الجمعة 23 أكتوبر 2020 م 6:31 صـ 6 ربيع أول 1442 هـ
الرئيسية | أراء وكتاب

هل ساعد اليهود المسلمين في فتح الأندلس؟

2020-09-22 16:47:19
علي إبراهيم أبو الفتوح

 عندما نطالع المراجع الأوروبية نجد أن بعضها يتحدث عن احتمالية وجود تعاون بين اليهود الإسبان "السفارديم" والمسلمين، أدى هذا التعاون أو هذه "الخيانة" –كما يزعم بعضهم- إلى ذلك الفتح الذي يتسم بالجرأة والسرعة الغريبة تاريخيًّا. وجميع الباحثين الذين يميلون إلى هذا القول يعتمدون على معلومة وردت أكثر من مرة في كتاب "أخبار مجموعة في فتح الأندلس وذكر أمرائها رحمهم الله والحروب الواقعة بها بينهم". والغريب في هذا الأمر أن بعض الباحثين العرب يثبت هذه المعلومة أو يوردها كما هي دون تعليق أو بحث عن أصلها(1). والحق أن قضية كهذه لها علاقة أقوى بالباحث العربي، أولًا لأن هذا الأمر يتعلق بجزء من تاريخ الفتوحات الإسلامية، ثانيًا لأن الكتاب مكتوب باللغة العربية، ومع ذلك، لا يتجشم بعض الباحثين العرب عناء الرجوع إلى المصدر كي يثبت هذا الأمر بنفسه أو ينفيه. كذلك يعتمد بعض الباحثين على كتاب "نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب، ج1، ص263-269، للمقري، رغم أنه ليس من المؤرخين المتقدمين، فقد أتم هذا الكتاب في القرن الحادي عشر الهجري. وقد رأيت أن ما أورده في كتابه عن الأندلس يعتمد اعتمادًا كليًّا على كتاب "أخبار مجموعة". وأخص بالذكر الباحث العربي في هذا السياق لأنه بطل هذا الميدان ويُفترض أن له اليد الطولى وأنه المرجع الذي يختلف إليه الباحثون من اللغات الأخرى إذا استغلقت عليهم مسألة؛ لأنه هو الذي يقف على أصول اللغة وفروعها ويتذوق أساليبها ويفرِّق بين دقائقها بحاسته وسليقته فيفْصِل فيما أُلغزَ على غيره.
وفيما يتعلق بكلمة تعاون اليهود مع المسلمين، فإن إيرادها ليس له بعد آخر سوى اتهامهم بالخيانة، وربما يظن البعض أن هذا اتهام كأي اتهام آخر، مثل الكذب والسرقة والتعامل بالربا وتدنيس القرابين المقدسة، إلخ. ولو كان الأمر على هذا النحو لغضضنا الطرف عن هذه القضية، أما إذا حاول بعض المؤرخين أن يثبتوا صحة هذه المساعدة معتمدين على أدلة باطلة ومغلوطة، يتعين علينا إذن أن نثبت حقيقة الأمر ما استطعنا إلى ذلك سبيلًا، وفقًا للأدوات التي نستخدمها ونطبقها كي نصل إلى أكبر جزء من الحقيقة.
ولكي نفهم الموضوع بعمق يجب أن نعود بالتاريخ في شبه الجزيرة الإيبيرية إلى العهد القوطي؛ فهذه ليست المرة الأولى التي يُتَّهم فيها اليهود بالخيانة أو التآمر مع أطراف خارجية. وكان اليهود في عهد الملوك القوط الغربيين قد وصلوا إلى درجة من الاضطهاد يصعب معها العيش في إسبانيا، فهاجر عدد كبير منهم إلى شمال أفريقيا وإلى دول أوروبية أخرى فرارًا من القرارات الظالمة للكنيسة، والتي اشتدت وطأتها عندما اعتنق الملوك القوط الكاثوليكية سنة 589 ميلادية. ولم تكن الكاثوليكية ولا الآريوسية –التي كان يعتنقها القوط قبل الكاثوليكية- ذات أهمية عندهم، بل كانت وسيلة تستقيم من خلالها الأمور، إذ إن الوحدة الدينية كانت ستؤدي حتمًا إلى وحدة سياسية. لذلك اتخذوا عدة قرارات متتالية كانت تضيق عليهم الخناق شيئًا فشيئًا. فأُصدر أمرٌ بإعتاق كل العبيد المملوكين لليهود الذين اعتنقوا المسيحية أو تم تختينهم، ثم أمر بتجريم من يستخدم خدمًا نالوا حريتهم. ثم ما لبث القوط أن أصدروا عدة أوامر تجبر اليهود على تعليم أبنائهم على أيدي معلمين مسيحيين، وعلى الفصل بين اليهود المتنصرين –في أغلب الأحيان كان تنصرًا ظاهريا فرارًا من الاضطهاد المستمر- وبين أقاربهم الذين ظلوا على يهوديتهم، وعدم التعامل معهم. كذلك منعوا اليهود من الاحتفال بأعيادهم ومن طقوس الختان، ومن إقامة حفلات الزواج. وفي نهاية هذه السلسلة من الاضطهادات والتضييقات السافرة أمر رثسبنتو Recesvinto جميع اليهود أن يتنصروا(2).
