الإثنين 23 سبتمبر 2019 م 2:14 مـ 23 محرّم 1441 هـ
الرئيسية | أراء وكتاب

بائعة الشاي بالأزهر

2019-08-14 03:39:06
د. علي زين العابدين الحسيني الأزهري

لا أستطيع أن أحكي مشاعر الحنان والأمومة، لكني رأيت كما رأى غيري من الطلاب بالجامع الأزهر “أم أحمد” بائعة الشاي، وهذا المشهد اليومي ربما رآه غيري من الطلاب ممن سبقونا في الدراسة، فلا أستطيع تحديد بداية بيعها للشاي بالأزهر، وما قصة ذلك، لكن مشهد الشاي وجلوس الطلاب في حلقات للمذاكرة هو الغالب عليّ الآن.

الأم الفاضلة والعاملة المجدة “أم أحمد” كانت امرأة عجوزاً، بعض شعيراتها الأبيض يتهدل حول رأسها، تربط منديلاً أسود دائماً، لا تمل من المرور على الطلاب ولا الحديث معهم، تشعر منها بطمأنينة وراحة بالٍ، ولسانُ مقالها وحالها عزوفٌ عن الدنيا وزينتها، تحدثك حديث الأم والقلب، وتتابع سير مذاكرتك وأوقات اختباراتك رغم أميتها، فهي لا تقرأ ولا تكتب، لكنها تقوم مقام الأم المتعلمة -وقت غيابها- في السؤال عن أولادها.

“أم أحمد” عيناها غائرتان، تتفرسان فينا ونحن جالسون في حلقات، وحولنا أكواب الشاي من صنع يدها، وتسأل الواحد منا تلو الواحد من أي المدن أنت؟، ونتبادل الحديث معها لمدة طويلة، فتنقل لنا وعياً مباشراً، وربما أحياناً بعض المعلومات الدينية، وحكايات مليئة بالأحداث العجيبة، ننتظر قيامها من مكانها بنفاد صبر، بانتظار أن تأتي لنا بأكواب الشاي، وليس مللاً منها، فهي لا تمل.

كل الطلاب الجالسين معها أولادها، ومنهم من هو وافد من خارج البلاد للدراسة في الأزهر الشريف، تنقل إليهم خبرات متعددة، وتدخل عليهم بكلماتها الطيبة، منذ عرفوها وهي ترتدي السواد، أمية تنقل إليهم بكلماتها الطيبة وعباراتها الرقيقة سلوكيات راقية.

لم أسأل نفسي قط في ذلك الحين لماذا يحب الجميع “أم أحمد” بائعة الشاي، ولماذا يحرص جميع الطلاب على السلام عليها بمجرد رؤيتها وحصولهم على دعوات صالحة منها خصوصاً وقت الاختبارات، والشعور بحنان نحوها، وهل هذا الشعور سيستمر معنا لسنوات، أم أنه مجرد شعور مؤقت سرعان ما يزول مع مرور الوقت أو على الأقل بعد الانتهاء من الدراسة، وراودتني هذه الأسئلة وهذا الشعور لسنوات فلم أستطع الإجابة لانقطاعي عن المكان لسنوات لطبيعة عملي خارج البلاد، وجاء الجواب بعد أول زيارة للجامع الأزهر، فتجدد نفس الشعور بعد رؤية “أم أحمد”، فرأيتها على حالتها وعملها، تغير شكلها، وكبر سنها، وأما عملها وجدها واجتهادها وأخلاقها فلم يتغير شيء، رأيتها من بعيد وشعرت نحوها بالشعور الأول شعور الأمومة والحنان، ويا له من شعور وقتها، ويا لها من فرحة غمرتني، كأن طفلاً صغيراً وجد أمه بعد طول انقطاع وغياب، وهنا حاولت مع نفسي التحدي هل ستعرفني “أم أحمد” بعد هذه السنوات، وقد تغير الشكل والملبس، فجئت إليها بلهف أخطو الخطوة بعد الخطوة، ومشاعر الحنان والفرح تغمرني، وطلبت منها بصوت خافض كأساً من الشاي، فسألت كعادتها عن مكان الجلوس فأشرت لها، وذهبت لمكاني حزيناً إذ لم تتمكن هذه المرأة العجوز من معرفتي، وكيف لها أن تعرف وقد تخرج على يديها الكثير من الطلاب والجيل تلو الجيل، ومن أنا حتى تسعفها ذاكرتها بي، وما هي إلا دقائق وقد أتت إلي بالشاي، ونظرتْ إليّ نظرات تلو نظرات حتى عرفتني، بل عرفت لقبي الذي كان يلقبني به الطلاب.

“أم أحمد” امرأة بسيطة استطاعت أن تضع لها في قلوبنا مكاناً، وتمكنت من ترك آثار وسلوكيات راقية عند الطلاب، فكانت أحاديثها مليئة بالخبرة، وقد امتلكت رصيداً من المحبة في قلوب أولادها الطلاب، وتعد نموذجاً فريداً في الحرص على العمل بجد واجتهاد لطلب الرزق، فرغم صغر عملها إلا أنها واظبت عليه طيلة هذه السنين، وارتبط اسمها بالأزهر وطلابه، ومع أميتها إلا أن لها على الطلاب يداً من خير، وأحسب أننا في حاجة ماسة لترك مثل هذا الذكر الحسن على مْن حولنا، ولو كانت أعمالنا بسيطة، أو أهدافنا عادية، فالإنسان مجرد ذكرى.

استطاعت أخلاق وبساطة “أم أحمد” في هذا الوقت ترك أثر في نفسي وغيري من الطلاب استمر معنا رغم مرور السنين، وربما كانت أحاديثها لي لا تزال تعمل في وعيي العميق حتى اليوم.



بقلم:
الشريف د. علي زين العابدين الحسيني الأزهري

باحث وكاتب أزهري
وعضو نقابة السادة الأشراف بمصر

0
أراء وكتاب
149298
جميع الحقوق محفوظة © 2019 - جريدة شباب مصر