الثلاثاء 18 يونيو 2019 م 8:25 صـ 14 شوال 1440 هـ

ما الفرق بين أشرف الجعبري وأشرف العجرمي؟

2019-06-08 23:27:48
د. فايز أبو شمالة

لقد تضاعف وجعي في ليلة الجمعة 30/5، وقرصني الجوع، وارتجف جسدي مع الحرارة، كانت ليلة شاحبة، لولا كرم الله، الذي سخر لي في تلك الليلة سجاناً جديداً، لا يعرف قواعد العمل، فقد تعمد السجان أن يتحقق من وجه هذا المعتقل الضخم المقيد في المواسير، فرفع الكيس عن رأسي، وشاهد وجهي المشوه، فظهرت عليه علامات التأفف والشفقة، وسألني: ما تهمتك؟
قلت له: أعمل مدرساً، ومتهم بالحديث للطلاب في السياسية، هذه تهمتي.
قال: هل أكلت، فقلت: لا
وضع السجان الكيس على رأسي، وانصرف، لتكون المفاجأة، فقد عاد وفي يده بيضة مسلوقة ومقشرة، وقال لي: افتح فمك يا طويل،
فتحت فمي، فقذف السجان البيضة المقشرة من بعيد، دون أن يلمسني، فقد كان خائفاً من منظري، ومشمئزاً من القيح الذي ينز من وجهي.
بعد قليل، عاد السجان، وفي يده بيضة أخرى، وقال: افتح فمك يا طويل، وقذف البيضة، فالتهمتها مع ابتسامة، فقد كنت محروماً من الطعام لأكثر من أربعة أيام.
لقد أعجبت السجان لعبة البيض، فكررها عدة مرات، هو فرح بمهارته في قذف البيضة المسلوقة، وأنا فرح بمهارتي في التقاطها بنهم.

147843
جميع الحقوق محفوظة © 2019 - جريدة شباب مصر