الثلاثاء 13 أبريل 2021 م 8:28 صـ 1 رمضان 1442 هـ
الرئيسية | أقلام وإبداعات

الدين الموازي وأثره على عقائدنا وعباداتنا.

2021-02-13 21:41:32
د. محمد الفقيه


في أحدى محاضراتي سألت طلابي المتخصصين في العلوم الشرعي أن يبينوا لي مفهوم الصراط المستقيم ، فكانت معظم إجاباتهم أن الصراط المستقيم هو طريق أو جسر فوق جهنم وهو أحدُ من السيف وأدقُ من الشعرة سيمر الناس عليه يوم القيامة ، فهل حقا هذا هو الصراط المستقيم الذي نرجو الله تعالى أن يهدينا إليه ؟

إن ذلك المفهوم إنما يؤكد انحراف الفقهاء بإسلامنا وديننا من خلال تعلقهم بالتراث الذي أورثوه لنا.

نصلي باليوم خمس مرات ، ونقرأ الفاتحة أكثر من سبعة عشر مرة ، ومن فقِهَ الفاتحة فقِهَ الإسلام.

ولنتأمل قوله تعالى :( اهدنا الصراط المستقيم ، صراط الذين أنعمت عليهم).

فما هو الصراط المستقيم ؟

لقد بين الحق عز وجل معالم الصراط المستقيم بكل وضوح في سورة الأنعام قال تعالى :
(قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُم مِّنْ إِمْلَاقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151)وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّىٰ يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَىٰ وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ(152)وَأَنَّ هَٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} (153) الأنعام

كان هذا هو الصراط المستقيم بنص القرآن الكريم الذي ينبغي علينا أن نتبعه ولا نحيد عنه ، وهو خط إنساني عريض وكل إنسان على وجه الارض مطالب باتباعه وسلوكه .

ومن هم الذين أنعم الله عليهم ؟

قال تعالى : وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَٰئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَٰئِكَ رَفِيقًا النساء (69)

هؤلاء هم الذين أنعم الله عليهم وندعو في كل صلاة أن نكون منهم ومعهم .

هل نستحضر حقا هذه المعاني ونحن ندعو بها في كل صلاة ؟

هذه هي الفاتحة التي تحررك من الدين الموازي المستمد من الروايات المناهضة لكتاب الله، والتي تحررك من الطائفية الضيقة المقيتة لتنفتح على آفاق أوسع وأرحب في دين الله .

اللهم اهدنا الى صراطك المستقيم ، صراط الذين أنعمت عليهم يا رب العالمين.
--
بقلم/ محمد الفقيه

0
أقلام وإبداعات
156917
جميع الحقوق محفوظة © 2021 - جريدة شباب مصر