الجمعة 12 أغسطس 2022 م 4:54 صـ 14 محرّم 1444 هـ

الى بلاد العم سام* (1)

سهر العامريسهر العامري
2014-06-30 10:24:30
سهر العامري

في اليوم السادس عشر من الشهر السادس من سنتنا هذه حملتني أجنحة الطائرة الألمانية " اللوفتهانزا " الى الضفاف الأخرى من المحيط الأطلسي ، وقد كانت نقطة الانطلاق الى تلك الضفاف هي مطار مدينة ميونخ الألمانية الذي نزلته قادما إليه من مطار العاصمة الدانماركية ، كوبنهاجن .
حطت بنا الطائرة بعد طيران متواصل ، أخذ مساء ألمانيا وصباح وعصر نيويورك ، على أرض مطار نيوآرك ليبرتي الدولي (Newark Liberty International Airport ) وبحساب الساعات تقدر رحلة الطيران المتواصلة هذه بتسع ساعات قد تقل أو قد تكثر ، يضاف لها بعض من الوقت ، يتوقف فيه زائر تلك المدينة في حاجز جوازات المطار المذكور ، وهو الحاجز الذي لم أطل أنا الوقوف فيه سوى دقائق معدودة .
من السويد كنت قد قمت بحجز سيارة إجرة ، وغرفة في فندق كارتر (Hotel Carter ) وحال وصولي الى ذلك المطار حملتني تلك السيارة الى الفندق المذكور الذي يقع بالقرب من ساحة تايمز سكوير "Times square" وهي ساحة تقع في مانهاتن الذي يعد من أشهر المناطق الخمسة التي تتكون منها مدينة نيويورك ، والساحة تلك تقع عند تقاطع شارع برودواي " Broadway" والشارع السابع. وقد سميت بالتايمز سكوير لوجود مبنى مكاتب جريدة النيويورك تايمز فيها سابقا.
أنا الآن في وسط ذلك الحي من تلك المدينة التي حملت اسم مدينة يورك البريطانية التي تقع إلى الشمال الغربي من انكلترا ، وذلك بعد قيام تشارلز الثاني ملك انكلترا بمنح الأراضي فيها لأخيه ، دوق يورك بعيد الاستيلاء عليها من قبل قوات الملك المذكور في أكتوبر من سنة 1664 حين طردت تلك القوات الهولنديين منها ، بعد ذلك بدل الانجليز اسمها من " نيو امستردام " إلى "نيويورك" ، ولقد كانت المدينة في الأصل موطنا لقبيلتين من الهنود الحمر هما : الجونغيان ، الأروكيوس قبل الاستعمار الهولندي لها عام 1624م ، ثم الاستعمار الانجليزي عام 1664م ، وكان هدف هذين الاستعمارين يتجسد في الاتجار بثروات المستعمرة من الفراء والجلود. ولكن بعد ذلك ازداد عدد سكان المدينة نتيجة للموجات البشرية المهاجرة من أصقاع بعيدة عنها ، فصار البعض من المهاجرين يقوم بإنشاء حي خاص به ، فظهرت أحياء مثل المدينة الصينية ، أو ايطاليا الصغيرة .
قبل وصولي الى نيويورك كنت قد قررت زيارة المدينة الصينية ، وكذلك جزيرة الحرية التي ينتصب بها تمثال الحرية الشهير ، وعلى عادتي قمت بشراء تذكرة تصلح لركوب قطارات الانفاق والحافلات لمدة اسبوع واحد من أقرب محطة قطار انفاق التي تسمى هناك بـ (Subway ) ، وقد دفعت لقاء ذلك واحدا وثلاثين دولار ، وهي قيمة تلك التذكرة وللفرد الواحد .
في صباح اليوم التالي من وصولنا توجهت أنا وزوجتي من الفندق الى مطعم قريب ، تناولنا فيه فطورا كلفنا عشر دولارات ، ثم بعدها ركبنا قطار انفاق من ساحة التايمز الى شارع يدعى قنال ستريت ( Canal Street ) وهو الشارع الرئيس الذي يخترق الحي الصيني الذي يبدو لمن زار الصين من قبل أنه شارع من شوارع مدينة صينية ، وليس شارع من شوارع نيويورك ، فالبشر الذين يقطنون هذه الحي غالبيتهم ، إن لم يكن كلهم ، هم من أصل صيني ، حتى لكأنهم حملوا قطعة أرض صينية بما فيها من حوانيت وأسواق وبيوت ، وعبروا فيها المحيطات من ضفاف مغارب الأرض ثم الى ضفاف مشارقها ، والعجيب في الأمر أن هذا الحي يكاد يخلو من البناء الشاهق مثلما جرت العادة عليه في الأبنية الصينية التي لا ترتفع كثيرا في الفضاء ، وهذه العادة درج عليها ملوك الصين القدماء الذين حرموا على مواطنيهم بناء دور عالية تعلو على بيوتهم التي تتكون في العادة من طابق أرضي واحد في الأغلب ، والذي يزور المدينة المحرمة في بكين العاصمة يلمس هذه الحقيقة لمس اليد.
كل ما تريده وتطلبه من صناعة صينية تجده في هذا الحي ، بل زد على ذلك كل المواد الغذائية الصينية متوفرة فيه ، وهي رخيصة السعر ، فوجبة الفطور المتكون من الخبز والبيض وقدحين من الشاي التي كلفتنا عشرة دولارات عند ساحة التايمز كلفتنا في الحي الصيني ثلاثة دولارات ونصف الدولار ، وكأن هذا الحال يشير الى عالمين : عالم الرأسمالية حيث التايمز سكوير ، وعالم الاشتراكية حيث قنال ستريت ، رغم أن هذين العالمين لا يفصلها عن بعضهما البعض سوى خمس محطات لقطار الانفاق الذي يحمل رقم واحد في الأغلب الأعم ، وعلى الخط الملون باللون الأحمر على خارطة أنفاق مدينة نيويورك. وعلى ذلك يمكنني القول أن المدينة الصينية في مانهاتن من نيويورك ما هي إلا قطعة أرض حملت من الصين وحطت بالولايات المتحدة الأمريكية ، وهذه الحقيقة عبرت عنها بائعة صينية حين ساومتها على شراء قميص ، طالبا منها تخفيض ثمنه فما كان منها إلا أن قالت لي : الأسعار هنا رخيصة جدا ، فأنت الآن في السوق الصينية وليس في السوق الأمريكية !
