الجمعة 20 مايو 2022 م 7:07 مـ 18 شوال 1443 هـ
الرئيسية | مساحة حرة

فتاة الكمان-القسم الثالث والأخير

2019-06-27 23:21:36
عبد الوهاب اسماعيل

رجوعاً إلى الفصل الاقبح في الحكاية أنا لست مبدعاً بفن الكتابة لأنني ما أنا إلا إنسان مصيري الفناء ..ولست شاعر فيلسوف طاردت صوت الكمان..حتى اقتربت من تلك الفتاة كانت تلقى نوراً لقد رأيت فتاة اجمل من الحوار العين..هناك الكثير من السطور التى أرغب فى كتابتها عن تلك الفتاة العازفه..ولكن أفشل تلك السطور عندما تكون مشاعر تصبح أكثر إجمالاً ولكنها تبدو سيئة عند كتابتها..ربما عدم وجودها في حياتي أثر في عدم وجود ذلك الوصف الصادق لها ولجمالها..ولموهبتها على الكمان..أو ربما وجودها كان سيجعلني أقول كلام عشق..كنت في سكون شديد استمع إلى صوت الكمان حتى النهاية وبعد الانتهاء قولت لها لا أريد الذهاب أريد أن أبقى هنا للأبد..فقالت لم يحين الوقت بعد لتكون هنا ولكن مصيرك سيكون هنا..حتى ذلك الوقت سوف تبقى تأتي إلى هنا كصديق عزيز فقط..ولا تحزن سوف تبقى تأتي إلى هنا عندما تحيط بك الأحزان..ولكني استيقظت فجأة وعندها أدركت أنني كنت في رحلة إلى جزيرة الأموات..وعندها همس صوت داخلي وبدأ يحركني لا أعلم إذا ما كان هذاالخوف أم الضمير أم العقل الذي يريد أن يخبرني أنني تماديت فى ذلك الحلم..ولكن بعدها اعتدت على الأمر..كلما تعبت وتراكمت الأحزان والأوهام تأتي فتاة الكمان لتعزف لي نغمتي المفضلة..بسبب ذلك الحلم واعلم أنه لا مثيل له لن يكون هناك ما يعيق حياتي..ينظر الناس لي ويتسألون من أنا..هل انا شخص مغرور أو شاب يحب العزلة والبعد عن الناس..أم شخص يظن نفسه لن يتكرر..لا أحد سيعلم لأنهم ينظرون لي من الخارج..كل ما اعرفه أنني رجل الإخلاص والوفاء..احتقر الخيانة والافتراء والاحتيال في نهاية المطاف فتاة الكمان هي حلم جميل..في الحزن أنا لا أدعي النسيان..اقرأ حقيقة الحزن في وقته وبعدها احتضن حلم فتاة الكمان وأنام..أنا لا أهتم بأي أحد أنا فقط ابحث عن المعرفة في الكتب وفي أفعال الناس...الكاتب /عبد الوهاب إسماعي ل....للتواصل مع الكاتب/[email protected] ..https://www.facebook.com/abdoctor2000

0
مساحة حرة
148175
جميع الحقوق محفوظة © 2022 - جريدة شباب مصر