الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 م 11:40 صـ 21 ربيع أول 1441 هـ
الرئيسية | أراء وكتاب

حسن نصرالله .. نهاية عتريس !

2019-10-24 14:49:59
أحمد محمود سلام


الرعب الذي تملك حسن نصر الله جراء ثورة الشعب اللبناني احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصادية والفساد المستحكم في لبنان يطرح نهاية أظنها طبيعية في ظل كراهية هذا الحزب الفاشي الذي ينفذ أجندة إيرانية خبيثة لتدمير لبنان .وفي تصوري أن الغليان الشعبي سوف يعجل من زوال حزب الله لو تحرك الملايين إلي حيث يكمن حسن نصر الله علي غرار النهاية الشهيرة في رائعة الأديب ثروت أباظة شيء من الخوف .!
.. إنها النهاية التي لم تكن في الخاطر للكيانات التي تدمر لبنان وفي تصوري أن الشعب وحده من يقتدر علي تطهير لبنان من الاشرار بعثا لهيبة الدولة الغائبة .!
.. لا أثر لجيش قوي في لبنان للأسف ولو كان له وجود فعال ماكانت تلك المشاهد الغاضبة التي يبكي فيها الشعب حال وطن ينهار في مشهد أشد ضراوة من وجود الإستعمار .
...لبنان محتلة من قبل حزب الله ولن تنصلح الأحوال إلا إذا تم تفكيك الجيش الموازي لهذا الكيان السرطاني أخذا في الإعتبار أنه لابفل الحديد إلا الحديد. الملايين الموجودة حالياً في الميادين تستطيع أن ترفع سقف المطالبة إلي إسقاط حزب الله في ظل أن النظام الحاكم في لبنان لابقتدر علي أن يفعلها.
...علي غرار نهاية رواية شيء من الخوف بقاء حزب الله بميليشياته باطل ولا شرعية له . حسن نصر الله يختبئ تحت الأرض يخشي الإغتيال يتحدث من خلال دوائر تليفزيونية إلي آليات الحزب والشعب أقوي أن أصر علي بتر هذا الكيان السرطاني.
...جماعة الإخوان.جماعة الحوثيين .حزب الله . اتجار بالدين. الهدف السلطة والمحصلة مشاهد غضب استوجبت وضع نهاية عادلة تتفق والجرم الشديد .
...فليرحل حسن نصر الله إلي إيران وقتها سوف تجهز عليه لأنه من العملاء واذا فارق موقعه لا بقاء له .
....إيران تدمر لبنان
.. إيران تدمر اليمن..
... المستنقع اليمني يصعب اجتيازه بحكم التاريخ أما الوضع في لبنان فإن الصحوة الأخيرة للشعب اللبناني سوف تضع نهاية لملوك الطوائف وبارونات السياسة ولتكن البداية حزب الله وبعدها سوف تنصلح الأحوال في لبنان.

0
أراء وكتاب
150386
جميع الحقوق محفوظة © 2019 - جريدة شباب مصر