الأربعاء 18 مايو 2022 م 9:52 صـ 16 شوال 1443 هـ
الرئيسية | أراء وكتاب

خوارج الاسلام ....يحطمون ويهدمون الأزهرمنارة الاسلام

عادل حسان سليمانعادل حسان سليمان
2013-11-06 23:49:41
عادل حسان سليمان


من أهم معالم الفاطميين الباقية حتى اليوم الجامع الأزهر ، الذي يعد أول عمل فني معماري أقامه الفاطميون في مصر ولا يزال قائماً حتى اليوم.
يقع الأزهر في الجنوب الشرقي من قاهرة المعز على مقربة من القصر الكبير الذي كان موجوداً حينذاك بين حي الديلم وحي الترك في الجنوب .
وقد زاد كثير من الخلفاء الفاطميين في بناء هذا المسجد وأعيد تجديد أجزاء كثيرة منه خلال القرون الماضية ، كما أضيف إليه ...
زيادات عديدة مما جعل معرفة التخطيط الأصلي للجامع من الأمور الصعبة ، وإذا كان الجامع الأزهر لايزال يحتفظ ببقية من النقوش والكتابات الكوفية والعقود الفارسية التي تعد من مميزات العمارة الفاطمية ، فإن كل أجزائه الحالية من عصور متأخرة .
بقى الأزهر يشغل المكانة الرفيعة في العالم الإسلامي ، فقد كان مناراً للعلم حتى جاءت الدولة الأيوبية ، فقد عمل الأيوبيون على محاربة الشيعة ونشر المذهب السني ، ومن ثم أبطلت الخطبة من الجامع الأزهر واكتفى بإقامتها بجامع الحاكم عملاً بالمذهب الشافعي ، وظل الحال على ذلك لمدة قرن حتى العصر المملوكي .
ان بعض الطلبة والمجرمين الذين أقدموا فى الايام الماضية على تحطيم جامعة الازهر كأنهم تمامآ شاركوا فى تحطيم الازهر نفسه لذلك فهؤلاء هم خوارج هذا العصر الخارجين عن الاسلام فجامعة الازهر مكان علم ومثلها مثل الازهر تمامآ ويخرج علينا بعد ذلك رئيس التعليم العالى الذى بات واضحآ انه تمامآ من الطابور الخامس حسام عيسى الذى أعلن انه لن يستعين بالحرس الجامعى لماذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟لهذا أقول يا رئيس التعليم العالى انك حين تدافع عن المخربين من الطلبة وما يفعلونه فانت اسمح لى بعد اذنك انك اما ان يكون لك هدف ................أى أنك من الطابور الخامس أو أنك اخوانى !!!!!!!!!وهذا رأيى فدفاعك عن خوارج هذا العصر هو فى الواقع أمر مثير للتعجب والدهشة فكأنك أيها المربى الفاضل تدافع عن المجرمين وهذا لايليق بمركزك أو مكانتك فأنت هنا بصراحة لايهمك مصر ومصلحة مصر .............هل تريد التخريب يا دكتور حسام عيسى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أنا أحترمت رئيس جامعة الازهر حينما أستعان بالشرطة والجيش لحماية ماتبقى من جامعة الازهر بعد خسائر قدرت بعشرة ملايين من الجنيهات وسعادتك تدافع عن الخوارج لتستمر موجة الهدم والتحطيم والضحايا والخسائر وتعطيل الدراسة فى الجامعات المصرية
الأزهر كان له دور سياسى ناصع فى مصلحة مصر بدون هدم أو تحطيم على مر التاريخ فدور الازهر السياسى فى تاريخ مصر يتلخص فى أنه
كان للجامع الأزهر دور سياسي مجيد على مر تاريخه ، فقد كان ملاذاً لعامة الشعب يلجأون إليه في الأزمات ، ملتمسين من علمائه الإرشاد والتوجيه فيجدون لديهم مواطن الأمان وتفريج للكروب وحل الأزمات ، فكان العامة إذا وقع عليهم ظلماً أو اغتصب الأمراء المستبدون حقوقهم ، هرعوا جماعات إلى الجامع الأزهر في هتاف وصياح فيجدون من علماء الأزهر كل الإهتمام بالإستماع إلى شكواهم .
كما استطاع الشعب بقيادة علماء الأزهر عزل الوالي المستبد خورشيد باشا حينما ثاروا إليه وطلبوا من السلطان العثماني عزله فوافق السلطان العثماني وقام بعزله ، وعندما غزا الفرنسيون مصر بقيادة نابليون بونابرت عام1798 م أشعل علماء الأزهر الثورة ضدهم ، فانبعثت من داخل الأزهر الشريف ثورة القاهرة الأولى والثانية ، حتى كان للشعب ما أراد ورحل الفرنسيون عن مصر ، وكذلك قام الشعب المصري العظيم بقيادة علماء الأزهر ومشايخه بصد حملة فريزر الإنجليزية على مصر سنة1807 م ، واستطاع علماء الأزهر أن يفرضوا على الخليفة العثماني الوالي الذي ارتضوه وهو محمد على باشا ، بعد أن أخذوا عليه العهود بأن يعدل بين الرعية ، إلا أنه نقض ما أبرمه من عهد وخان ما بذله من وعد واستبد بالحكم ، فثار عليه علماء الأزهر بقيادة عمر مكرم فقام محمد على بنفيه وتشريد باقي العلماء .
اما هذه الأيام فالطلبة التابعين للأخوان يفعلون عكس ذلك ويحطمون الازهر وهم من يتحدثون بأسم الاسلام ..........يتحددثون بأسم الاسلام ويحطمون الازهر .........كيف لا أعلم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 

0
أراء وكتاب
28537
جميع الحقوق محفوظة © 2022 - جريدة شباب مصر