الجمعة 23 أكتوبر 2020 م 6:49 صـ 6 ربيع أول 1442 هـ
الرئيسية | أقلام وإبداعات

نص شعري: كل يوم افتت حصن الزمان

2020-09-24 14:21:01
بادر سيف





كل يوم افتت حصن الزمان

تلك النجمة التي تنتظر في مدن البدء
خلاسية عفوية
دم هارب من خجل النشأ
وانها كيمياء الهوامش المسيجة بهمس
الرياح للبطاح
.. كي تدرك درب العودة
الى منافي السمرة/ تشرد اليقظة
تلك النجمة الساهرة على قارعة الحجب
قارات الصوت ، لثغ التماس بين تين المنحدر
موشح بزوايا اليتم
أكاليل الغربة
يصهل بيوميات اليباس كي يوقظ
حضن وشوشة زيتون النسيان
وبكامل تطيرها من نوم المراحل
تسحب شرشف الظن
لتواري عرى أصاب الاسمر البني
ذاك المتوهج في ترانيم الابجدية المنثنية
في لباقة الذهشة
...كل يوم افتت حصن الزمان
استعيد صلاة العصاة
استبيح اضافر النسيان
اسوي من كلمات الشمس
تجاذب الاطياف الى عشاء الريم
ربما يتقاسم الكاس الاخيرة
مع ذئب جائع ضامئ
و انا الجسد القابع في خلاصة الجفن
المسجى
قرب الحين و عنق المراحل النافقة
ايتها الحجب الساترة
لاختناق الاهلة
ارمقك بعين البصيرة الهائجة
اشكل من كياسة ترحالك
معنى للرحم وهو يودع مكاشفة الدنية
من اخضرار الماء
ينتظر شتائه الباسط لذؤابة الايام
نجمة/// في شقها الايمن مدن مقدسة
تطوح فراغ الارض
و سوسن من عواصم اللهث المسفوك
بناصية النياشين الملتوية على عنق الذكريات
النجمة من تكون
تلك التي تفصل جسد الفكرة
عن مسار القلع و تنور النهايات الاكيدة
انها كبد المعنى
جلنار السحاب
يلف مصاعد الثلج بجذر الرؤى المدلهمة
في شتاء مر
تلك النجمة التي تنتظر في مدن البدء
منذ ان اصطادني فراغ في امكنة الرضى
لامست رقصة العاشقين الاخيرة
توجهت بعزفي الى ارائك النسيان
الى الكون الجديد اللاهث خلف خطى المجرة المحبة
و من جفل في رموش المزج
ينسدل ليل الفصول الجديدة
الى خروب المحاور الملتهبة
واني اعزف اخر نمش على صينية اللقاء
كي اسعد القمر الباسم
من ثورة في شقوق النهر
...نجمة آهلة بعشقها تتكأ على صدى الايام
و على كتف الاوهام يتمرئى لطم الارض
- اين نحن
- اننا نقترب...

** بادر سيف

0
أقلام وإبداعات
154437
جميع الحقوق محفوظة © 2020 - جريدة شباب مصر