الأربعاء 01 أبريل 2020 م 11:45 صـ 7 شعبان 1441 هـ
الرئيسية | كتاب شباب مصر

هل تعرفون لمن آلت قيادة وزعامة حزب الحداثة الفجة والعقلانية المزعومة والتنوير الظلامي والتغريب الجاهل والعلمانية المعاصرة؟!

2020-02-03 18:36:34
د.عبد العزيز أبو مندور

 

*** لم تأت الإجابة علي لسان إبراهيم عيسى مثلا ، ولا علي لسان فريدة الشوباشي ، ولا علي لسان محمد شحرور , ولا علي لسان فاطمة ناعوت ولا علي لسان خالد منتصر , ولا علي لسان البحيري ، ولا علي لسان يوسف زيدان , ولا حتي علي لسان ترامب ونتنياهو ، بل لم يقرأها أمثال المخلول المخبول / مردخاي كيدار زعيم يوسف زيدان !!!

*** نعم الإجابة لم تأت علي لسان هؤلاء وأمثالهم قديما وحديثا !

*** إنما جاءت الإجابة هذه المرة علي لسان زعيم الحزب الجديد ؛ فهل تعرفونه ؟!
*** إنه ( د.محمد عثمان الخشت ) رئيس جامعة القاهرة !
*** جاءت في ذلك الفيديو بتاريخ ١ فبراير ٢٠٢٠ م ؛ فقد شاهدته وتظهر خلفه قبة جامعة القاهرة ، وهو يهتف ؛ ( تحيا مصر ) ؛ فقد ظن أنها كلمة تساعده فى مزاعمه وتؤيده فيما يخالف النقل والعقل ونسي أنها مصر بلد الأزهر فلا تفرض بمجرد شعار يرفع اسمهما !

*** فهل يعقل الغافلون أنها ( تحيا مصر ) كلمة يرددها المصريون فى مختلف المناسبات والاحتفلات والمهرجانات الجادة التى تخدم قضايانا الكبري فى الدنيا والآخرة منذ كانت مصر مصر ؟

*** ألا يعلم المتالاعبون أنها ( تحيا مصر ) هذه المرة يراد ويقصد بها شيئا آخر ؛ فالخشت هو الذي يهتف بها فليتنبه أن ما وراءه نذير شؤم ؛ فهو يهتف بها أمام طلاب لم نرلهم شخوصا بالفيديو ؛ فكأنه زعيم لمظاهرة ضد شيء وهمي في خياله كما لو كان ( دون كيشوت ) يحارب طواحين الهواء ؛ فيتخيلها جيوش الأعداء فلا أثر لها !
*** ناهيك وهو الأخطر أنه زعم قبل الهتاف في ذات الفيديو أن له مشروعا كبيرا ضد ثوابت الدين الاسلامي يريد أن بطبقه في دولة مصر المسلمة !

*** لا تظن أنني افتري عليه ؛ فهذا لا ينبغي لأمثالي ممن يبتغون الوسيلة فيما يرضي الله ورسوله.

*** وها أنا أنقل لكم ما قاله حرفيا وبلا تغيير :

*** لقد قال د. محمد عثمان الخشت وبالحرف الواحد : ( أنا لي مشروع كبير في تجديد الخطاب الديني , اسمه نحو تأسيس عصر ديني جديد )!!!

*** ما معني هذا الكلام يا خشت ؟!

*** ألست تعارض بمشروعك الخبيث الدين الاسلام وثوابته ؟!

ألست تزعم بهذا أنك تريد تغيير المنهج الإسلامي القويم بتأسيس ما أسميته ( عصر ديني جديد )؟!

*** ألست تعارض ما يعرفه كل المسلمين جميعهم في مشارق الأرض ومغاربها كبيرهم وصغيرهم وليس فيهم صغيرا ؟!

*** ألست بزعمك هذا اجترات علي الإسلام ؛ فزعمت بذلك أنه ليس صالحا لهذا العصر ؛ فبذلك تكون قد أخطأت خطأ كبيرا في حق الدين الذي تنتمي إليه ؟!

*** ألست ممن يؤمن بأن الإسلام هو الدين الخاتم الذي ارتضاه ربنا صالحا لنا في كل زمان ومكان وعصر وآن ؟!

مجرد تساؤل.

( إنا لله وإنا إليه راجعون )

دكتور /عبد العزيز أبو مندور
 

0
كتاب شباب مصر
151770
جميع الحقوق محفوظة © 2020 - جريدة شباب مصر