ولكن الشعب اليهودي بطبيعته لا يختلط بالأجناس أو الأديان الأخرى؛ فهو يرى أنه أفضل جنس موجود على الأرض. ومهما يكن من أمر، فإن القرارات الملكية لم تكن تدخل جميعها حيز التنفيذ أو تطبَّق بالكامل في جميع أرجاء شبه الجزيرة. بيد أنه بعد وصول إخيكا Égicaإلى سدة الحكم بدا لليهود أن الليل لا يزيد إلا حلكة وأن الظلام قد يطول أمده، فلم يكن أمامهم وقتئذ إلا التنصر أو الهجرة، وذلك لأنهم كذلك كانوا متهمين بالتآمر على الملك مع أبناء دينهم من شمال أفريقيا(3). ولكن هل هناك دليل يثبت ذلك التآمر؟ الحقيقة أنه ليس هناك أي دليل أو احتمال لذلك، كما أن بعض الباحثين يرون أن الطرد كان لأسباب اقتصادية خالصة، وذلك أن إسبانيا في ذلك الوقت كانت تمر بظروف اقتصادية عصيبة، فقرر إخيكا أن يصادر أموالهم، ويجعلهم عبيدًا، ويفرق شملهم في جميع أنحاء المملكة، ويوكل أمرهم إلى أشخاص يمنعونهم من ممارسة شعائرهم الدينية(4). ونعتقد أن هذا السبب مقنع، وخصوصًا في غياب دليل يثبت هذه المؤامرة، لأن استئصال جنس أو عرق أو دين كامل من جذوره من بلد أقام به قرونًا طويلة حتى إنه لا يعرف غيره لا يمكن بأية حال من الأحوال أن يقوم على التكهنات المشكوك في وجودها من الأساس. إضافة إلى ذلك، كان للخيانة أو التآمر عقوبات قانونية تصل إلى الموت أو النفي، أما قرار مصادرة الأموال فلا يدل على أمر يمت إلى الخيانة بصلة.
ثم اتُّهم اليهود ثانية بالخيانة والتآمر مع المسلمين سنة 711 م، والسؤال: هل يتفق الباحثون حول مساعدة اليهود للمسلمين؟ نعتقد أن مصطلح الخيانة غير دقيق على الإطلاق، لأننا في هذا السياق سنفترض أمرين: إذا اعتبرنا أن الملوك القوط كانوا إسبانيين، يجب علينا –إذا أردنا الإنصاف- أن نثبت ذلك أيضًا للمسلمين، وخصوصًا أن المسلمين شيدوا حضارة عريقة تفاخِر بها إسبانيا إلى يومنا هذا. الأمر الثاني: إذا كان القوط محتلين، لا يمكننا إذن أن نستخدم مصطلح خيانة، لأن ذلك يعني أن محتلا طرد آخر، رغم أن المسيحيين واليهود كانوا يتمتعون بمساحة واسعة من الحرية في أغلب فترات الوجود الإسلامي في الأندلس.
ثم هل هناك دليل قاطع يؤكد ذلك التعاون الذي يجزم الباحثون المؤيدون لهذا الأمر أنه كان تعاونًا حربيًا؟ أي أن اليهود كانوا يحاربون مع المسلمين جنبا إلى جنب، إضافة إلى وجود حاميات يهودية في غرناطة وقرطبة وإشبيلية وطليطلة. والحقيقة أني إلى الآن لم أستطع الوقوف على حقيقة هذه المعلومة، بيد أن من ذكرها يستشهد بكتاب "أخبار مجموعة"، وقد رجعت إلى هذا الكتاب وإلى ترجمته إلى الإسبانية. ويؤكد أمريكو كاسترو أن الاضطهاد الذي كان اليهود يرزحون تحته في عهد القوط هو الذي دفعهم إلى التعاون مع المسلمين(5).