هذه هي الحقيقة التي تبين بوضوح أن أمريكا ما هي إلا بلد مهاجرين جاءوا الى هذه الأرض من أصقاع قريبة وبعيدة عنها ، وقد شكل هؤلاء المهاجرون قوة عمل عظيمة صعدت بها الرأسمالية الأمريكية على أرضها في بادئ الأمر ، ثم عبرت بها كقوة امبريالية البحار والمحيطات ، حتى صارت بوارجها وسفنها الحربية تجوب سواحل الأرض شرقا وغربا. كما أفرزت قوة العمل تلك علاقات اجتماعية بين مجتمع المهاجرين هذا لا تقوم على أساس من دين أو مذهب أو قومية ، وإنما على أساس العمل ذاته ، وما يفرزه من علاقات اجتماعية يكون السيد فيها المال والثروة ، ويكون النقيض الكدح والفقر والتسول ، فأنا نفسي ما شاهدت إلا كنيسة قديمة واحدة في زقاق ضيق على مقربة من شارع المال" Wall street " هي كنيسة " Trinity Church " مثلما شاهدت جامعا صغيرا يقع على قارعة الطريق الذاهب الى مطار جون كندي ، ومثل ذلك لا يمكن لك أن تنافس الآخرين في مجتمع المهاجرين هذا على أساس قومي فتقول : أنا عربي ! ويقول الآخر : أنا تركي أو جرماني . فالمجتمع الأمريكي لم ينشأ من تكوين قبلي كما هي الحال في آسيا أو أوربا ، وإنما كانت نشأته قد قامت على تجمعات زراعية أو عمالية ، فلقد انصهرت الأعراق ، والديانات ، والمذاهب في مشروع زراعي أو في مشروع لمد سكة حديدية ، وعلى هذا الاساس صارت نشأة مجتمع المهاجرين هؤلاء على أساس من علاقات العمل ، وعلى أي طرف تقف أنت من علاقة العملية الانتاجية .
حدثني مهاجر لبناني هو واحد من مجتمع المهاجرين هذا قال : إنني أعجب من أن الناس في الشرق ، وفي المنطقة العربية تتقاتل على أساس مذهبي ، هذا شيعي وذاك سني ، أليست هذه مهزلة ؟ تساءل هو ثم أضاف : انظر الى الناس هنا ! الكل متجه نحو العمل والانتاج ، حتى أنهم يسخرون منا حين يسمعون من أننا نتقاتل بدوافع طائفية.
ثم في حانوت آخر سألني صاحباه المهاجران من المغرب العربي بعد أن عرفا أنني قادم من الشرق مثلما اعتقدا : ما الشيعة ؟ وما السنة ؟ لماذا هذا القتل المستمر عندكم ؟ لقد رأينا رؤوسا تقطع ، وبيوتا تدكها الطائرات على رؤوس ساكنيها ؟
على بساطة التكوين الثقافي للمتسائلين خرجت بتصور هو أن هؤلاء الناس المهاجرين قد تخلصوا من أدران الشرق نتيجة لتواجدهم في مجتمع نشأ بصورة تختلف كلية عن نشأة مجتمعاتنا الشرقية التي قامت على أساس قبلي ثم بعد ذلك تغطت كل واحدة من تلك القبائل أو أفخاذ منها بخرقة من هذا المذهب أو ذاك . لكن سيظل التمايز الطبقي وليس العنصري هو المشكلة التي يعاني منها مجتمع المهاجرين هذا ، فاذا كان شارع القناة المار الذكر يعكس واحدة من صور الفقر في هذا المجتمع ، فإنك ترى صورة الغنى واضحة في شارع المال أو الوول ستريت ( Wall Street ) والذي لا يبعد كثيرا عن الحي الصيني أو شارع القناة المذكور ، والذي ترد تسميته الى الحائط الذي قام على أكتاف الزنوج الأفارقة حين أراد الهولنديون من وراء بنائه صد هجوم للقوات البريطانية وقت أن كانت نيويورك مستعمرة هولندية. ورغم أن الجيش البريطاني أزال هذا الحائط بعد انتصاره عام 1699م إلا أن الشارع ظل محتفظا باسمه.
.............................................................
* العم سام : يعود اسم العم سام إلى بداية القرن التاسع عشر ، وتحديدا إلى حرب سنة 1812م التي دارت بين أمريكا من جهة وبين بريطانيا وإيرلندا وكندا من جهة أخرى ، وقد أخذ الاسم من اسم جزار محلي أميركي يدعى صموئيل ويلسون Samuel Wilson. وقد كان هذا الجزار يزود القوات الأميركية المتواجدة بقاعدة عسكرية بمدينة تروي الواقعة بولاية نيويورك، بلحم البقر، وكان يطبع براميل هذا اللحم بحرفي (U.S) أي الولايات المتحدة إشارة إلى أنها ملك الدولة. فأطلقوا لقب العم سام على التاجر. فحرف U يرمز إلى Uncle اي العم و S إلى Sam أي سام..




 

74753
جميع الحقوق محفوظة © 2022 - جريدة شباب مصر