الثلاثاء 11 أغسطس 2020 م 8:53 صـ 21 ذو الحجة 1441 هـ
الرئيسية | أراء وكتاب

لماذا نتعلم وكيف نتعلم وماذا نتعلم

2019-03-01 14:24:26
عبد الوهاب اسماعيل

عند البحث لا يجب الثقة الكبيرة في الأمل خاصه إذا كان ذلك الشئ الذي تبحث عنه تخلي عنه الجميع....اي حماقة قد تقودك إلى هناك الآن...ربما تكون ...ربما لا تكون لأنه لا يوجد همس ولا صوت أيها الإنسان... لا تدع الفراغ يملأ قلبك ويبعدك عن مسارك ..العالم ينمو مليئ بالمخاطر في كل مكان ..يمتزج الحب بالآسي ..الآباء لا يجب أن يدفنوا أبنائهم...ولكن الروح الطيبة تستطيع أن تجد طريقها للجنة..ّ.كل فرصة الشجاعة أصبحت غير قابلة للإسترجاع أو الرغبة.....بالكاد عرفت نفسي .....في البداية كنت مزارع في الريف ثم لم أذهب للعمل مع شخص عادي أنا معروف بنوبلي كثيرا...لماذا على أن أتحمل أناس حمقى كل يوم ....أنا كنت أظن أن العصافير تعيش في الغابات ولكنها تعيش هنا ..لم أتخيل أن أتعامل مع أناس يظنون أن كل شئ هو لا شئ وأن لا شئ هو كل شئ انهم أناس غير نافعين فى التكلم عن القوه .... علينا التأقلم والصبر علي معركة البقاء.... الطبائع الشريرة كهمس مثل الإنسان الذي لا حق لديه ويقول بل لي الحق وكل الحق...الخوف من قديم الزمان كان مخلوق جميل جدا ولكن الشيطان والسحره الملعين قاموا بكسر كل مواثيق الحياة فجعلوه مجرد مخلوق مشين في بعض الأحيان يكون الخوف جيدا جدا..الحب والعشق لهم شروط كبيرة للغايه ان ذلك القلب عليه أن يكون كبيرا جدا....ولكن الخوف هو الذي يجعل القلوب كبيره ولا يوجد قلب يعشق إلا ويخاف ....لو قدر معظم الناس الاوطان عن المال سيكون هذا العالم جميلا حقا...عليك الحذر حتى تمنع أي عنصر مفاجئ....الخيانة دائما تأتي من اي اتجاه ودائمافي اللحظات الاخيرة الرياح الباردة في الصباح الباكر ليست سوى خيار بين الخلود المستقر وتدفق الأوقات....ما أروع أن نعيش بشجاعة منقطعة النظير ونموت تاركين خلفنا شهره خالدة في الأذهان والعقول....إن توقع الأفضل من الآخرين يعتبر من الغطرسة..الكاتب/عبدالوهاب اسماعي ل

0
أراء وكتاب
145547
جميع الحقوق محفوظة © 2020 - جريدة شباب مصر