الإثنين 14 أكتوبر 2019 م 7:15 صـ 14 صفر 1441 هـ

ضربات القدر 134

2019-07-10 15:34:26
حنفى أبو السعود

 فى الرابع والعشرين من اكتوبر يوما كان يترقبه حمدى ورفاقه
على عهد ان يتقابلوا فى هذا اليوم للمشاركه فى احتفالات عيد
السويس وفى الموعد المحدد كان حمدى فى ضيافة الشيخ حافظ
سلامه الاب الروحى والمقاوم العنيد دار الحديث بينه وبين بعض
الرفاق وغيره اقبل البكرى برفقة رمضان بالاحضان والقبلات كان
اللقاء المرتقب ولم يلبث غير قليل وصل محمد بيومى ومن خلفه
احمد موسى كلا جاء على شوق سرد كلا منهم اخر اخباره والكل
يقدم التهانى احمد موسى تزوج وانجب طفله اطلق عليها اسم..
انتصار بعد ان التحق بالجمعيه الزراعيه مهندسا ومن ثم طلب من
الحضور ضرورة زيارته فى اجا.عقب رمضان بأنه تسلم وظيفته
فى وزارة الرى وقد انجبت شفيقته من زوجها المساعد اول فوزى
ومازال يبحث عن ابنة الحلال هو ووالدته.ضحك محمد بيومى خجلا
اوضح لهم السبب بأسلوبه خفيف الدم ان حماته طلعت عييله ولم
تفى بوعدها وقد استأجر شقه متواضعه ولكن لم ينجب بعد .
اما البكرى وقد تم ترقيته الى مساعد مع انتقاله الى وحده تدريبيه
للفهد وانه بصدد انهاء خدمته للاستعداد لمشاركه صهره واخوته
فى مشروع سياحى محدود اعتمادا على والده لم يعلق حمدى
استمع..مداعبا.ولم يك رده عليهم بكلمه واحده لاجديد تحت الشمس
عاتبه البكرى ..ناصحا اياه بضرورة الزواج.فى اقرب وقت ممكن
تحدث  حول تطورات البناء للسويس وهو قائم على قدم وساق بدفع
من الشيخ حافظ وكبار ولشخصيات.وهكذا كانت المقابلات دوما
والبقيه تاتى

148509
جميع الحقوق محفوظة © 2019 - جريدة شباب مصر