الأحد 08 ديسمبر 2019 م 5:56 مـ 10 ربيع آخر 1441 هـ
الرئيسية | أراء وكتاب

بناء المجتمعات

2019-11-15 11:34:16
أحمد محمود القاضي

الأسرة هي المجتمع وهي تحضره وهي تَحدُّره.. ووراء كل شاب محبط أسرة فاشلة مثبطة لا تدعم في وليدها العزم، ولم تحقق له محيطا ساندا ولم تستثمر فيه أدواته، ووراء كل مراهق مخفق تعِس انسحابي اتباعي انهزامي أو عدائي متعجرف أهلون فاشلون لم يعوا معنى الاحتضان، ولم يؤصِّلوا في دواخله للتوازن، ووراء كل طفل خائب متردد مضطرب بلا قرار أسرة جهولة لم تحقق له ذاته ولم تصالحه بالحياة، ووراء كل انجرافة في طيش مجتمع فاسد أهل لم يحموا من ذلك وليدهم بالبديل الحاني، ووراء كل صدمة من مجتمع أخرق أهل لم يمهدوا لذلك.

الأهل هم هُدَّام الثقة وهم قوامها، والأسرة هي أول مُعدِمٍ للأجيال ومبددٍ للمجتمعات -إن لم ترعَ دَورها- أما الآن، فقد وجب العزاء، والسلوان لزام في ظل تلك الأمراض النفسية التي توَلِّدها إخفاقات البيوت في مجتمعنا العار، وكم ممن انهالت على أدمغتهم سُقُفُ الموهبة، وانهدت فوق أفئدتهم أبنية من المهارة استوهبوها السنين، ثم ضعضعتها كلمة سوء وإحباط استشرت في صدورهم كألسنة اللهيب المفحمة؛ فأردت العزيمة، وحطت البأس، واندك بها عَمْدُ الاجتهاد، وفي المقابل كيف نرى؟ سِيَرا كسِيَر زويل وإديسون اللذَين حاربهما مجتمع بأسره، ثم كان بناؤهم بكلمة من أم أو رد فعل تشجيعي معاضد ومؤيد.

فلا شك في دور الكلمة المؤثر، والذي خصه الله بالذكر في القرآن العظيم، في حين لا يلقي لها أحد في تلك المجتمعات الفقيرة بال، والتي اشتغلت بتوفير الغذاء المادي -وإن افتقر لجودته- على حساب الغذاء الروحي والبناء النفسي القويم، وهو الحال دائما عند المجتمعات النامية والبدائية، التي تعيش كما البهائم؛ تسعى لأن تقتات قوتها، وتصارع من أجل البقاء على مشارف اللاوجود، على ذلك الخط الفاصل بين الحياة بمظاهرها المادية؛ من أكل، وشرب، وإخراج، والموت المحقق بقيدها: موت للإنسانية بداخلهم، وفقد لقيمة الذات، وقتل للمبادئ الحقوقية، وسفك للحق في التفكير والمطالعة والاختيار؛ فكأن ذاك الإنسان -الذي صنف كحيوان عاقل يمتاز بحريته في التقرير وحرمانية الشعور- فَقَدَ صفته التي مازته عن سائر الخلائق من حوله فصار (بلا صفات أخرى جانب كلمة حيوان).

(أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا ۗ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ)
-سورة إبراهيم-

فالكلمة كالشجرة وهو تشبيه أبلغ ما يكون؛ فهي تظل تنمو، وتأصل لأثرها النامي في اللاوعي راسخة في وجدان المرء وثابتة مظانه، فإن حسنت قد تؤتي الأكل والثمار اليانعة، التي قد تبني مجتمعا وتقيم حياة إنسان، وإن خبثت فقد تدمر مستقبله وتفتك بحياته وإن كان نافعا، فيستحيل بذلك من الصلاح إلى الإفساد وليس فقط إلى الفساد القاصر على نفسه، فالمسيء يريد الجميع مسيئين، والفاشل يريد الجميع سيئين، والمكتئب لا يريد أن يرى حوله المتبسمين.
ولقد أتذكر حديثا للدكتور إبراهيم الفقي -رحمه الله- في تفسير سيكولوجي لأثر الكلمة وكيف أنها تبني أو تهد، كان يقول فيه أن الطفل مذ أن يولد.. بل مذ أن يوجد في رحم أمه يخزن في لاوعيه كل كلمة تتوجه إليه، أو تتناهى إلى مسامعه في مجتمعه البيئي المحيط، ثم كلما مرت عليه على مدار حياته كاملة فإنها تتردد في أوساط دماغه، وترتبط بوجودها القديم؛ فكلما كان تواجدها قديما كان وقع مصداقيتها عليه أقوى، وكان تأثيرها أعتى: فمثلا تلك الفتاة التي تلاقي تعليقات ساخرة عن قبحها، أو تهكما على سوء فعالها، تترسخ لديها تلك الأفكار في اللاوعي مسببة لها اهتزاز في التعامل، وضعضعة في الثقة، فإذ تقابلُ حيناً انتقادا يشبه تلك الأفكار -التي لها أثر في معتقداتها- تصبح أكثر رسوخا وتصديقا وإيمانا، وتصير أكبر تأثيرا على حياتها وسلوكها؛ لأنها سبقت لها خلفية عن تلك الأفكار، فتصبح معتقدات رواسخ، وذلك الشاب الذي كان في طفولته يقابل تعليقا سلبيا بكلمة (غبي) مثلا، وإن كان ليس له علاقة بتقييم ذكائه -كأن يقول له أحد الأبوين ذلك بشكل تهكمي مازح- فإن ذلك الشاب حينما يعمل ضمن فريق تظل تلك الأفكار تتردد في عقله الباطن دون أن يدرك ذلك بوعيه، ولكن يُرى في سلوكه؛ في محاولات تبريره وإرضائه لمن حوله من الزملاء، حتى الذين ليس لديهم حق في تقييمه لأنه يتوقع في لاوعيه ملاحظة سلبية عنه في بواطنهم، ويظل مترددا خائبا لا يثق في ذاته ويفتقر دوما إلى تقييمات من حوله.


 

0
أراء وكتاب
150689
جميع الحقوق محفوظة © 2019 - جريدة شباب مصر