الثلاثاء 25 يونيو 2019 م 9:12 مـ 21 شوال 1440 هـ

ضربات القدر 18

2018-06-04 17:30:05
حنفى ابو السعود

عاد عربى وبرفقته حماه الى الزوجه كان قد سبقه علاء بك زوج شويكار الابنه اقاما فى العزبه
بعد ان اقنع علاء زوجته بضرورة السيطره على الناظر وعربى والا يتصرفوا دون الرجوع اليه
اجتهد عربى والناظر ومعهما رضوان الخولى فى تحفيز الفلاحين وتنشيطهم وحصر مايتم جنيه
بعد ان راقب علاء من بعيد سير العمل استهل وجوده بين الحقول متسائلا عن كل صغيره وكبيره
اشتد غضب ناظر العزبه من اسلوب علاء وتدخله بصوره مستفزه متجنبا عربى وتجاهله..ولاسيما
اهتمامه بالمحاصيل والتعامل مع تجار الخضار والفاكهه طلب الناظر من عربى ان يخرج عن سكونه تدخل عربى وفصل الناظر عن علاء أمرا له ان يتحدث معه فيما يخصه فقط وان العمل
والاسلوب ليس له دخل فيه امام الفلاحين والفلاحات أزرا الناظر مع رد اعتباره..وبحنق وغضب
فجر علاء قنبله اهتز لها الجميع عندما اشار بيده الى مكان الخمسة أفدنه قائلا للعربى دى
حدودك مكافأه لك ولاعلاقة لك بالباقى..على الفور دفع عربى بيده فى صدر علاء سقط على
الارض ولم يمد احد من الموجودين ليساعده على القيام..وأسرد عربى بصوت قوى فيه اصرار
وهو العنيد بطبعه الخمسة أفدنه هى لكم فلم اكن أجير اعتبروها ثمنا لتربيتى ولولا المرحوم
ما انتظرت هذه اللحظه ليس لى هنا احد وليس مكانى هنا مادام الامر وصل ان امثالك تأمرنى
ثم التفت الى مكان اقامته والسكن والارض اشبع بهم ومن ثم اسرع الى زوجته طالبا اياها
بجمع الملابس الخاصه بهما لمغادرة العزبه والى غير رجعه كانت زوجته قد علمت مادار بينه
وبين زوج شويكار التى عرف عنها سوء الاسلوب والاستعلاء دون اخوتها..فى وقت نفسه
اسرع عبدالله الناظر الى التليفون ونقل الى محمود بك ماحدث طلب منه ان يتحدث هو مع
عربى بعد الحاح وترجى زوجته والجميع رد على محمود بك بأنه قرار لارجعة فيه..رجاه
محمود بك ان ينتظر حتى يصل الى العزبه ثم طلب محمود بك شويكار طالبا منها ان تطلب
من زوجها ان يعتذر للعربى ردت عليه انها تترك الامر له عندما يحضر ليعالج الامر بعيدا
عن معرفة الهانم بما يحدث والبقيه غدا ان شاء الله

140348
جميع الحقوق محفوظة © 2019 - جريدة شباب مصر