الإثنين 08 أغسطس 2022 م 4:42 صـ 10 محرّم 1444 هـ
الرئيسية | أراء وكتاب

عيد إستشهاد القديس العظيم مارجرجس الروماني

2017-04-30 21:27:09
ناديه شكري

يحتفل المسيحيين فى كل أنحاء العالم في يوم 1 مايو بعيد إستشهاد القديس مارجرجس الروماني ذلك القديس الذى ولد عام 280 م فى مدينة اللد بفلسطين من أبوين مسيحيين من طبقة النبلاء وعندما توفى والده قامت أمه بتربيته تربية دينية حسنة وحينما بلغ السابعة عشر من عمره إلتحق بالجندية وترقى حتي شغل منصب قائد الجيش الروماني أيام حكم الملك دقلديانوس ومن شدة إعجاب الملك به كجندي يتسم بالأخلاق الحميدة والشجاعة والفروسية منحه لقب أمير والجنسية الرومانية وأغدق عليه بالكثير من الأموال والهدايا منها الحصان الأبيض الذي يظهر به فى كل الصور والأيقونات المسيحية وهذا أدى إلى إثارة الحقد والكراهية من المقربين الوثنيين للملك على حبه وتفضيله للأمير جرجس عنهم لذا فكروا في التخطيط لإشعال الفتن بين الملك والمسيحيين بجعله يصدر مرسوماً يعلن فيه الحرب على معتنقي الديانة المسيحية وتعذيبهم وحرق كنائسهم وحينما علم الأمير جرجس بهذا البيان قام بتمزيقه لما فيه من ظلم جامح فأمر الأمبراطور دقلديانوس بتعذيب هذا القديس بجميع أنواع آلات التعذيب لمدة سبع سنوات متتالية وخلال فترة تعذيبه آمن بالعقيدة المسيحية الكثير من الرومان منهم زوجة الأمبراطور ألكساندرا وعندما يأس الأمبراطور دقلديانوس من الأمير لتمسكه بعقيدته أمر بقطع رأسه عام 303 م وهو فى عمر ثلاثة وعشرون عاماً وبعد إستشهاده نقل جثمانه إلى مدينة اللد بفلسطين حيث موطنه الأصلي ... والجدير بالذكر أن ذلك القديس له مكانة خاصة بين القديسين لأنه حائز على لقب أمير الشهداء فهو أكثر قديس تعرض للتعذيب ليس لمدة عام واحد فقط بل لمدة سبع أعوام متواصلة مما يدل على صمود وشجاعة هذا القديس ويوجد فى مصر القديمة محطة بإسم مارجرجس وفى هذه المنطقة يوجد دير مارجرجس الأثري للروم والذي يحتوي على الكثير من آلات التعذيب التى تعذب بها هذا القديس منها السلسة الحديدية التى قيدوه بها والحربة وآلة الهنبازين التى فرموا بها القديس والشبشب المصنوع من الحديد والمسامير الذى ألبسوه للقديس والسجن الذى حبس فيه كما يوجد بالقرب منه دير مارجرجس للرهبات والذي يحتوى على جزء من رفات القديس ومن الجميل أن هذا القديس يتمتع بشهرة واسعة لدي الكثير من الطوائف المسيحية لذا يوجد الكثير من الكنائس في العديد من دول العالم تحمل إسم هذا القديس بل يوجد في بريطانيا 152 قرية على إسمه وصورته منقوشه على عملة الجنيه الإنجليزي ( الجنيه الذهب ) وفى النمسا أنشأ الإمبراطور فريدرك عام 1470 م رتبة من الفروسية تحمل إسم القديس جرجس كذلك فى روسيا أنشأت الإمبراطورة كاترين وساماً يحمل لقب جاورجيوس أي مار جرجس وكانت تمنحه للقادة العظام الذين ينتصرون فى الحروب وفى بيروت أيضاً يوجد خليج بإسم مارجرجس ومن أشهر الصور المنتشرة للقديس مارجرجس الروماني فى الفن القبطي تلك الصورة التي يوجد بها فتاة تقف وهي ترتدي زي أبيض بينما مارجرجس راكب على حصانه الأبيض وهو مرتدي زي الجندية و يقوم بقتل التنين بالحربة وقصة هذه الإسطورة ترجع لأنه كان هناك تنين يسكن فى عشة بجوار بئر مياه وهو البئر الوحيد فى القرية وكان الأهالى يقدمون كل يوم خروف لهذا التنين لكي يخرجوه من العشة حتى يستطيعون ملء المياه وحينما نفذت الخرفان من القرية فكروا فى أن يقدموا له فتاة شابة ليأكلها وبالفعل قدموا له الفتاة ولكن مارجرجس أنقذها من فم التنين وجاء بحصانه وطعن التنين بالحربة ومات وحينما شاهدوا أهالى القرية شجاعة القديس أمام التنين الذى ظل يرعبهم لسنوات طويلة أعتنقوا الديانة المسيحية وتركوا الوثنية.

0
أراء وكتاب
131476
جميع الحقوق محفوظة © 2022 - جريدة شباب مصر