الأربعاء 27 يناير 2021 م 12:44 صـ 12 جمادى آخر 1442 هـ

مدينة الملاهي

2020-07-18 00:21:06
سعيد جويد

في سكون الليل أسرار وهمس، والصمت ساد أجواء المدينة
وفي الشوارع ضوء خافت حين التقى نور القمر، وضوء مصابيح المدينة
هدىء الطريق ومن الهدوء ما فيه رهبة والرغبة فيه والهوى
هوى الأسير للبقاء خلف أسوار المدينة

في مدينة الملاهي أضواء وضوضاء صاخبة وزينة
وألوان زرقاء صفراء وخضراء لتمحي ظلام ليالي المدينة
وأطفال في ثوب العيد تجري، تلعب وتلهو، صنعوا بهجة في المدينة
وعروس حسناء ثيابها حمراء بهرت عيون فتيان المدينة
هرجا ومرجا وابتسامة على الوجوه
غير أن في القلوب غيرة، فيها حيرة وملامة
فيها شوقا للحبيب وذكريات لا تغيب فيها دموع وندامة

وفي الضواحي بيت رعب فيه خوف، وقتل دموي وجريمة
مدينة الأشباح شيّد البيت فيها أشرار المدينة
و خيال ظل على الجدار والمشاهد فيها هلع ورهبة وقشعريرة
أشعل الرأس شيبا وخاف فيه أطفال المدينة

وبلياتشو غابت شمسه، انحسر عنه ضوء المدينة
حين صارت ألعابه حركات ساذجة قديمة
بلياتشو فاتت أيامه، سرق الزمان أحلامه
تحسبه يضحك وهو يبكي
حين سخر الصبيان منه، وانصرف أولاد المدينة
انفضّوا عنه ويا ليتهم يذكرون أيام عزه
يا حسرتاه لم يذكروا سوى المذلة والهزيمة
مدينة فيها القسوة سادت والجحود وضاع فيها كل معني للحب والمشاعر النبيلة

و هذا ساحر التف حوله جمهور المدينة
حفر الزمان والسهر في وجهه خطا، وسطرا على الجبين، يحكي قصص السنين
فاق سحره كل الخيال
هذا سحر بعد حينا سوف يبطل؛ قال حكماء المدينة
باع أحلاما باع وهما وسرابا، باع الخيانة والخديعة
برقص هستيري و مزمار وضعت اللعبة الأوزار
كلون قلبه ارتدى عباءة سودا و أنيابه تخفيها الشفاة، وعصا الخديعة في يداه و أشياء أخرى في جعبته
حقيبة فيها بطاقته وأوراق تكشف هويته
فكيف غابت حقيقته عن بعض أبناء المدينة؟
الاسم مارد ابن إبليس المدينة
عنوانه بيت في جنهم، والمهنة إغواء المدينة
إنّه الشيطان عفريت المدينة
خلط أوراقا والوعود ظلّت أماني ووعود
مدينة فيها الحقيقة غابت
تاهت وضاعت في الزحام
وضلّ أصحاب المدينة
غير أنّ الشمس يوما سوف تشرق، رغم كيد الفاسدين كيد خفافيش المدينة

من رغبوا عن حي الملاهي ليسوا كمن يرغبون فيه
قال ناسك من المدينة وقت أن كان يسعى بين أحياء المدينة
على تراب في ديار من رمال قال رحمة وسلام، أرض الحقيقة والسلام
شمس الحقيقة سوف تشرق، رغم مكر الماكرين، مكر الضباع في المدينة

153764
جميع الحقوق محفوظة © 2021 - جريدة شباب مصر