GO MOBILE version!
أبريل2920159:56:41 مـرجب101436
نقد الفكر السلفي المتطرف وبيان خروجه عن الإسلام وتعاليم الأديان قاطبة
نقد الفكر السلفي المتطرف وبيان خروجه عن الإسلام وتعاليم الأديان قاطبة
أبريل2920159:56:41 مـرجب101436
منذ: 6 سنوات, 8 شهور, 21 أيام, 8 ساعات, 37 دقائق, 45 ثانية


الفكر السلفي في الإسلام هو الفرع الإسلامي لـ "التيار الراديكالي" والأصولية الفاشية النازية المنتشرة في كافة الأديان والأيدلوجيات..
والحقيقة أن هذا التيار المتطرف هو أول أعداء الأديان، لأنه يشوه صورتها الحقيقية ويجعلها أداة نقمة ولعنة بدلاً من الحقيقة التي أنزلها الله لأجلها، أن تكون سبباً في إسعاد الناس وتنظيم حياتهم في سلام..
الإسلام ونظام الجهاد فيه جاء لتحرير البشرية وإنقاذ الناس من العبودية، وليس للإعتداء عليهم
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=449874
ما حدث في فرنسا، وسيحدث كثيراً جداً في الأيام القادمة في أوروبا وأمريكا، ليس إلا نتيجة دعم تلك الدول لهذه التيارات المتطرفة لإضعاف العالم العربي والإسلامي، فقلب ربك السحر على الساحر.. فهنيئاً !
ولكن أول ضحية لهذه التيارات المتطرفة هم أبناء الدين نفسه قبل أي أحد آخر.. ونجد لهذا صدى في الجماعات الإرهابية المتأسلمة، نجدهم:
1- يقتلون المسلمين ويكفرونهم، والقتل وإن كان ينم عن شدة العداوة، إلا أن التكفير أصرح في الدلالة على اختلاف الدين واختلاف الهُوية واختلاف الولاء.. ولستُ انا من يقول، وإنما هم من يقولون!
2- - مصطلح "السلفية" هذا دجل..
لا يراد به إلا التمييز عن بقية المسلمين، ولم يضعه ابن تيمية ومن بعده إلا لهذا الغرض..
ثم تم استخدامه في العصر الحديث لأجل الوصول إلى كرسي الحكم..
وإلا فلو دققت لوجدت أن كل مسلم بل وكل كافر : سلفي! لأنه يتبع سلفه..
البشرية كلها بطولها وعرضها سلفية، لأنها تتبع أسلافها..
حتى البوذيين والهندوس سلفيون لأنهم يتبعون تعاليم أسلافهم بوذا وكريشنا.. والملحد الماركسي سلفي أيضاً لأنه يتبع كارل ماركس.
وقول الوهابية أن علماء المسلمين - من غيرهم - لا يتبعون الصحابة، قول ينم عن حجم عقولهم لا أكثر.. فاللسان مغرفة القلب كما تقول العرب.
والله هو الشافي لا إله غيره.
3- نجد السلفيين الوهابية في منتدياتهم ومواقعهم في الرد على الإلحاد والملاحدة، كثيراً ما يتركون الملاحدة ويطعنون في أهل الدين لا سيما النصارى، الذين يشتركون مع المسلمين في الإيمان بالله واليوم الآخر والبعث والحساب والنبوات، ويلتزمون بأحكام الشرائع السماوية، والأصول الكبرى التي جاء بها الدين من الحث على فعل الخير ومساعدة الضعفاء، وكف الأذى عن الناس وتحريم الزنا والربا والقتل والسرقة.. الخ.
فهل من يترك الملاحدة ويهاجم أهل الدين يعتبر ذو دين ؟ وهل من يصب جام غضبه على أمة الإسلام ويكفر المسلمين يعتبر من المسلمين ؟ لن أجيب على هذا وأتركه للقارئ الكريم.
4- نلاحظ تشابهاً كبيراً جداً بين تفكيرهم وبين تفكير الملاحدة، من حيث المادية والظاهرية والحرفية.. والبعد التام عن فهم المجردات والمعاني، لدرجة أن كليهما يعادي الفلسفة ويذمها، وهذا نتيجة طبيعية لاحتقار العقل. لأن وظيفة العقل وميدانه هو المعاني والمجردة عن المادة وعن الجسمية، ولما كان هؤلاء وهؤلاء لا يفهمون الفرق بين الوجود وبين الكون المادي: كان من الطبيعي أن فريق منهم ينفي وجود الله تماماً، والفريق الآخر يعتقد أنه شخص جالس على العرش في السماء!
ومن آثار تلك المادية: أنك تجد الوهابية السلفية يهتمون للغاية القصوى بمظاهرهم الخارجية فيطيل الذكور لحاهم ويقصرون ملابسهم ويضعو غطاء على الرأس، وهم يظنون أنهم بذلك يطبقون السنة!! ولا يدرون أن هذه كانت عادات العرب ومكارم هذا الوقت، وأننا لسنا ملزَمون بسنن العادات كما قرره علماء الأصول. أنظر كتاب (البيان لما يشغل الأذهان) للعلامة د. علي جمعة.
إن سنة النبي ص التي جاء بها أكبر وأعمق مما يظنون، سنته هي مكارم الأخلاق التي عليها يقوم بناء المجتمعات والحضارات، سنته يتم تحصيلها من خلال "التصوف" الذي يحاربونه ولا يفهمونه، لأنهم - أيضاً- أخذوا بالمظاهر التي يفعلها بعض العامة والبسطاء، دون أن يدرسوا ويتعلموا ما هو "علم التصوف" المختص بتزكية النفس، والذي موضوعه "القلب" وما يدخله من ويخرج منه من خواطر وإرادات يترتب عليها صلاحه أو فساده، ومن ثم صلاح الإنسان كله او فساده.
