الأربعاء 10 أغسطس 2022 م 4:06 صـ 12 محرّم 1444 هـ

اعيدوا هذا التراث

2019-07-13 21:25:16
ياسمين مجدي عبده

كنت ذات يوم من الايام اتابع الفيلم العربي "غرام في الكرنك" الذي يعد من رزائع السينما المصرية في القرن العشرين زمعه "أجازة نصف السنة"وبعض الافلام العربية التي كانت تقودها الرائعة فرقة رضا للفنون الشعبية التي أنشأها الاخوان محمود وعلي رضا بعد وفاة الراحلة نعيمة عاكف وكانت معهم الرائعة "فريدة فهمي" وكانت تضم العديد من الراقصين والراقصات الكبار والذين اصبح لهم باع وشهرة كبيرة في عالم الاستعراضات مثل الفنان حسن عفيفي والفنانة هناء الشوربجي وعدد من راقصي الفرقة ومؤسسيها الذين اصبحوا نجوم الآن ...كنا نستمتع ببعض فلكلورات المحافظات المصرية المختلفة ونتعرف على بلاد النوبة والصعيد ومحافظات الوجه البحري وكنا نتعرف على رقصاتها ...وكان معها تنافسها الفرقة القومية للفنون الشعبية والتي كانت تتزعمها الفنانة القديرة عايدة رياض فكنا نتعلم منهم كيف يكون رقص الفنون الشعبية على أصوله ...كنت استمتع بمشاهدة كم الرقي والتحضر في معاملات اعضاء الفرق بعضهم البعض كان الكل سواسية لا ترى حقد او كره او ضغينة بينهم والكل كان يخضع لأوامر الكبير دون كلمة اعتراض واحدة والآن سؤالي للفنانة عايدة رياض والفنانة شيرين رضا حيث ان "ابن الوز عوام" فلماذا لا تتجهوا لأعادة احياء تلك الفرق من جديد بعناصر جديدة وتعلموهم وتدربوهم كما ينبغي وتعلموهم رقصات الفرقة الاصلية والمؤسسة للفن الشعبي لكي يعيدوها ويشاهدها الجيل الجديد...حيث ان الفنانة شيرين رضا كانت تعمل كموديل اعلانات وفي مجال الغناء والاستعراضات ..أين انتي من هذا؟ لماذا لا تتخذي هذا الاتجاه من جديد وتعلمي الاجيال الجديدة فن الرقص الشعبي وتخلقي جيل جديد يعيد أمجاد تلك الفرق حيث كانت الفنانة عايدة رياض ومن معها يمتعونا بالفن الجميل والرقصات المصممة بعناية والخطوات المنظمة بدقة متناهية فياليت يكون هناك مدارس للفنون الشعبية الراقية بدلا من مدارس الرقص الشرقي الخليع وبدلا من الفرق الموجودة حاليا مثل فرقة الرقص المسرحي الحديث وهو عبارة عن حركات تعبيرية يقوم بها الراقصون والتي لا يفهمها سوى الطبقة المثقفة ولكن هذا الفن الشعبي يفهمه الطبقة المتوسطة والبسيطو ذوي التعليم البسيط ...كما أتمنى من الواعية معالي الدكتورة ايناس عبد الدايم العمل على إعادة احياء هذا الفن الجميل الذي كان يستمتع به العالم لكي يعود ويستمتع به الجيل الجديد في العالم

148578
جميع الحقوق محفوظة © 2022 - جريدة شباب مصر