ولكننا عندما نطالع الكتاب الذي يعتمد عليه جل الباحثين: "أخبار مجموعة"، لا نلمح أية إشارة إلى تعاون، مع أنه من أوائل الكتب التي تتناول بالتفصيل الأحداث التي وقعت في أثناء الفتح. ومع ذلك لا يذكر اليهود إلا في ثلاثة مواضع –على ما نعلم- لا تختلف عن بعضها إلا في ترتيب الكلمات مع إضافة اسم مدينة مختلفة. يذكر المؤلف المجهول أنه دخل المسلمون المدينة "فألفوا بها يومئذ يهودًا، وكانوا إذا ألفوا اليهود ببلدة ضموهم إلى مدينة البلد، وتركوا معهم من المسلمين طائفة"(6). وفي الموضع الثاني: "وجمع [مغيث] يهود قرطبة فضمهم إليها واختط قصبتها لنفسه والمدينة لأصحابه"(7). والموضع الثالث لا يعدو أن يكون تكرارًا للثاني. ونستنتج من هذا النص أن أمير الجند كان يجمع اليهود الموجودين بالمدينة، أي لم يكونوا عونًا له في الحرب، بل كانوا كغيرهم من أهل المدينة المفتوحة، ثم يضمهم إلى المسلمين، ولكن النص لا يعرض لسبب ضم اليهود مع المسلمين، فحدا ذلك بالمترجم الإسباني أن يؤول النص تأويلًا يخرجه عن سياقه ويحمِّله بما لا يحتمل، فأبعد النجعة تماما، وهذه هي الترجمة الوحيدة –فيما نعلم- لهذا الكتاب، فاعتمد عليه الباحثون اعتمادا كليا. وقد تُرجمت هذه الجزئيات على النحو التالي: "جمع مغيث اليهود في قرطبة وأوكل إليهم حراسة المدينة، ووزع فيها جنوده، وأقام هو في القصر"(8). استنتج الباحثون أن اليهود كانوا يقومون بحراسة المسلمين، وهذا خطأ واضح في فهم النص الأصلي. وعلى الرغم من ذلك، لم يتحدث كتاب "أخبار مجموعة" عن أية أخبار تتحدث عن وجود جنود يهود داخل الجيش الإسلامي، ولا حتى الترجمة صرحت بذلك. المشكِل هنا تفسير الوجود اليهودي بعد فتح المدن مع الجنود المسلمين. يقدم لنا إسحاق باعير -وهو من وجهة نظري، من أفضل من تناول الوجود اليهودي في إسبانيا في العصر الوسيط- يقدم تفسيرًا مقبولًا إلى حد بعيد، فيقول إن مصطلح الخيانة لم يظهر إلا في القرن الثاني عشر وذلك لتشويه صورة اليهود، مع أن وجود اليهود بجانب الحاميات الإسلامية له تفسيره؛ وهو أن المسلمين كانوا معتادين على ضم التجار اليهود بجانب حامياتهم العسكرية في أغلب فتوحاتهم(9). ونعتقد أن هذا التفسير ليس بعيدًا عن المنطق، وخصوصًا أن المسلمين لم يكونوا يعتمدون أو يسمحون لغيرهم أن يحارب نيابة عنهم أو معهم، اللهم إلا في عهد النبي صلى الله عليه وسلم عندما وقّع النبي مع اليهود وثيقة المواطنة والدفاع المشترك، وحتى وقتها لم ينصروه ولم يحارب معه منهم إلا نفر قليل.
وإذا فرضنا جدلًا أنه بعد هزيمة القوط كان المسلمون يوكلون إلى اليهود حماية المدينة، فضد مَن كانت الخيانة؟ لم يكن على رأس إسبانيا وقتئذ ملك ولا أمير ولا حاشية، بل آل الأمر برمته إلى المسلمين، وقد فعل المسيحيون الشيء ذاته مع القوط ثم مع المسلمين؛ حيث كان التعايش السلمي بينهم وبين المسلمين سائدًا بعد أن استتب الأمر للمسلمين، وقد تزوج المسلمون منهم وعهدوا إليهم بوظائف مرموقة.
