الثلاثاء 17 مايو 2022 م 8:06 صـ 15 شوال 1443 هـ

مصر التاريخ والامن والسلامة

2018-11-25 17:20:23
رفعت يونان عزيز

أحلام شيطانية تخدع دول العداء بأنهم سوف يمتلكون العالم. يتنططون علي الحبال ,والأشجار,بعجرفة الأفتخار وشد الانتباه , ظننا أنهم قادرون علي احتلال مصر أو كسر شوكتها في الحق وحماية المنطقة ينسون أو يتناسوا إنها الأرض المباركة من قبل الله . أرض الأمان والسلام مهبط الأديان وموطئ قدم الأنبياء حاضنة للعائلة المقدسة . يتراقصون علي الرمال بطبل ومزمار مع أمثال قوم حظرا تهم (دويلة اسم بدون جسم ودول راعية لزعزعة البلاد ونشر الفوضى ليعم خراب ليختفي الأمان والسلام ليسهل الاحتلال , صنعوا وغذوا الإرهاب والد واعش وجعلوا لهم راية سوداء يرفعونها حاملة علامات شرهم بالرغم أنفاقهم مال شعوبهم علي الإرهاب وداعش ويكتوون منهم ويتحملون رد الفعل عليهم عند تقصيرهم في تمويلهم لأنهم جعلوهم دروع تحميهم كأنظمة متسلطة , ينشرون شرهم المتنوع تارة بالضغط علي إضعاف اقتصادنا ووضع عراقيل لعدم النهوض به وتارة بالبلطجة والتدمير لمؤسسات ألدوله وأخري ضرب في الجيش والشرطة والأقباط محاولة التفرقة والتمييز والشائعات الضارة كل هذا لزعزعة الأمن والاستقرار . وزراعتهم لخلايا سرطانية من الإرهابيين بدول الجوار والتودد بإسرائيل لجعلها تعطي الأحباش الحق في دير السلطان الخاص بأقباط مصر , والتقرب من دول منبع مصبات المياه وبناء سدود لإضعاف مياه النيل عنا . يا خسارة هذه الأنظمة العدائية في دولها وضعت شعوبها التي تريد الاستقرار والسلام في فوهة براكين شديدة النيران دون ذنب لهم وقمعهم ووضع أقفاص حديدية حتي لا يقدرون الخروج من قبضتهم والانصياع لأوامرهم . فخطط تركيا وقطر في مصر بتمويل المجموعات المتطرفة ستواجه الفشل.فكل ما ينفقونه من مليارات الدولارات سواء بتدخلاتهم العسكرية أو دعم المجموعات الإرهابية جعلتهم يتهاون أسفل وأصبح دورهم هش ضعيف وموبوء بمرض الجذام يهرب منهم باقية المجتمعات الدولية التي تريد السلام والأستقرار , فعجز تفكيرهم الإيجابي البناء للخير والحياة الأفضل والسلام والاستقرار يجعلهم عرضة للزوال . ولأبد أن يعلموا ويتيقظوا أن مصر جيش وشرطه وشعب كيان واحد صعب التفرقة وجيشنا لم ولن ينثني أو يركع أو ينحاز لأحد سوي مصر وشعبها أو يتهاون ولو لبرهة من الثانية في حماية الشعب والوطن .

143992
جميع الحقوق محفوظة © 2022 - جريدة شباب مصر