الثلاثاء 17 مايو 2022 م 2:16 مـ 15 شوال 1443 هـ

المنيا والحصاد المر ل 2018

2018-12-14 13:24:45
رفعت يونان عزيز

مضي عام من العمر لينقصه , مضي وفي داخل حصالة الأعمال ما ندخره , فكم من خير وعمل البر والإحسان والأعمال الصالحة قد جمعنا فإنها الكنز الذي يصحبنا عند فراق الحياة ونقف بها أمام الله الحاكم العادل الديان , يارب أعنا وساندنا لنتغلب علي ضعفنا وسقطاتنا وأعطينا نعمة تسليم حياتنا لك من الآن حتي نهاية رحلة حياتنا الأرضية من أجل أن تمتلئ حصالتنا بكل ما يوافق مشيئتك يارب لنرث الحياة الأبدية الباقية في النعيم والسعادة .
المنيا والحصادالمر لعام 2018
بنهاية كل عام , يسجل التاريخ أحداث وحوادث علي الصعيد الداخلي والخارجي عن حياتنا المعاشة والمعيشية بشتي الجوانب أحداث متعددة ومتنوعة منها المر ومنها الحلو وكثيراً ما يكون المر غالب , لأن الإرهاب بكل أشكاله وأهدافه مع أعداء الوطن يتربصون لنا في محاولات فاشلة لإضعافنا وكسر قوة وعظمة مصر . فمع توديع عام 2018 والتاريخ يسجل الحصاد في محافظات ومدن مصر توقف القلم عند محافظة المنيا أكثر من مرة لجفاف الحبر وتعب أيد الكاتب وضعف بصره لكثرة دموع الحزن وارتعاش الأيد من الأوجاع بها , من المنيا انطلقت أول دعوة للتوحيد في مصر القديمة على يد الملك إخناتون، وعلى أرضها استقبلت العائلة المقدسة . قرية «دمشاو» هاشم التابعة لمركز المنيا في شهر سبتمبر 2018 الاعتداء من مجموعة متطرفين ـ بحسب بيان مطرانية المنياــ علي منازل 4 أقباط، ونهب كمية من المشغولات الذهبية والأموال، وتحطيم الأجهزة المنزلية والكهربائية بسبب اعتراض هؤلاء علي وجود كنيسة، حادث استشهاد أقباطًا أثناء عودتهم من دير الأنبا صموئيل بالمنيا علي أيد الإرهابيين ثاني مره الجمعة 02‏/11‏/2018 ، أحداث كوم الراهب بسبب بناء كنيسة والصلاة فيها ببداية شهر ديسمبر. وكذلك مقتل قبطيين على يد شرطي بسلاحه المبري بالمنيا في محيط كنيسة نهضة القداسة في الأربعاء 12 / 12 / 2018 , وغيرها من الحوادث والأحداث المفجعة التي تمت, وقد تستمر بشدة إن لم تتغير سياسة التعامل مع ملفات الأقباط خاصة بالمنيا التي تكاد تتحول من محافظة لها تاريخ وبها حضارة وأماكن مقدسة إلي جمهورية المنيا للتفكيك وإضهاد الأقباط بالرغم من وجود كثرة من الشرفاء ومتحملين المسئولية من أجل الحفاظ علي المواطن والوطن وتفعيل المواطنة من رجال الشرطة الأوفياء وغيرهم بالمؤسسات والشعب , إلا أنه من الواضح وجود خلايا إرهابية بالمؤسسات الحكومية والغير حكومية تهدف لزعزعة الاستقرار وأمن البلاد وتعوق تنفيذ القوانين الدستورية وتستبدلها بالعرفية . المنيا تحتاج متابعة دقيقة من الرئاسة رأساً والتخلص من الجماعات الإرهابية الفكر والتشدد العدواني الموجودة بها فهم لا يقلوا خطورة عن الإرهابيين في سيناء . فالآن حان الأوان تحرك البرلمان والرئاسة لتغيير القوانين الضعيفة في هذا الشأن وسد الثغرات التي تفتح فوهات براكين التفرقة والتمييز وإضهاد الأقباط الناتج من الفكر الشرير المريض وضعف في تنفيذ القوانين وثقافة التمييز والفهم المغلوط في أصول الدين – نحتاج قانون موحد لبناء دور العبادة فقانون بناء الكنائس يعد تمييز ولذا يعرقل البناء وصلاة الأقباط وكذلك تغيير في ثقافة المجتمع والخطاب الديني للحس علي المواطنة والدمج الحقيقي في تفاعل الشعب بالمساواة بينهم "المصريون دم واحد وشعب واحد "

144308
جميع الحقوق محفوظة © 2022 - جريدة شباب مصر