ورغم عدم وجود دليل على ذلك التعاون يعرض جوزيف بيريث تفسيرًا لما عليه الباحثون، فيقول إنه ليس هناك ما يثبت الخيانة أو التآمر، ولكن إذا ورد شيء من هذا القبيل فلا يتعدى كونه أملا أو رغبة في التحرر من أغلال الملوك القوط(10). وما يدحض زعم من زعموا بوجود تعاون يهودي أن المسلمين لم يكونوا على وفاق مع اليهود في المشرق، وصورهم في القرآن مشينة، ومواقفهم مع الرسول مخزية، فكيف يمكن لذي لبٍّ –بعيدًا عن سياسي وعسكري محنك- أن يسلم لهم زمام الأمور أو أن يترك حياة جنوده بين يدي أناس لا يعرفهم؟!
ربما كان الواقع –وهو الأقرب للمنطق ولتفسير الأدلة- أن أمير الجند عندما كان يفتح مدينة وتلين له قناتها ويهم بالخروج لفتح مدينة أخرى، كان يترك فيها حامية عسكرية لاستتباب الأمن ومعها بعض اليهود يقومون على شؤونهم وشأن من بالمدينة فهم أدرى بذلك، كما أنهم يعرفون كيف تسير الأمور في مدينتهم، وبالتأكيد لم يكن من المنطق في شيء أن يأمن المسلمون للمسيحيين والأمور بينهم آنذاك كانت على شر ما يكون. ومع ذلك، نوقن أن اليهود استقبلوا المسلمين بحفاوة بالغة، ولا يستطيع أي إنسان أن يلقي باللائمة عليهم، لأنهم كانوا يرزحون تحت نير نظام كان قاب قوسين أو أدنى من استعبادهم استعبادًا حقيقيًّا، وبالتالي رأو في القادم الجديد مستقبلًا تتلألأ في سمائه أنوار الفجر العذراء التي لن يهزمها إلا انبلاج فجر جديد.
المراجع
1- انظر:
- محمد بحر عبد المجيد، اليهود في الأندلس، الهيئة العامة للتأليف والنشر، القاهرة، 1970، ص 20.
- عبد الرحمن بشير، اليهود في مملكتي قشتالة وأراجون، دار عين للدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية، القاهرة، 2015، http://www.dar-ein.com/articles/968/%d8%a7%d9%8e%d9%84%d9%92%d9%8a%d9%8e%d9%87%d9%8f%d9%88%d9%92%d8%af%d9%8f-%d9%81%d9%90%d9%8a-%d9%85%d9%8e%d9%85%d9%92%d9%84%d9%8e%d9%83%d9%8e%d8%aa%d9%8e%d9%8a%d9%91-%d9%82%d9%8e%d8%b4%d9%92%d8%aa/ تاريخ الرجوع إليه: 13/09/2020.
2- Luis Suárez Fernández, Judíos españoles en la Edad Media, RIALP, S. A., Madrid, 1980, pág. 36.
3- María Antonia Bel Bravo, Sefarad: los judíos de España, Sílex, Madrid, 1997, pág. 104.
4- José Alberto Cepas Palanca, «Égica, el antepenúltimo Rey Godo», en Revista de Historia. Disponible en: https://revistadehistoria.es/egica-el-antepenultimo-rey-godo/, fecha de consulta: 11/03/2020.
5- Américo Castro, España en su historia, Crítica, Barcelona, 1984, 450.
6- أخبار مجموعة في فتح الأندلس وذكر أمرائها رحمهم الله والحروب الواقعة بها بينهم، تحقيق إبراهيم الإبياري، دار الكتاب المصري، القاهرة، دار الكتاب اللبناني، بيروت، 1990، ص 21-22.
7- المرجع السابق، ص 23.
8- Don Emilio Lafuente y Alcántara, Ajbar Machmu‘a (Colección de tradiciones), Real Academia de la Historia, Núm. 3, 1867, pág. 27.
9- Yitzhak Baer, Historia de los judíos en la España cristiana, vol. I, traducido del hebreo por José Luis Lacave, Altalena, Madrid, 1981, pág. 18.
10- Joseph Pérez, Historia de una tragedia. La expulsión de los judíos de España, Crítica, Barcelona, 1993, pág. 15.

0
أراء وكتاب
154420
جميع الحقوق محفوظة © 2020 - جريدة شباب مصر