الأربعاء 16 أبريل 2014 م 10:36 صـ بتوقيت القاهرة 15 جمادى آخر 1435 هـ
أول جريدة إلكترونية يومية مصرية ـ تأسست فى الأول من يناير 2003 م
إلى الصين سيرا على الأقدام جريدة شباب مصر الأسبوعية
آراء وكتّاب
للإعلان فى جريدة شباب مصر
آخر تحديثات الأكثر قراءة
ارحلوا عن جوعنا وفقرنا
ارحلوا عن جوعنا وفقرنا
د.كامل الشامي ـ أستاذ بجامعة غزة
مايو1420138:18:42 مـرجب51434
منذ: 11 شهور, 1 يوم, 14 ساعات, 17 دقائق, 53 ثانية

ما يميزني
أني مسكون
بهواجس كثيرة
وأوهام كثيرة
وآلام مزمنة
وأحلام باهته مشدودة
علي حبال مقطعة
ودروبي المستحيلة
تحوم في سمائها طيور جارحة
تلازمني
صورة فسيفسائية
لا تغيب عني
تختلط فيها الألوان
رسوماتها غامضة
وغالبا لا أعرف كيف تقرأ
حتي عقلي انحسر
في حجرتين متناقضتين
لا تقبل ان تتحاور
ولا تستجيب لنداءات الاستغاثة
لا أستطيع التمييز
بين الفصول المستوردة
اغتلنا بغداد
ثم بكيناها
والحقنا بها صنعاء وطرابلس
وهناك مدن كثيرة
تنتظر الاغتيال
وما زلنا لا نميز الربيع من الخريف
همومي تشيخ معي
وتتجذر مثل شجرة الخروب
التي لم تعد تثمر
لكني أورثها الي ابني
اليوم أزور قبر أبي
بعد أن انطفئت النار في موقدة
ولم يعد يحتسي القهوة
قل لي يا ولدي !
لماذا تفتحون عليكم أبواب جهنم ؟
ولماذا قسمتم الشهداء ؟
والمقابر ؟
والشبابيك القديمة ؟
وأراجيح الأطفال ؟
لماذا تصلي في مكان؟
ويصلي جارك في مكان آخر ؟
هل أصبح لكل منكم اله ؟
أين لغتكم ؟
وأين مساجدكم ؟
وأين كنائسكم ؟
أين أناشيدكم ؟
وأين ذهبت دموعكم ؟
وأين عقلائكم ؟
هل أصابتكم حمي الضياع ؟
أم أنكم مصممون علي الضياع ؟
تتقاتلون علي سحابة لا تمطر !
وأقمارا لا تضيء حاراتكم !
لقد أصبح الوطن بيت عزاء
و حقولا مهجورة
وأنتم المومياء فيه
تتبعثر أوراقي
وأهرب بعيدا الي الماضي
تذكرت أبناء حارتي وجيراني
عندما كنا نلعب
في ظل شجرة الخروب
لكن شجرة الخروب اختفت
واختفت معها آثار جيراني
هنا انفجرت قنابلكم
أيها الرومانسيون
في عزبة عبد ربة
أفنيتم أناسا
كانوا يصنعون الحياة
وتتبعثر أوراقي ثانية
وتنحني زنابقي للريح
أشتاق الي ضباب المدينة
وضجيج المدينة
وأضواء المدينة
لكني لا أراها الا من
شبابيك حافلة الترانزيت
في المطارات والمعابر
لا أملك جواز سفري
ولا جواز سفري يملكني
أنا غيمة سوداء
وضيف علي قفص
وقصة مكتوبة
علي قصاصة ورق منسية
وحقائبي موزعة
بين بيروت وعمان ودمشق
والشارقة
أصل اليها خلسة
من الدهاليز وغرف الترحيل
ولدي حقائب أخري
لا أعرف الي أين ترحل
ولكني سأرحل معها
من بين حقول الضباب
تنبت شقائق النعمان
وقرنفلتي ما زالت صامدة
رغم الجفاف
ورغم الضياع
وأعود الي بيت جدتي
الذي تطايرت شبابيكه
وهناك في مقبرة القرية
كان لي لقاء
مع أحبائي القدامى
خليل , وابراهيم, وأحمد, وسليمان, وعلي
ونجوي, وصفية, ونادية
لكل منهم قصة وحكاية
وزجاجة عطر
وقرنفلة
سلبت منه
في الجية والكوفخة
والجمالة, وبربرة
وبرير, والخيمة
وجمزو ,وخلدا
والقسطينة,والفالوجة
وعبدس, وكرتيا
وعراق سويدان
والمجدل, وأم الرشراش
وأم خالد,والسوافير, والبطاني
وحمامة,وبيت دراس
ووادي مرة وقاع الرمان
لا تقلقوا يا أحبائي
ستعود رفاتكم الي هذه الأسماء
التي يعرفها ابني
ويعرف أين هي
وتعرفها ابنتي
فكل شيء هناك لنا
الثري لنا
والأرض لنا
والسماء لنا
وان احتللتموها
فسترحلون !
ولماذا لا ترحلوا ؟
عن جوعنا وفقرنا
وأرضنا وقبورنا
وعظامنا
وحطامنا
لقد قالها لكم
محمود درويش
خذوا ما شئتم من زرقة البحر
وارحلوا
لماذا لا ترحلوا ؟
نحن باقون
باقون باقون باقون

--------------------------
drkamilshami@yahoo.com

أُضيفت في: 14 مايو (أيار) 2013 الموافق 5 رجب 1434
منذ: 11 شهور, 1 يوم, 14 ساعات, 17 دقائق, 53 ثانية

التعليقات

[Valid HTML5] [Valid RSS]