الخميس 01 أكتوبر 2020 م 4:16 مـ 13 صفر 1442 هـ
الرئيسية | أراء وكتاب

الأسير محمد طقاطقة يصارع مرض الفشل الكلوي والقلب في سجون الاحتلال (1995م - 2020م)

2020-07-26 05:13:00
سامي إبراهيم فودة

 
في حضرة القامات الشامخة جنرالات الصبر والصمود القابضين على الجمر والمتخندقه في قلاعها كالطود الشامخ, إنهم أسرانا البواسل الأبطال وأسيراتنا الماجدات القابعين في غياهب السجون وخلف زنازين الاحتلال الغاشم تنحني الهامات والرؤوس إجلالاً وإكباراً أمام عظمة صمودهم وتحمر الورود خجلاً من عظمة تضحياتهم, إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات رفاق دربي الصامدين الصابرين الثابتين المتمرسين في قلاع الأسر,
أعزائي القراء أحبتي الأفاضل فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء في إطار الحملة الإعلامية المتواصلة في إبراز ملف أخطر حالات الأسرى المرضي المصابين بالأمراض المزمنة في سجون الاحتلال والتي تعتبر تلك السجون الظلامية بيئة خصبة لانتشار الأمراض والأوبئة, والذين يعانون الويلات من سياسات الإدارة العنصرية التي تتعمد علاجهم بالمسكنات دون القيام بتشخيص سليم لحالتهم ومعاناتهم المستمرة مع الأمراض لتركه فريسة للأمراض والموت البطيء ينهش في أجسادهم,
والأسير محمد طقاطقة ابن الخامسة والعشرين ربيعاً هو أحد ضحايا الإهمال الطبي المتعمد التي تمارسها إدارة السجون بحقه والذي يعيش بين مطرقة المرض الذي يهدد حياته وسندان تجاهل الاحتلال لمعاناته والقابع حالياً في (سجن الرملة) والذي انضم إلى قائمة طويلة من اسماء المرضى في غياهب السجون ودياجيرها,
الأسير:- محمد على طقاطقة
تاريخ الميلاد:- 1995م
مكان الإقامة :- قرية بيت فجار- جنوب بيت لحم جنوبي الضفة الغربية المحتلة
الحالة الاجتماعية:- أعزب
تاريخ الاعتقال:- 11/2/2020م
مكان الاعتقال:- سجن الرملة
التهمة الموجه إليه:- مقاومة الاحتلال
الحكم:- موقوف رهن التحقيق
اعتقال الأسير: محمد طقاطقة
اعتقل المرة الأولى من منزله في بيت فجار عام 2018، وأمضى خمسة أيام داخل السجن من دون تهمة وقبل الإفراج عنه تفاقم وضعه الصحي وفي المرة الثانية من اعتقاله داهمت قوات الاحتلال منزله فجر يوم الثلاثاء الموافق 11/2/2020م وأرهبت أهله وأخوته وأجبرته على خلع ملابسه في اجواء شديدة البرودة,وقامت بتفتيش المنزل وتحطيم محتوياته والتنكيل بالأسير والاعتداء عليه بالضرب المبرح على بطنه وظهره بأيديهم وبساطيرهم العسكرية، بالرغم من ابلاغ ضابط الدورية بانه يعانى من الفشل الكلوي إلا أنه رفض اطلاق سراحه وقاموا بنقله إلى مركز "توقيف عتصيون" واحتجازه بأوضاع اعتقاليه قاسية لا تناسب حالته المرضية ومن ثم نُقل إلى معتقل "عوفر"بعدها,
الحالة الصحية للأسير:- محمد طقاطقة
للعلم صيب الأسير" طقاطقة" بالفشل الكلوي عام 2013م وبعد أيام من اعتقاله قامت إدارة السجون بنقلة إلى عيادة "سجن الرملة" نظراً لكونه يعاني من فشل كلوي وبحاجة إلى غسيل كلى ثلاث مرات في الأسبوع، وهو يحتاج الى رعاية صحية حثيثة وله عامين يغسل كلي ويعاني من مشاكل في القلب مؤكدا أنه لا يحتمل الاعتقال وأساليب التعذيب التي يمارسها الاحتلال مع الأسرى ويُشار إلى أن عدد الأسرى المرضى المصابين بأمراض الكلى (15).
من على سطور مقالي أوجه ندائي إلى كافة المؤسسات والهيئات الدولية وخاصة منظمة الصحة العالمية والصليب الاحمر ومنظمة أطباء بلا حدود بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسير طقاطقة للإفراج عنه لتقديم العلاج اللازم له خارج السجون- الحرية كل الحرية لأسرانا البواسل وأسيراتنا الماجدات- والشفاء العاجل للمرضى المصابين بأمراض مختلفة - الحرية كل الحرية لأسرانا وأسيراتنا الماجدات.

0
أراء وكتاب
153810
جميع الحقوق محفوظة © 2020 - جريدة شباب مصر