الثلاثاء 17 مايو 2022 م 8:35 صـ 15 شوال 1443 هـ

رسالة ونداء لجهاز حماية المستهلك

2017-01-23 13:44:21
رفعت يونان عزيز

جهاز حماية المستهلك يعد جهاز خدمي وتوعية لأمن وسلامة حياة الإنسان من أي ضرر يوقع عليه في إطار عمله وصلاحياته وكذلك الدولة فهو من أهم الأجهزة الهامة لحماية الثروة البشرية لأنه يحمي الأمن القومي الداخلي فعمله يصب بدائرة حاجة المواطن مباشرة له قوة الضبطية القضائية والتأثير الفعال لحمايتنا من الغش والفساد والجشع من خلال بلاغات المواطنين أو الجهات والمؤسسات المتعاملة مع الناس عن أي ضرر , يعول عليه في الكثير والكثير من كشف سوء وصلاحية ودرجة جودة المنتج الذي يستخدمه المستهلك سواء أنتاج محلي أو مستورد وليست المواد الغذائية والمشرب والملبس ولا المواد البترولية بل في الصناعات الأخرى ( معده أو قطع غيار ) والذوق العام من فنون وموسيقي وثقافة أي غالبية ما يستخدم بالحياة المعيشية فهذا الجهاز يلعب دور حيوي وإن كنا نختزل دوره في الرقابة علي المواد الغذائية التي لا يستغني عنها الفرد يومياً لمساسه بنا جميعاً فمن عند هذه النقطة لنا علي الجهاز العتاب الشديد ولكن قبل العتاب لأبد أن نجعله لا يخضع لسياسات نظام أو آمر موجه بل لأبد أن توضع له قوانين شديدة تفيد صحة وخدمة الإنسان بمعيار الجودة العالية بما تحويه الكلمة وكذلك الكم والسعر وعدم الخضوع للمحسوبية والنفوذ ويكون مبدأ الثواب الجيد والعقاب الشديد للعاملين به لإحداث فائدة حقيقية واضمحلال لكل ما يعود بالسلب علي حياة المواطن والدولة , فأولا/ نحتاج فتح مكاتب للجهاز بكل المجالس القروية والمدن والمحافظات لتلقي شكاوي المواطنين علي أن يكون العاملين به ليس من أبناء المكان وتكون لكل شكوى رقم ومع الشاكي صورة الشكوى ورقم لها يأخذ من المكتب به البيانات وتاريخها وليعلم الجهاز لا توجد فواتير يأخذها المشتري من البائع في غالبية الأماكن والصعيد قري ومدن وإن وجدت فواتير عند بعض المحلات التجارية لبعض السلع يدون بها اسم الصنف الشائع دون توضيح بياناته كما بالمنتج وغالبية المحلات تتعامل مع المواطن البسيط عند طلب فاتورة تقدم له بيان بأسعار وختم خالص مع الشكر دون السجل التجاري والبطاقة الضريبية ثانياً / يكون للجهاز دور في استشعار الأضرار التي تنجم عن سلعة ما قد لا تظهر عيوبها في حينها أو ليدركها المواطن ولذا يجب التعاون الوثيق والمباشر بين هذا الجهاز والوزارات ألآخري علي رأسهم الصحة والتموين والصناعات والبحث العلمي والثقافة والتعليم والسياحة وغيرها ممن لهم تقديم الخدمات (سلع غذائية قطع غيار – معدات – ترفيهية - علاجية ) ثالثاً / زيادة المساحة الإعلامية لتسليط الضوء علي خدمة الجهاز وتبصير المواطنين في كيفية التعامل معهم وحماية المواطن عند التبليغ رابعاً / سرعة اتخاذ القرار المناسب والرادع تجاه المخالفة الضارة خامساً / يجب مع تحرك الجهاز في أداء واجبه تتحرك معه الجهات الأخرى للتخلص من المخالفين ( المصانع العشوائية أو المستورد العشوائي الذي يعمل تحت مظلات خفية ) .وفي نهاية هذه الرؤية أتمني نزول الجهاز الآن للميدان فزيادة الأسعار وعدم جودة المنتج في الصناعات وبعض المخالفات أصبحت بلاغ عام من الغالبية العظمي من الشعب لوجود الفاسدين ممن يتلاعبون في بالغش التجاري والتصنيع والكم والكوالتي في العمر الافتراضي للمنتج وإضراره بصحة وأمن المواطن وفقكم الله فيما هو خير لمصر وشعبها .

129372
جميع الحقوق محفوظة © 2022 - جريدة شباب مصر