الثلاثاء 17 مايو 2022 م 3:35 مـ 15 شوال 1443 هـ

جمال خاشقجي بين ثلاثية: الحقيقة والشائعة والخيال

2018-10-22 02:11:16
أشرف قطب

خبر يثير الفضول لكل شرائح المجتمع، خبر زائف ينتشر بسرعة البرق لا تستطيع الوقوف أمامه أو مقاومته.
إنها الشائعة التي قد تصل في خطورتها لما تسببه الكوارث الطبيعية من زلازل وبراكين …إلخ.
سلاح من لا سلاح له، وعامل قوى مؤثر مساعد لمن يمتلك سلاحًا، استخدمت في الحرب والسلم، والتجارة والفكاهة، قامت بسببها ثورات، وكانت سببًا في أرباح وخسائر بالمليارات.
تنطلق؛ حين تغيب الحقيقة، أو يحيط الغموض بأمر مهم. وفي عصر التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي لا تستطيع أن تخفي همسًا في الأذن، أو خبرًا غاص في أعماق البحر؛ فسيأتي الوقت ليطفو على السطح مجددًا.
تنتشر الشائعات بدون التأكد من صحة المصدر، وتنطلق الشائعة بعد حذف وإضافة من خيال الناقل، ليصل الخبر في النهاية فاقدًا للمصداقية، وإن كان هناك جزء من الحقيقة بالفعل.
تعلمنا في الفيزياء شدة الإضاءة، وشدة التيار وغيرها!!!
لكن هل تعلم أن هناك قانون شدة الشائعة ، حاول الباحثين أن يضعوا قانونًا للشائعة في شكل معادلة جبرية، ووصلوا إلى أن :-
شدة الشائعة = الأهمية * الغموض
إذن الأهمية والغموض هما العاملان الأساسيان لقوة الشائعة، والمال والفراغ يلعبان دورًا في تسويقها على أكمل وجه.
فالعقول الفارغة تنقل الشائعات دون التأكد من المصدر، والأيادي الباطلة تصنع ألسنة لاذعة؛ لا تراعي ضميرها.
الأصعب من ذلك أن تبني دولاً قرارت، أو تهدد استنادًا للشائعة. سياسة الكيل بمكيالين تتربص لاستغلال الشائعات ، حاولت أن اتجاهل ما أرى لكن قلمي يعنفني.
انتشرت القصص والشائعات حول أختفاء جمال خاشقجي لغياب الحقيقة وتستمر الأحداث والروايات والتى لو خرجت جهة مسئولة مبكرا تعلن الحقيقة لقطعت الطريق أمام الشائعات .
وما زالت الحقيقة غائبة بين الشائعات والخيال عن مقتله وجثمانه .
علينا أن نتوقف عن الأسهاب بين الشائعات والتوقف عن نقلها حتى تعلن الجهات الرسمية المكلفة الحقيقة .
محطة أخيرة /

لا تصدق كل ما يقال ولا نصف ما تبصر

————————
الكاتب / أشرف قطب

143293
جميع الحقوق محفوظة © 2022 - جريدة شباب مصر