السبت 04 أبريل 2020 م 3:30 صـ 10 شعبان 1441 هـ
الرئيسية | نبض مصر

الرئيس إسماعيل هنية !

2020-01-21 07:27:17
أحمد محمود سلام


كثيرة هي المواقف ولامعقب عليها لأن اليقين أن إسماعيل هنية أحد كوادر المنظومة الإخوانية المنتشرة بمسميات مختلفة من ضمنها جماعة حماس الفلسطينية وعند الحديث عن فلسطين ودور جماعة حماس فإن قراءة الأرض تنطق بأن حماس لم تقدم شيئاً للقضية الفلسطينية وكان ظهورها للمشهد السياسى الفلسطيني بضوء أخضر من إسرائيل لتكون فزاعة لجماعة فتح الشهيرة التي إنتهي بها الأمر إلي إلقاء السلاح بعد اتفاقيات أوسلو والمحصلة سلطة فلسطينية في رام الله والرئيس ياسر عرفات ومن بعده محمود عباس بينما غزة في قبضة جماعة حماس.
..القضية الفلسطينية شاغل العرب منذ نكبة إعلان دولة إسرائيل عام 1948 ومن أجلها كانت حرب فلسطين التي انتهت إلي عودة من سافروا للحرب بخفي حنين وصار لزاما بعدها أن يستمر الكفاح المسلح ولكن تفرقت بالجماعات الفلسطينية السبل انتظارا لغد يطول انتظاره .
... تلك مقدمة طويلة لابد منها في سبيل التعليق علي نشاط إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس وقد ظهر مؤخراً في طهران لتقديم العزاء في قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني التابع للحرس الثوري الإيراني الذي اغتالته الولايات المتحدة الأمريكية في بغداد مطلع هذا العام وقد خطب هنية في طهران معددا سجايا سليماني ولم يسأل أحد كيف غادر غزة وكيف مر إعلانه دعم إيران لحماس دون رد فعل اسرائيلي .!
..المثير للجدل أيضا سفر إسماعيل هنية إلي سلطنة عمان لتقديم واجب العزاء والمواساة في وفاة السلطان قابوس في نفس توقيت تواجد الرئيس محمود عباس رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية.!
...يتحرك إسماعيل هنية القيادي البارز في جماعة حماس بسهولة من غزة إلي إيران وعمان واي مكان يراه تحت بصر إسرائيل التي تعتبر حماس جماعة إرهابية.!
...قراءة تلك المشاهد ينطق بأن الأمر خيانة موثقة للقضية الفلسطينية . حماس حليفة لإيران تغض الطرف عن الإحتلال الإسرائيلي وإسماعيل هنية يفعل ما يشاء طالما يتصارع مع السلطة الوطنية الفلسطينية ويحكم غزة من خلال آليات حماس وكل هذا تحت بصر إسرائيل التي جعلت من هنية رئيسا موازيا في غزة يفعل ما يشاء طالما لايقاتل لأجل حل جذري للقضية.!

0
نبض مصر
151633
جميع الحقوق محفوظة © 2020 - جريدة شباب مصر