الأحد 20 أكتوبر 2019 م 7:59 مـ 20 صفر 1441 هـ
الرئيسية | مقالات اليوم

فيلم عقرب الخرائب ,تجربة سوسية ,اختارت التصدي للطمع

2019-05-21 19:52:42
طيرا الحنفي


كما عودنا دوما الفنان السوسي الامازيغي اعطاش ,فقد دخل مجددا من خحلال فيلم عقرب الخرائب **اغردم اوفزا**تجربة سوسية جديدة غنية بتيمات اجتماعية مختلفة
مواضيع على غرار غابرييل غارسيا ماركيز تعج بها مصالح البحث القضائي بتفرعاته المختلفة ,ولكن تحويلها لفيلم اجتماعي يجعل من تلك التجربة عبرة للمعتبرين
المكان كالعادة احد الارياف السوسية ,حيث تحضر الدواب المسموح بركوب ظهورها من حمير وبغال وكذلك اشجار الصبار ,وديكورات المحلات الماثتة بزرابي اصطناعية مختلفة ,اي بالاجمال الفيلم يؤكد ان كل شيئ يشترى من السوق
البطل ايدر كما يحكي الفيلم هو نتاج الهجرة السوسية للديار البيضاوية ,اي لارض تماسنا حيث ملتقى مختلف جبالة المغرب منذ احقاب واحقاب ,ليجعلوا منها احاضرة التي وصفوها بان الديموغرافيا فيها شبيهة بخلايا النمل من كثرة التعداد والحاجيات
ايدر كاي اسرة مهاجرة فقد بصره وبقية اهله في حادثة سير ,وخلال مرحلة فقد البصر سيؤوب لبلدته,طامحا الى اختيار زوجة له ,وقع اختياره على صفية لكن منطق القبيلة سوق له تالسعدية , واشتغلت الة الدعاية السوداء لابعاده عن اختياره واركانه لاختيار الرهط النوعي المحيط به
خلال مرحلة فقد البصر اكتشف ايدر خداعا كثيرا ,مثل الكذب في نوع الطعام ولباس الجلباب المختار له
وسيشاء القدر ان ان تسقط الدابة في حادثة بالبادية فتعطي تلك الرجة مفعولا معيدا لبصره ,واثر ذلمك تكحلت عيناه بالتي اختارها للزواج صفية ,والتي سوف يتقاسم السر الكبير بشان عودة بصره
وفي تلك المرحلة سيكتشف خداعا اخر يخص استهداف تركته تحت مسمى التزويج ,بل اكثرلا من ذلك لاحظ حتى غيبة الزوجة فانفض مجلس عقد الزواج للمرة الاولى لذلك السبب ,وسوف ينفض ثانية اثر فضحه لاختياره لصفية عوض السعدية
وعلى الهامش كان هناك خداع اخر يخص زعم وجود الكنز واستهداف ميراث احد القبليين ,التي اكتشف اخيرا خداع المشعوذين الدجالين حيث فقد 20مليون كان وعد بمضاعفتها حيادا على مكنابه من تلك الصفقة ,التي هي في الحقيقة محض طمع طاعون
البطل ايدر على طريقة الكرنك لنجيب محفوظ ,انتهى بخلاصة ان الاعمى هو من يعميه الطمع ,لانه في حالتي الكنز وخدع الزواج وخدع العقد للاجهاز على التركة ,كل ذلك يؤكد ان ازمة القيم والطمع هي التي تشكل المهماز المحرك لكل الافات الاجتماعية المتصورة وغير المتخلية
المدرسة القانونية تخرج من الفيلم بلازمتين ضروريتين ,حماية فئة الرشداء الفاقدي البصر كغيرهم من خدع التعاقدات الشخصية والمالية
اخذ الحذر كل الحذر من عمليات النصب التي يحركها الاحتيال الذي يتغذى ويصنع عسله من الطمع
 

0
مقالات اليوم
147569
جميع الحقوق محفوظة © 2019 - جريدة شباب مصر