الجمعة 15 نوفمبر 2019 م 2:25 مـ 17 ربيع أول 1441 هـ
الرئيسية | أراء وكتاب

المخطط الماسونى ( الشيطان )

2019-06-05 22:10:19
أحمد نظيم

 
الماسونية أو الصهيونية العالمية ككيان يهدف فى الأساس لحماية إسرائيل وتوسعاتها وهى طفل مدلل لأمريكا لها مخططات لهدم الدول العربية والإسلامية وزعزعة استقرارها عن طريق الحرب المباشرة أو بالوكالة أوالضغط بالحصار الاقتصادى للدول، كان لابد لها من اختيار دول متقزمة لها تطلعات لا تتناسب مع حجمها وإمكاناتها الحقيقية وتكون فى نفس الوقت مصدرا رئيسيا للتمويل ، فحاكت أجهزة مخابرات الماسونية الأمريكية (الشيطان )مخططا شديد الخطورة والتعقيد على حد سواء ووضعوا تصورا جديدا لشرق أوسط جديد ، فقامت تلك الدول المتقزمة بالإنفاق كراعاة رسميين للإرهاب لتنفيذ ما يمليه عليهم أسيادهم ، هذا الجزء الأول من التخطيط ، نأتى للمنفذين فوقع اختيارهم على قادة تنظيمات يقوموا باستقطاب أبناء هذه الشعوب تحت مصطلحات دينية " وهذا هو الفخ "فلبسوا لباس الورع والتقوى والزهد ليحكموا خطة الاستقطاب ولما كثرت رعيتهم شرعوا فى التنفيذ فاستغلوا الحوادث الفردية والكساد الاقتصادى لتقليب الرأى العام وليزيدوا من الحبكة التراجيدية الدرامية قاموا بعمل جمعيات خيرية فى ظاهرها لتزيد التعاطف الشعبى والجماهيرى مستغلين عوز كثير من الناس فانطلت هذه الخدعة على أبناء بلدان شقيقة سقطت فى براثن هذه الفرية الكبرى فسقطت تلك الدول أمام ناظرينا وكان مراد لمصر هذا المصيرمن التفتت والتقسيم والتدمير ولكن الله سلم بأن جعل الشعب المصرى أكثر وعيا ففهم المراد بفطرته والتف حول قادته فقلب السحر على الساحر فعلت كلمة الحق وأصبحت مصر المراد إسقاطها هى من تدافع عن الأشقاء الذين سقطوا ويكون ما حيك لها دافعا لتقدمها ونهضتها وإعادة ترتيب أوراقها داخليا واختيار حلفائها خارجيا على ما استجدت به الأحداث وجاءت به المعطيات فكبدت مصر عدوها خسائر جسيمة أربكت حساباته وهددت بقائه تلك مصر يا ساده جعلها الله زخرا للعرب ومؤنة لأبناء عروبتها .
حمى الله مصر شعبا وجيشا ورئيسا
تحيا مصر
تحيا مصر
تحيا مصر
بقلم / أحمد نظيم
 

0
أراء وكتاب
147819
جميع الحقوق محفوظة © 2019 - جريدة شباب مصر