الإثنين 13 يوليو 2020 م 6:12 صـ 22 ذو القعدة 1441 هـ

ضربات القدر 98

2019-03-30 17:04:07
حنفى أبو السعود

 فى المنوفيه...حدث مالم يكن فى الحسبان الصراع وصل زياده الى
منزله برفقة اصدقاء وما ان وصل التف الاحباب بالفرحه لعودت كانت
شقيقته اكثر الجمع سعاده وبشاشه والتى توقف مشروع زواجهاط
لعدم وجوده تقدم لها شاب لاغبار عليه من الجيش الثانى فور نزوله
واكد لهم ان زياده بخير  بيد ان والدها رفض اتمام الخطوبه لحين
وصول ولده الحبيب وكان فى وصوله حل المعادله اقيمت الولائم
بعد ان نحر ذبيحه كما تعهد وهى لاهل المنطقه فى للمساء صمم
زياده على اعلان خطوبة شقيقته طلب الاب من زياده التأنى حتى
يجعل الفرحه اتنين لاعلان خطوبة زياده على نجلة صديق لوالده
استمع ومن ثم تأجيل موضوعه لعدم استعداده لضرورة حضور
رفاق السلاح وأصرزعلى ذلك .لم يشأ الوالد اغضاب ولده على الفور
تم اعلان خطوبة شقيقته لوحدها فى الصباح بعد الافطار غادر الاب
الى محله منى فاتوره ثم التفت زياده الى والدته ومن ثم اطلعها
على عهده مع فايزه فى السويس واتفاقه مع والدتها على الزواج
امتعضت الام ارتسم الحزن على ملامحها ثم سألته لماذا هذه الفتاه
اكد لها ان امها سيده محترمه من الجميع ووالد فايزه من الشهاء
تاركا محل معروف للجميع بأصلة هذه الاسره وما قدموه للجنود
وانه لن يتراجع عن وعده مهما كان الامر ولم تجد مفر اكدت انها
سوف تتحدث مع والده فى هذا الامر الذى قلب الفرحه بعودته الى
صراع داخل الاسره غادر زياده المنزل متوجها الى صديق له موظففى المجلس المحلى ناقشه فى الامر وان ما اقدم عليه والده
دون علمه ولا رأيه نصحه صديقه ان يصارح هو والده بالامر ولن
يتسبب له فى الم  بعد ان افتقده هلعا عليه قضب زياده ما بين
العينين متوجها الى والده قاطعه.......واابقيه تاتى

146259
جميع الحقوق محفوظة © 2020 - جريدة شباب مصر