الإثنين 23 سبتمبر 2019 م 9:16 مـ 23 محرّم 1441 هـ
الرئيسية | مساحة حرة

ضربات القدر 109

2019-04-28 03:30:04
حنفى أبو السعود

 اذعن حمدى للامر ومن ثم طلبت رقيه منه ان يتم زواج رسمى وعليه
سافر الى بلدتها بعد ان ارسلت خطاب لوالدهها انها سوف تصل
للبلده برفقة شاب محترم يطلب زواجها ويعلم انها مطلقه ولها ولدان
لم يندهش احد من اهلها وطلب زواجها كان بنفس الصوره المره
السابق لوالد اولادها الاعاره الى القاهره من عملها هى السبب ولكن
لاضرر ولاضرار مقولة والدها عندما عادت الى عملها تقدم الجميع
للتهانى بزواجها بالبطل استفسر منها مديرها طاهر عن الحال ولم
يعد يرى حمدى لكنه مقدر لظروفه سارت شهورالحمل ثم انجبت
غاده فرح بها الجميع تبدل حال حمدى حنينه للبنت ساهم فى تعديل
سلوكه عدا شرب الخمر ليست ادمان بل اتخذها علاج كانت الوحده
لاينقطع الحديث عنه بعد ان ابلغ بيومى بما أفادت به روقيه وظروفه
تزداد تعقيد سارت الامور على وتيره واحده وتكشف له انها كانت
تستعمل موانع حمل معه قبل ان يعقد عليه ومن ثم اقلعت عنها
وسرعان ماحملت نكايه فى طليقها ومستعده لعودة الاولاد له كثرت
زيارتها للمنطقه التى يقطن بها طليقها وتتعمد نقل زواجها من شاب
افضل منه علم حمدى بذلك تقابل مع طاهر فى منزله اطلعه على الموضوع الذى اخفته عن طاهر وترددها على اقارب طليقها احتدت
زوجة طاهر على زوجها ليسبب لصديقه لعوب مثلها اتفق وكانت
الطفله بلغت عام على  الغاء اعارتها واعادتها مرغمه الى بلدها
تحت اشراف والدها الذى لايقبل تشتيت الاولاد وتعود حيث تلتزم
والبقيه تاتى

0
مساحة حرة
146974
جميع الحقوق محفوظة © 2019 - جريدة شباب مصر