الثلاثاء 02 مارس 2021 م 2:26 صـ 18 رجب 1442 هـ
الرئيسية | أراء وكتاب

ميليشيات أبو فرهود تكرم وزيرة الصحة العراقية على انجازاتها.

2018-08-27 16:06:33
محمد العسكري


لم يخطىء المتظاهرين العراقيين عندما رفعوا شعارا(باسم الدين باكونا الحرامية) لانهم احسوا بان كل المسؤولين المتسلطين على رقابهم انما صعدوا الى سدة الحكم من خلال رجال الدين او اسماء وعناوين المرجعيات الدينية فثبتوا حكمهم على هذا الاساس وعلى مدى خمسة عشر سنة يتبدل هؤلاء اللصوص بلصوص جدد دون ان يتغير في الواقع العراقي شيء بل والاغرب من ذلك امضاء العمل الذي يقومون به هؤلاء اللصوص من احزاب وعملاء الخارج.
فلا غرابة ان يحتل العراق مركز الصدارة في العالم من حيث الفساد او تكون بغداد من ضمن العواصم الاسوأ من حيث العيش عالميا !فلكم ان تتصورا معاناة العراقيين في المجال الصحي والتعليمي وباقي الخدمات ناهيك عن انعدام الامن وانتشار المخدرات.
كل هذا يحصل في عراق الميليشيات التي صارت دولة داخل دولة وهو ماارادته ايران بمعونة اميركا ولايمكن لاي قوة عراقية ان تحاسب هؤلاء وكيف شاهدتم مخازن العتاد التي انفجرت بداخل المدن وراح ضحيتها العشرات من العراقيين .
فرق الميليشيات الطائفية التي انتجتها فتوى اية الشيطان ابو فرهود ليس لها قانون انظباط فتعددت الاسماء فهي تهدد وتبتز كل من تريد وبغطاء شرعي سري من مرجعية خامنئ وسيستاني .
وزارة الصحة في العراق رغم كونها خدمية من حيث العمل الا انها تتصدر وزارات الفساد نظرا لسوء ادارتها وكبار مرتشيها وانتماء اغلب من فيها الى حزب الدعوة المرتمي في احضان ايران , ولايخفى عليكم كيف تم تكريم وزيرة الصحة عديلة حمود بدرع المرجعية واوسمة تمييز من قيادات الحشد الشعبي واخرها كان من فرقة العباس القتالية ولكم ان تسألوا المواطنين العراقيين عن معاناتهم عند دخولهم المستشفيات الحكومية وانتعاش رصيد المستشفيات الاهلية وبالخصوص مستشفى الكفيل التابع للعتبات .
ان تبادل اوسمة التكريم هذه بين المرجعية وفرق الميليشيات من جهة وبين وزارة الصحة من جهة اخرى يكشف لنا عن حجم الدعم الذي تتلقاه هذه الميليشيات ومرجعياتها في الوقت الذي يفترش فيه العراقيون ممرات المستشفيات الحكومية علهم يحصلون على دواء فيضطر العراقيون للذهاب الى المستشفيات الاهلية او السفر خارج العراق.
المرجعية الشيعية المتمثلة بالسيستاني التي اكرمت وزيرة الصحة هي نفسها تتعالج خارج العراق تاركة المستشفيات الحكومية للفقراء الذين لايملكون ثمن العلاج فكيف يكون الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ياآية ابو فرهود !
لانقول لها الا كما قال الشاعر
إذا أنت جازيت المسيء بفعله ... ففعلك من فعل المسيء قريبُ

0
أراء وكتاب
142253
جميع الحقوق محفوظة © 2021 - جريدة شباب مصر