الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 م 3:07 مـ 14 ربيع أول 1441 هـ

انقذوهم

2019-10-19 19:57:40
ياسمين مجدي عبده

اعترف لكم انني أكتب لكم هذا المقال وانا في شدة خجلي من هول ما اتحدث فيه ففي الفترة الاخيرة كثرت في الصحف اخبار عن جرائم قتل وخطف وللأسف من يقوم بتلك الجرائم زهور لن تتفتح بعد وتلك هي الدرائم التي حرمها الله في أكثر من موقع في كتابه الكريم ...كنت قد كتبت مقال منذ فترة أعاتب فيه الاعلام المصري لضياع هؤلاء الشباب وكان بسبب ادمان البعض المخدرات والآن القي اللوم على الاعلام في ادمان هؤلاء للأعمال الاجرامية الشنيعة مثل القتل واختطاف الاطفال وطلب فدية كبيرة من ذويهم وهنا أتساءل هل اسباب ذلك البحث عن المال واذا كان هذا هو السبب فلماذا لا يتم البحث عن عمل شريف يكسب منها هؤلاء الشباب لقمة بالحلال ؟ لماذا يحرقوا قلب ذويهم عليهم ؟ ماذا لو كنتم انتم مكانهم ؟انتم مازلتم في مقتبل العمر فإذا كان التعب والشقاء ليس من الآن وأنتم بوافر الصحة والعافية إذن متى سيكون؟ ولكن هنا انا لا اعتب على الاعلام وحده رغم انتشار بعض المسلسلات والافلام التي تحوي مشاهد العنف والبلطجة وبما ان يعتبر الشباب هؤلاء الفنانين قدوة لهم فيقلدوهم تقليد اعمى دون تفكير عميق ترى يا سادة هل هو دور الاعلام المصري اعرف ان دور الاعلام كما تعلمنا هو الارشاد والتوجيه وليس نشر السلوكيات السيئة بين المتلقين ولكن هناك ايضا تقصير في تربية وتنشئة هؤلاء الشباب نتيجة لتفكك بعض الاسر ...هل هذا يعقل يا سادة....ولكني ولله الحمد أرى بارقة أمل ستأتي في المرحلة الانتاجية القادمة للدراما المصرية يبعثها النجم أمير كرارة من خلال مسلسله الجديد الذي سيجسد فيه دور أحد شهداء الحرب التي تخوضها مصرنا وجيش مصر العظيم ضد الارهاب الغاشم أرى من وجهة نظري انها نقطة تحسب للدراما المصرية حتى يرى الشباب ماذا يفعل ابطال جيشنا العظيم من أجل أمننا وسلامتنا وتلك هي القدوة الحقيقية التي لابد ان يحتذي بها كل شاب مصري لذا اتمنى من المسؤولين عن الدراما المصرية والعربية الاكثار من تلك النوعية من الدراما وايقاف كل المسلسلات التي تحتوي على مشاهد العنف والبلطجة وايقاف كل ما ينتج جديد من تلك النوعية حتى نستطع ان نخلق جيل جديد من الشباب الواعي وايضا كي نرتقي بالدراما المصرية
 

150303
جميع الحقوق محفوظة © 2019 - جريدة شباب مصر