ناصر حافظ

المسجد هو مسجد الحاكم بأمر الله أحد كنوز شارع المعز والذي نستمتع جميعآ به ، اما الحاكم فهو الحاكم بأمر الله أبو علي المنصور بن العزيز نزار بن المعز الفاطمي العبيدي، مدعي الربوبية، سادس من تولى من خلفاء الدولة الفاطمية، حيث تولى الأمر بعد وفاة أبيه العزيز بالله سنة 386هـ، وكان في الحادية عشرة من العمر.


كانت شخصية الحاكم متناقضة، متضادة، وكان كثير التلون في أفعاله وأحكامه وأقواله، ولذا تميز عهده بغرابة أطواره، والذي تمثل بإصداره للعديد من القوانين الغريبة مثل تحريمه أكل الملوخية، وأمره الناس بالعمل ليلًا، والنوم نهارًا.


كذالك كان الحاكم بأمر الله أول من ألزم النساء بلبس الحجاب بسبب غيرته على نسائه،ايضآ أمر بمصادرة كل أحذية النساء ليمنعهن من الخروج ، كما حرم عليهن التطلع من النوافذ أو الجلوس على أسطح المنازل .
قام تلامذته بكتاب قرآنا محرفا سموه فرآن الشيعة. وهم شيعة الحاكم بأمر الله، وليسوا شيعة لعلى رضى الله عنه. سمى تلامذته فرقة الباطنية لأنهم كانوا يعملون في الخفية. والحق يقال أن يرجع إليهم الفضل في انتشار مذهب الشيعة في أعلب الدول الاسلامية ومنها سوريا وايران والباكستان.


قسم الحاكم بأمر الله الشعب المصري ‘لى ثلاثة فرق، وألزمهم بارتداء العمم وكانوا يسمونها في هذا الوقت العظمة حسب ديانتهم: يلبس المسلم عمة خضراء ، واليهودي عمة صفراء، والمسيحي عمة زرقاء. من هنا جاء تسمية المسيحي في مصر بالعظمة الزرقاء . فهذا التعبير ليس سبا للمسيحيين ولكن وصف لحالتهم في وقت حكم الحاكم بأمر الله المجنون، الذي سوف نذكرفيما بعد ان شاء الله صور لعنفه مع الأقباط .

#من_قلب_قاهرة_المعز

0
نبض مصر
126299
جميع الحقوق محفوظة © 2022 - جريدة شباب مصر