السبت 13 أغسطس 2022 م 6:24 صـ 15 محرّم 1444 هـ
الرئيسية | نبض مصر

مرسي: الانتخابات البرلمانية في أكتوبر القادم.. وسنكسر رقبة من يستخدم المولوتوف

2013-03-27 16:57:21

أكد الرئيس محمد مرسي أن مصر لن تعود إلى الوراء مهما حاول الواهمون ولن تقع أو تفلس كما يردد الحاقدون، كما أكد أن مصر تمر حاليا بمرحلة تاريخية مهمة للتطور وتحقيق التنمية والتقدم والديمقراطية ودولة القانون، وأن أمامها فرصة ذهبية أتيحت لأبنائها للانطلاق بقوة إلى عصر جديد من الرقي والمعرفة والازدهار الاقتصادي رغم جسامة التحيات في هذه المرحلة الصعبة التي نثق جميعا في أن مصر قادرة على تجاوزها بهمم رجالها.

وقال الرئيس مرسي في لقائه مع أبناء الجالية المصرية في قطر في ساعة متأخرة من مساء أمس الثلاثاء على هامش مشاركته في اجتماعات القمة العربية بالدوحة، أن أبناء مصر قادرون على تخطي هذا المرحلة بكل قوة وعزيمة حتى يأتي أولادهم من بعدهم ليقولوا أن آبائهم كانوا على قدر كبير من المسئولية وانهم قدموا التضحيات من أجل مستقبل مشرق لهم، مؤكدا أن ثورة 25 يناير لم تكن ثورة جياع وإنما ثورة لتحقيق العزة والكرامة الإنسانية.
وأشار الى وجود أعداء للوطن ومنهم من يغرر بهم وقال ولن يستطيع احد ان يعوق مسيرتنا كائنا من كان، ونحن نسير على أشواك وأقدامنا تنزف دماء، ورغم ذلك حققنا العديد نن الاستحقاقات بعد الثورة في غضون عامين منها الانتخابات التشريعية والرئاسة والاستفتاء على الدستور، وستواصل الاستحقاقات حتى يتم انتخاب مجلس جديد للنواب يكون ممثلا حقيقيا للشعب في انتخابات نزيهة.
وتوقع الرئيس محمد مرسي إجراء انتخابات مجلس النواب الجديد في شهر أكتوبر القادم على أن يعقد أولى جلساته قبل انتهاء العام الحالي، وقال الرئيس مرسي أنه يتوقع أن ينتهي مجلس الشورى من إعداد قانون انتخابات مجلس النواب في غضون أسبوعين ليحيله إلى المحكمة الدستورية العليا للنظر في اتفاقه مع مواد الدستور وربما يستغرق الانتهاء من إقرار القانون شهرين ونصف الشهر، ثم تكون الخطوة التالية صدور قرار جمهوري بدعوة الناخبين للاقتراع في الانتخابات البرلمانية ومن المتوقع أن تستغرق فترة الاعداد للانتخابات شهرين وربما تم إجراء الانتخابات في أكتوبر المقبل.
وشدد الرئيس مرسي علي أن مصر لن تنهار اقتصاديا كما يدعي البعض، فهناك سبعة عشر مليون مواطن يعملون في القطاع الخاص، وستة ملايين في القطاع الحكومي، وثلاثة مليون فلاح يزرعون ويحصدون وينتجون، الى جانب أساتذة جامعات وعلماء وخبراء في كل المجالات وطاقات بشرية هائلة ومتطورة، واضاف ان لدى مصر أيضا موارد كبيرة تحتاج الى الاستكشاف والتنمية وبما ونهر يفسدنا عليه البعض وموقع جغرافي فريد وسوق واسعة متنامية وشعب متحضر له تاريخ ومتحاب وهذه تأليفك يندر أن نجد مثلها في العالم.
وفى إشارة الى أعمال العنف التى اندلعت فى البلاد مؤخراً قال الرئيس مرسى ان هناك مبالغات وتحويل في التغطية الإعلامية لأحداث العنف المتفرقة والمحدودة هنا وهناك بشكل يجعل المصريون في الخارج يعتقدون أنها منتشرة وهذا غير حقيقي، وطالبه أحد أبناء الجالية باتخاذ إجراءات عنيفة ضد مثيري الشغب وقال له "اغضب يا ريس"، فرد الرئيس قائلا "الغضب من الشيطان وانا لا أتعامل إلا بالقانون "، وأكد انه لا يريد أن يكتب التاريخ أنه تم في عهده ارسال الماس الى المقاصل او انه اتخذ اجراءات استثنائية، واكد مجددا انه إذا شعر بأن الوطن في خطر فسيتخذ الاجراءات اللازمة لحمايته، وقال اننا نربت ونحنو ولكننا اذا وجدنا اجرام ضد الوطن مهما كان الفاعل فسنتخذ الاجراءات ضده وفقا للقانون، كما اكد ان الدولة تحترم القانون وأحكام القضاء حتى في حالة تبرئة بعض المتهمين بأعمال الشغب وطالب جميع المصريين باحترام أحكام القضاء حتى ولو لم تعجبهم او يرضوا عنها، وبالنسبة لمطلب إصلاح وتطوير الشرطة قال ان هذا التطوير يتطلب مزيدا من الصبر والوقت لان الشرطة مثلها مثل أي قطاع آخر في مصر قبل الثورة كان يعاني من سوء الإدارة وما تعانيه الشرطة جزء من الخلل الذي أصاب كل قطاعات المجتمع.
وحذر الرئيس مثيري الشغب وقال ان التظاهر السلمي حق مشروع ولكنه سيوجه أعمال العنف بكل حسم قائلا "من سيستخدم المولوتوف سنكسر رقبته.. وهذا وطننا نحافظ عليه جميعا ".وطالب المصريين بان ينظروا الى مصر نظرة المطمئن الواثق وإلا يسمعوا الشائعات التي يرددها البعض مثل أخونك الدولة او ان الدولة ستقع مؤكدا ان ذلك محض خيالات مريضة واوهام، كما طالبهم بالاستثمار في مصر وإيداع مدخراتهم في البنوك المصرية مؤكدا انها آمنة تماما.
كما طالب الرئيس المصريين بعدم الاستماع الان الشائعات التي يرددها أعداء مصر بالخارج او من تم التغرير بهم من أبناء مصر او من تكون لهم مصالح شخصية مشيرا الى من بين هذه الشائعات ما يتعلق بالقوات المسلحة المصرية مشيدا بأدوارها العظيمة والوطنية في تأمين وحماية الوطن، وقال ان مصر تمتلك جيشا يحب بلده قويا وقادر على حماية الوطن بل والمنطقة بأكملها وأي بلد عربي آخر.
كما دعا الى تخفيف حدة العداء في النفوس بين أبناء الوطن مثل الأوصاف التي تطلق على البعض بأنهم من الفلول وقال يجب الا منغمسا في الماضي ولكن يجب ان ننظر الى المستقبل والعمل والإنتاج حتى نلحق بركب التقدم.
وأضاف الرئيس أنه انطلاقاً من حرصه على متابعة أوضاع المصريين في الخارج وعلى حل كافة مشاكلهم، فقد عَيَّن مُستشاراً له لشؤون المصريين بالخارج لهذا الغرض، مشيراً إلى أنه جاري إنشاء مجلس استشاري من الجاليات المصرية في الخارج، ومن المُنتظر أن يعقد قريباً اجتماعه الأول بالقاهرة.

0
نبض مصر
1529
جميع الحقوق محفوظة © 2022 - جريدة شباب مصر