الثلاثاء 11 أغسطس 2020 م 8:27 صـ 21 ذو الحجة 1441 هـ
الرئيسية | قضايا الوطن

محاكمة ماكرون !

2019-01-29 07:04:24
أحمد محمود سلام


.... لا أحد ينكر أثر الثورة الفرنسية والمبادئ التي قامت من أجلها وبالتبعية لا أحد أيضا يُنكر الدموية التي ترتبت علي الثورة الفرنسية التي إستخدمت المقصلة سبيلا لمن هم ضد الثورة حتي أن روبسبيير أحد زعماء الثورة الفرنسية قد تم إعدامه بمثل ماحدث مع من قامت ضدهم الثورة التي أجهزت علي نحو ستة آلاف خلال أسابيع .!
..... قامت الثورة الفرنسية لأجل الحرية وكانت أفكار جان جاك روسو أيقونة تلك الأيام ولا أحد يصادر علي الحرية التي هي منال الشعوب , ولاننسي أبدا أن فرنسا نفسها كانت أكثر دموية في مستعمراتها وقد وضعت مبادئ الثورة الفرنسية في جُب سحيق عند إحتلالها الجزائر التي سقط منها نحو مليون شهيد إلي أن تحقق الإستقلال وحتي الآن لم تعتذر فرنسا علي جرائمها في حق الشعب الجزائري .!
........ لأجل هذا يظل النشيد الوطني الجزائري للثائر الجزائري مفدي زكريا مبعث غضب لفرنسا وقد قال :
يا فرنسا قد مضى وقت العتاب
و طويناه كما يطوى الكتاب
يا فرنسا إن ذا يوم الحساب
فاستعدي وخذي منا الجواب
ان في ثورتنا فصل الخطاب
و عقدنا العزم أن تحيا الجزائر
فاشهدوا... فاشهدوا... فاشهدوا..
..... تلك مقدمة طويلة لحديثي عن وقائع مؤتمر صحفي عاصف علي هامش زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لمصر الإثنين 28 يناير 2019 وقد ردد الإسطوانة المشروخة المتعلقة بحقوق الإنسان في مصر تزامنا مع رد فعل الأمن الفرنسي القوي نحو أصحاب السترات الصفراء ومظاهراتهم الأسبوعية ضد الدولة الفرنسية لأجل الحق العادل في الحياة .!
..... ماكرون يتحدث عن الحرية والحق في التعبير رغم أن المشاهد المصورة للأمن الفرنسي تنطق بأن من يتظاهرون قد تجاوزوا الحرية إلي الفوضي والتخريب وحرق المنشآت وكان رد الفعل الرسمي للدولة الفرنسية مساوياً للجُرم بل وأشد .!
..... كانت الأسئلة الموجهة للرئيس ماكرون هي الأخري أكثر حرية تنشد إجابة عن مدي الحرية في ظل تحدي سلطة الدولة والسعي لدوام الفوضي .!
..... إن ماحدث في مصر من جانب جماعة الإخوان إستهدف هدم الدولة المصرية وقد وجدت تلك الجماعة دعما بلا حدود من أعداء مصر لأجل إسقاط الدولة المصرية وقدأخفق المُخطط بفضل الله ويقظة جيش مصر الذي لم يزل يخوض حربا ضد الإرهاب في سيناء .
..... الشرطة الفرنسية تسحل المتظاهرين أمام كاميرات التليفزيون ويشاهدها العالم ولا أثر هنا للحرية التي يتحدث عنها ماكرون في ظل إرتفاع سقف المطالب إلي حتمية إستقالته .
..... مجمل المؤتمر الصحفي أن ماكرون نفسه قد وقع في الحفرة التي إبتغي من حديثه عن حقوق الإنسان في مصر أن يُحرج الدولة المصرية في ظل إعتقاده أنه طالما تحدث فإنه علي صواب بينما الصواب بأنه لم يكن علي صواب في حديثه وقد أفحمه الرئيس السيسي مؤكدا بأن مصر تخوض حرب بقاء وليست كما يزعم في حديثه المغلوط عنها لأجل هذا كانت مُحصلة المؤتمر الصحفي محاكمة ماكرون نفسه وقد أتت أقواله عكس نهج الدولة الفرنسية ضد الثائرين ضدها !.
..... اليقين بأن الحاكم يستمد بقاءه من الشعب وأن مصر تخوض حرب بقاء لأجل هذا يضحي الدفاع عنها من شعبها قبل رئيسها فرض عين وتلك رسالة ينبغي أن تصل للأصدقاء قبل الأعداء . !

0
قضايا الوطن
145072
جميع الحقوق محفوظة © 2020 - جريدة شباب مصر