الخميس 01 أكتوبر 2020 م 5:53 مـ 13 صفر 1442 هـ
الرئيسية | مقالات اليوم

الشيخ محمد البنجي من رموز مهنة المأذونين الكبار بمصر

2020-07-30 23:55:48
عبد العزيز فرج عزو

الشيخ محمد إسماعيل حسن البنجي رحمه الله تعالي كان شيخ
المأذونين الكبار ومن رموزها في محافظة القاهرة بدولة
مصر في القرن العشرين الماضي وكان مشهور باسم الشيخ
عبد الفتاح البنجي فقد ولد رحمه الله بحي عين شمس بالقاهرة
يوم 1 من يناير 1913 وقد حصل علي الشهادة الابتدائية
عام 1924 بإحدى مدن القاهرة وقد حفظ القران الكريم علي
يد الشيخ محمود معروف بمنطقة المطرية وبعد ذلك عمل في
مهنة المأذونين بالقاهرة عام 1943 بمنطقة المطرية ثم بعد
ذلك عمل مأذون شرعيا لمنطقة مصر الجديدة من سنة1962
وحتى 1965 وبعد ذلك عمل مأذونا لحي منظفة عين شمس
وما حولها من مناطق أخري وقد عمل الشيخ محمد البنجي إمام
في مساجد كثيرة بالقاهرة بمسجد محمد أغا بعين شمس وغيره
من مساجد أخري من عام 1970 وحتى عام 1989م.
والشيخ محمد البنجي رحمه الله تعالي قد عقد الكتاب أي عمل عقود
الزواج كمأذون علي أكثر من 100000 ألف عقد زواج هذا
بخلاف عقود الطلاق والصلح بين الأزواج طوال تاريخه في
هذه المهنة العريقة فهذه العقود الخاصة بالزواج قد عقدت علي
كثير من الناس المشاهير والموظفين والعاملين في المهن المختلفة
الاخري وكان رحمه الله يوفق بين كثير من الأزواج المتخاصمين
مع بعضهم وكان يعقد الصلح بينهم لوجه الله تعالي حتى لا تصل
قضاياهم للمحاكم ويكون طلاقهم وتشرد الأسر بسبب مشاكل
الأزواج المختلفة وبدون مقابل وذلك حتى تستمر الحياة الطيبة
بين الأزواج بعد ذلك وكان يمتثل للآية الكريمة التي قال الله فيها في
كتابه الكريم [إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ
لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُون] َسورة الحجرات الآية 10.وكان رحمه الله ]
أيضا عند كتابة العقود للزواج لا يغالي في مصاريفها حتى لا يحمل
المتزوجين فيوق طاقتهم وقد كان الشيخ الكبير محمد البنجي أيضا
من الشيوخ الطيبين والمتواضعين ومن أصحاب الوجوه السمحة
ومن أهل الجود الكرم والتواضع والأخلاق الطيبة مع الناس وكان
أيضا رحمه الله يعقد دورات للمبتدئين في مهنة المأذونين وكتابة
العقود فكان يعلمهم أصول المهنة ووعظهم وإرشادهم وإعطاءهم
الخبرة الكاملة في كتابة العقود الزواج والطلاق وكذلك إرشادهم
للصلح بين الأزواج المتخاصمين حتى تعود إلي صوابها بدلا من
الطلاق وخراب البيوت وهدم الأسر وتشريد الأولاد وهذه الدورات
كانت تتم في منزله ولوجه الله وبدون مقابل.
ومن أقوال الشيخ محمد البنجي رحمه الله في الحياة الآتي::-
1- التوفيق والصلح بين الأزواج المتخاصمين هو عمل عظيم يرضي
الله تعالي في الدنيا والآخرة..
2- الزواج القائم علي الحق والعدل والحب والرحمة والمودة هو زواج
يدوم بين الزوجين وينتج ذرية طيبة نافعة لأوطانها ولأنفسها.
3- الإحساس بمعاناة الناس وقضاء حوائجها من شيمة أهل المحبة في
الحياة.
4- تعليم الناس المهن المختلفة ولوجه الله يقضي علي مشكلة البطالة
في البلاد.
5- من معه مال كثير فلا يبخل علي الناس بالعطاء حتى يبارك الله له
في ماله وصحته وحياته.
6- من يعيش في هذه الحياة عليه بالتواضع مع كل الناس وعلي الناس
إتقان أعمالها ففيه الخير لهم ولأوطانهم.
7- نشر مكارم الأخلاق الطيبة من الكرم والتواضع والإخاء بين الناس
فقد أوصي الله تعالي في آياته عن السخاء والكرم قال تعالي::-
[ وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي
إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ ] سورة المنافقون
وقال تعالي أيضا [هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ & إِذْ دَخَلُوا
عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ قَوْمٌ مُنْكَرُونَ & فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ
بِعِجْلٍ سَمِينٍ & فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ [
سورة الداريات الايات24 الآيات إلي27
اما التواضع فقد جاء في قوله تعالي [فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا
غلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا
عزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ [سورة ال عمران الآية 159.
وقوله تعالي عن التواضع أيضا بسم الله الرحمن الرحيم [ تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ
لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ] سورة القصص الآية 83.
أما الإخاء بين الناس فقال الله تعالي في كتابه الكريم [ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ
الَّذِى خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً
وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِى تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً]
سورة النساء الآية الأولي.
--
توفي الشيخ محمد إسماعيل حسن البنجي يوم 10 يناير 1990 م عن
عمر 77 سنة ودفن بمقابر حي عين شمس بالقاهرة رحم الله الشيخ
محمد البنجي واسكنه فسيح جناته ورحم والدينا ورحمنا أجمعين.
-----
بقلم/ عبد العزيز فرج عزو
كاتب وباحث ومحرر مصري

0
مقالات اليوم
153872
جميع الحقوق محفوظة © 2020 - جريدة شباب مصر