الثلاثاء 14 يوليو 2020 م 5:45 صـ 23 ذو القعدة 1441 هـ
الرئيسية | مساحة حرة

في وقت الشدائد

2020-05-08 12:20:56
د. عبدالله ظهري

كثيرون بدأت علاقتهم بكتاب الله في الملمات والشدائد.. فتحوا صفحاته، وتلوا آياته، فسكنت قلوبهم، وهدأت جوارحهم..وكانت بداية التغيير الكبير! لا يوجد ما يمكن أن يغير حال الإنسان مثل القرآن..الله يعرف ظاهر الإنسان وباطنه..يعرف مادته وروحه.. يعرف ما يُضله وما يُصلحه..يعرف ما يُقويه وما يُضعفه.. هو أقرب إليه من حبل الوريد! كلمات الله للإنسان ليست كالكلمات.. كلمات الله توجه وتصحح وتعالج وتحمي وتحفز وتثبت.. كلمات تخاطب عمق الإنسان وجوهره وروحه وعقله.. كلمات إذا تمكنت من الإنسان غيرته في الحال.. عمر بن الخطاب بكل قوته المادية والمعنوية أسلم وسلم نفسه لله في دقائق معدودات وأمام بضع آيات!! أكثر ما يحتاجه الإنسان في وقت الشدة هو الإيمان بالله.. والإيمان بالله طريقه كلام الله.. كلام الله إذا فتحت له بابك يفتح أمامك كل الأبواب.. ويهون عليك كل الشدائد.. ويؤهلك للتوافق مع كل النوازل.. ويكشف لك حقيقة دنيا فانية لا تساوي عند الله جناح بعوضة.

0
مساحة حرة
153086
جميع الحقوق محفوظة © 2020 - جريدة شباب مصر