الجمعة 23 أغسطس 2019 م 3:16 صـ 21 ذو الحجة 1440 هـ

المجلس الوزاري لصندوق الأوبك «أوفيد» يكرم سليمان الحربش

2019-07-29 08:39:55
جيهان منصور


على هامش اجتماعه السنوي، قام المجلس الوزاري لصندوق أوبك للتنمية الدولية (أوفيد) بتكريم مديره السابق، سليمان الجاسر الحربش، وذلك في مقر أوفيد بالعاصمة النمساوية، فيينا.
وقد ألقى الحربش كلمة بدأها بتقديم الشكر والتقدير لحكومة بلاده، المملكة العربية السعودية، ممثلة خلال الحفل بوزير المالية، الأستاذ محمد الجدعان، كما شكر أعضاء المجلس الوزاري وخاطبهم قائلا، إن هذا الحفل ليس أول تكريم يحظى به إذ سبقه تزكية انتخابه لمنصب المدير العام بالإجماع ثلاث مرات في أبوظبي، وأصفهان وفيينا، ثم كرر الحربش قوله إن هذه المنظمة -أوفيد- ستظل دائماً في قلبه لأسباب عديدة لخصها في سببين:
الأول: أنها المكان الوحيد الذي تلتقي فيه دولنا الأعضاء تحت شعار واحد: متحدون ضد الفقر، على الرغم من اختلاف الأهداف والأجندات السياسية.
الثاني: أنه كان شاهداً على مولد الأفكار والظروف التي أدت إلى إنشاء هذه المنظمة بكل ما تمثله من أهدافٍ نبيلة، وقال إنه في مطلع عام 1975 وخلال الأعمال التحضيرية في فيينا لتنظيم أول قمة تعقدها أوبك في الجزائر كلفه معالي وزير البترول، الشيخ أحمد زكي يماني، بالسفر إلى الرياض وحمل رسالة إلى الملك فيصل -رحمه الله- سلمها للملك فهد -رحمه الله- (النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء آنذاك).
وذكر الحربش أنه حضر القمم الثلاث لأوبك في الجزائر وكراكاس مع الوفد السعودي، والقمة الثالثة في الرياض بصفته مديراً عامًا لأوفيد وشهد وحدة الإرادة السياسية للدول الأعضاء للتضامن مع بقية الدول النامية بدون التفرقة بسبب الجنس أو الدين أو الإقليم.
وأكد على الأهمية الخاصة لقمة أوبك في الرياض، التي شهدت في رأيه مولد أهم هدف في أهداف التنمية المستدامة، وهو القضاء على فقر الطاقة قبل أن تنادي به الأمم المتحدة بأربع سنوات، وحث الحربش الدول الأعضاء على التمسك ومتابعة تنفيذ هذا الهدف بدلا من تركه للآخرين، ونوه بما أدلي به صاحب السمو الملكي ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، حول هذا الموضوع في قمة العشرين في أوساكا، وإشارة سموه إلى وجود أكثر من مليار نسمة بدون طاقة كهربائية.
ثم اختتم الحربش كلمته بتقديم الشكر إلى زملائه، الذين عملوا معه في تنفيذ إسترتيجية أوفيد، التي من أهم ثمارها تنفيذ ما نادت به قمة الرياض من اجتثاث فقر الطاقة إلى أن تبنته الأمم المتحدة بحيث أصبح الهدف السابع من بين سبعة عشر هدفاً، كما نوه الحربش بالنقلة النوعية التي شهدها أوفيد خلال 15 عامًا، والتي من أهم ثمارها أن قفز أوفيد إلى رأس القائمة بين منظمات التنمية. وذكّر الحربش الحاضرين بزيارة نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لأوفيد عام 2008 طلبا للمشورة حول تنفيذ مبادرة الرئيس الأسبق للبنك، روبرت زيليك، المعروفة بالمبادرة العربية، مؤكدًا أن أوفيد أصبح بفضل مستوى الأداء لمنسوبيه يصدر المشورة بعد أن كان يستوردها، وخلال السنوات الخمس الماضية تولى أوفيد، نيابة عن أقرانه من المؤسسات الإنمائية، إدارة العديد من القطاعات، التي يجري التفاوض عليها مع البنك الدولي؛ ومنها الطاقة والمياه والبوابة العربية لإحصاءات التنمية.
وقد تسلم الحربش خلال الحفل مجسما للنصب التذكاري، الذي شيده أوفيد في الحي الثاني والعشرين هدية لمدينة فيينا بمناسبة عيده الأربعيني، وتم تدشينه من قبل المجلس الوزاري في عام 2016، ويعرض في وجهه المقابل للأمم المتحدة أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر يتصدرها الهدف السابع الذي ولد في مدينة الرياض، أما الجانب المواجه للطريق العام فيسجل بعض النصوص السومرية إشارة إلى أن الحضارة الإنسانية بدأت مع بدء الكتابة.
وقد استغرق التخطيط لبناء النصب وتنفيذه ست سنوات صار بعدها أحد المعالم السياحية لمدينة فيينا.

148880
جميع الحقوق محفوظة © 2019 - جريدة شباب مصر