الجمعة 22 نوفمبر 2019 م 11:53 صـ 24 ربيع أول 1441 هـ
الرئيسية | مقالات اليوم

سقطة الصغير رياض محرز

2019-07-20 22:32:22
أحمد محمود سلام


ليس كل شقيق يكن الحب لأخيه. ودائما يحتمل الأخ الأكبر ماتنوء به الجبال تزامنا مع يقين بأن أفعال الصغار هي إعلان رسمي بأن الأخوة إلي زوال لأن فاقد الشيء لا يعطيه.
...حديثي لم يخرج عن قناعتي بأن التمني ينفصل عن الواقع المؤكد أن شيئا في الرأس قد تعطل ومن هنا لاجدوي من أحاديث الود نحو اخوة وصلت لتكون كما يقال تشابه أسماء ولنقل علي الورق .
...لقد استضافت مصر بطولة كأس الأمم الأفريقية كما ينبغي وأكثر وأشاد بها العالم لروعة المشاهد المؤكدة أنها كانت علي قدر المسئولية يوم أن انتهت من كافة تجهيزات بطولة كان من المفترض إقامتها في الكاميرون التي اعتذرت عن الاستضافة لعدم القدرة علي الإنتهاء من الاستعدادات اللازمة للبطولة وكانت مصر حاضرة بقوة لتعلن استعدادها لتنظيم البطولة وقد حدث.
....في الإفتتاح تم قطع الصوت بينما يعلن الرئيس السيسي افتتاح البطولة وتبين أن من فعلها أحد شوارد البشر تزامنا مع ابتعاد الكاميرا عن المقصورة الرئيسية التي يجلس فيها رئيس الجمهورية وكبار الضيوف وذلك لأن القناة القطرية هي من تتولي البث حصريا ولولا فطنة الدولة المصرية التي تنبهت الأمر ليتم بث حديث علي الهواء مباشرة للرئيس السيسي من ستاد القاهرة يرحب فيه بالضيوف متمنيا الخير والتوفيق للجميع على أرض مصر .
...هذا فضلا عن عدم بث حفل الافتتاح بصورة تنطق بالحقد المقترن بالكراهية لمصر .
...وانطلقت البطولة ولا أروع في حسن التنظيم إلي أن وصلت للنهاية حيث حفل الختام ثم المباراة النهائية التي أقيمت بين الجزائر و السنغال ليتكرر نفس المشهد حيث لم تتطرق القناة القطرية لحفل الختام الرائع واقتصر الأمر علي مشاهد قصيرة قرين أستوديو تحليلي إلي أن بدأت المباراة.
..لقد حضر الرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر صالح لمصر عشية المباراة النهائية والتقاه الرئيس السيسي وفي اليوم التالي حضر الي ستاد القاهرة لتشجيع منتخب بلاده .
... أوفدت الدولة المصرية رئيس الوزراء وكان عدم حضور الرئيس السيسي قمة الذكاء وهو ماتكشف من خلال مافعله فخر العرب المزعوم الأرعن رياض محرز الذي تسلم الكأس ولم يصافح رئيس وزراء مصر الذي كان في منصة التكريم.
... إنها فعال الصغار التي أكدت أن الأمر ينطق بأمر واقع مفاده أن تقويم المعوج مستحيل والأمر لايمكن أن يمر مرور الكرام لأن رئيس الوزراء يمثل مصر التي تحملت كثيرا جراء سوء فعال الصغار ومنهم رياض محرز ومدرب منتخب الجزائر الذي صرح بعد المباراة النهائية بأنه سوف يراجع طبيب العيون مجاهرا بأنه لم يشاهد تشجيع الجمهور المصري في المدرجات وتلك سقطة أخري تضاف لسقطة الصغير رياض محرز.
...سقطة الصغير رياض محرز التي تجاهل فيها رئيس الوزراء المصري تستلزم اعتذار الدولة الجزائرية التي يبدو أنها قد ابتليت هي الأخري من سوء فعال الصغار وهو ما تكشف خلال البرود الذي لازم أغلب اللاعبين الجزائريين وهم يصافحون الرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر صالح أثناء مراسم تسليم الكأس .
...لقد شاهدت بعيني الجماهير المصرية وهي تحمل علم الجزائر وتهلل فرحا عند هدف الفوز رغم أن حكم العقل ينطق بأن الأمر مباراة لكرة القدم فائز ومهزوم و اليقين في داخلي أنهم في الجزائر يكرهوننا وقد أكدت سقطة الصغير رياض محرز وتصريحات مدربه صدق كلامي عن صغار الجزائر .
...انتهت البطولة إلي فوز فريق يمثل الدولة الجزائرية التي لها كل التقدير من منطلق أن أخلاقنا تحتم علينا إحترام الجميع إلا الصغار الذين اساءوا إلي الجزائر ومصر التي فعلت الكثير والكثير لأجل دعم ثورة الجزائر .
....سقطة الصغير رياض محرز لن تنساها مصر التي ستظل كبيرة شامخة رغم أنف صغار الجزائر .

0
مقالات اليوم
148706
جميع الحقوق محفوظة © 2019 - جريدة شباب مصر