الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 م 12:12 مـ 21 ربيع أول 1441 هـ
الرئيسية | كتاب شباب مصر

أبو كرتونه

2019-11-03 11:25:24
حماد حلمي مسلم


الفنان محمود عبد العزيز رحمة الله عليه جسد دور ابو كرتونه التجسيد الذي يلازمنا الي الان حتي اننا عندما نري الكراتين اللي رايحة جايه من حزب المناسبات تجعلنا نقول في اللحظه نفسها ابو كرتونه... فالدور الذي كان يلعبة ابو كرتونه بجهله بيع مؤسسة وعندما فهم انقذ مؤسسته من خلال كرتونه نعم نري العلب والكراتين اليوم اهم مايميز العمل السياسي تجد علبه الحلوى المصنوعة من الكرتون اصبحت هدف لترويج بضاعة الحزب الفلاني والعلاني للاسف الشديد تجد قيادات الاحزاب بكل اسف تري هذا عمل جليل يستحق الاشاده ليه علشان الكرتونه...من الغريب اننا نري ان معظم الاحزاب وقياداتها لا تعمل الا في المناسبات وتستغل البسطاء في تجاره مشاعرهم وتستغل فقرهم من خلال الكرتونه او كيس لحمه وكيلو سكر وازازة زيت علي اي حال نحن لست ضدد اي عمل انساني ونقر ونعترف ونقر ان هناك الكثير من المحتاجين ونقر ونعترف ايضا ان الاحزاب بكل اسف تركت عملها السياسي واختارت العمل الخاص للجمعيات الاجتماعية فكل الاسف ان تأخذ الاحزاب دور الشئون الاجتماعية وتركت العمل السياسي مما جعل ان هناك الكثير من القوانين سيئة السمعة وقوانين ماانزل لها من سلطان لان الاحزاب للاسف الشديد تعمل الان بنظام شراء العبد ولا تربيته والاحزاب اليوم تجذب اعضاء مجلس النواب....مع العلم ان النواب كانوا علي قوائم احزاب اخري نحن لاننتقد دور الاحزاب الاجتماعي فقط بل ننتقد مايقيمون به من فاعليات لاتمس للسياسه بشيء وجعلت القوانين مجحفة مما اضاع حقوق اخرين عزيزي القاريء الكرتونه الان هي جواز المرور للاحزاب لقلب البسطاء وفقراء الشعب لم نري الاحزاب من الوقوف والمسانده للمشروعات القوميه او حتي انها تساند البسطاء في حياتهم فلو تعلمنا من المثل الصيني لاتعطيني سمكة بل اعطيني عدة الصيد وايضا ماذا فعل الرسول الكريم عندما جاء له متسول اعطي له أدوم لتقطيع الشجر ليعمل ويربح بدلا من التسول تعالوا نجعل من الاحزاب ابواب حقيقية لايجاد فرص عمل للشباب الذين يجلسون علي النواصي والمقاهي ليلهم نهار ونهارهم ليل....فاليوم نستطيع ان نقول اننا نعاني من الفراغ السياسي ولكن لدينا ابو كرتونه
-----------
بقلم/ حماد مسلم
كاتب وباحث مصري

0
كتاب شباب مصر
150521
جميع الحقوق محفوظة © 2019 - جريدة شباب مصر