وقد كتبت مقالاً مستقلاً في أوجه التشابه بين السلفيين والملاحدة
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=444817
5- يقول السيد عز الدين أبو العزائم في كتابه "إسلام الصوفية هو الحل لا إسلام الخوارج" تحت عنوان "فكر اليعقوبيين في فرنسا كفكر الخوراج"
والخوارج بحق «يشبهون في استحواذ الألفاظ البراقة على نفوسهم، واستيلائهم على مداركهم، اليعقوبيين الذين ارتكبوا أقسى الفظائع وأشد الشنائع في الثورة الفرنسية، فقد استولت على هؤلاء ألفاظ الحرية والمساواة والإخاء، وباسمها قتلوا الناس وأهرقوا الدماء، وأولئك استولت عليهم ألفاظ الإيمان، و"لا حكم إلا لله"، والتبرؤ من الظالمين، وباسمها أباحوا دماء المسلمين، وخضبوا البلاد الإسلامية بالدماء وشنوا الغارة في كل مكان».
دعوة الإسلاميين إلى الإسلام
بقلم السيد محمد علاء الدين أبو العزائم
بسم الله الرحمن الرحيم
إلى المتأسلمين فى مصر .. السلام على من اتبع الهدى.. أما بعد
لقد أطلقتم على أنفسكم اسم (الإسلاميون) على الرغم من أن هذا المصطلح لم يرد فى الكتاب أو السنة ، ولم يجر على ألسنة السلف الصالح ، فالقرآن وصف أتباع الشريعة الإسلامية بـ(المسلمين) ، فقال تعالى : (هو سماكم المسلمين) ولم يقل (إسلاميين) ، وقال تعالى : (قل إنما يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فهل أنتم مسلمون) ولم يقل (إسلاميون) وقال تعالى: (إن المسلمين والمسلمات) ولم يقل الإسلاميين والإسلاميات!! وبالتالى فإن مصطلح (الإسلاميون) محدَث ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة فى النار!!
وإذا عقدنا مقارنة بين منهج الإسلاميين ومنهج المسلمين لوجدنا فارقا كبيرا ، فأنتم معشر الإسلاميين ، اعتديتم على الثوار ، واستبحتم دمائهم وأموالهم ، وتهددون بأن تحولوا مصر إلى بحور من الدماء!!
أما نحن المسلمين فقد حرم الله علينا الاعتداء ، حتى لو كان على غير المسلمين ، قال تعالى: (وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ) ، وقال صلى الله عليه وآله وسلم: (سباب المسلم فسوق وقتاله كفر)
وأنتم معشر الإسلاميين تكفرون معارضيكم وتلعنونهم ، وتستبيحون سبهم والخوض فى أعراضهم .
أما نحن المسلمين فقد حرم الإسلام علينا ذلك ، فقد قال وقال صلى الله عليه وآله وسلم: (إذا قال الرجل لأخيه يا كافر فقد باء بها أحدهما) ، وقال صلى الله عليه وآله وسلم: (لعن المسلم كقتله) ، وقال صلى الله عليه وآله وسلم: (المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده) ، وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : ( قِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ! ادْعُ عَلَى الْمُشْرِكِينَ ؟ قَالَ : إِنِّي لَمْ أُبْعَثْ لَعَّانًا ، وَإِنَّمَا بُعِثْتُ رَحْمَةً) ، وعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : ( لَمْ يَكُنْ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَبَّابًا ، وَلَا فَحَّاشًا ، وَلَا لَعَّانًا) .
وأنتم معشر الإسلاميين نشرتم الفساد بين الناس ، فأبحتم لأنفسكم الاستيلاء على مقدرات الدولة ، والانفراد بالرأى ، والتهديد والوعيد لمن يخالفكم ، والضرب والسحل لمن يقف فى طريقكم ، والقتل لمن يصمد أمام أطماعكم .
أما نحن المسلمين فقد حرم الله علينا الإفساد فى الأرض بأى صورة من الصور ، فقال الله تعالى : (ولا تفسدوا فى الأرض بعد إصلاحها) ، وقال (إنه لا يحب الفساد).
وأنتم معشر الإسلاميين تحوم حولكم الكثير من الشبهات حول علاقتكم باليهود ، فقد باركتم التعامل معهم ، وما زال الغاز المصرى يصدر إلى إسرائيل وبنفس الأسعار!! ، وأقررتم إرسال سفير مصرى لتل أبيب ، كما أقررتم الرسالة المرسية الإخوانية إلى بيريز زعيم الصهيونية ، كما تعملون على فتح سيناء للفلسطينيين تمهيدا لسيطرة إسرائيل على أرض فلسطين كاملة .
أما نحن المسلمين فنؤمن بأن التعامل مع اليهود خيانة للإسلام والوطن ، فقد قال الله تعالى : (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ) . وقال تعالى (لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ) .
حتى أن اسم الحزب الذى تنتمون إليه حزب (الحرية والعدالة) ، ورد اسمه فى البروتوكول الأول من بروتوكولات حكماء صهيون ، فقد جاء ما نصه " وفى جميع جنبات الدنيا كان من شأن كلمات مثل "الحرية والعدالة والمساواة" أن اجتذبت إلى صفوفنا على يد دعاتنا وعملائنا المسخرين عددا لا يحصى من الذين رفعوا راياتنا بالهتاف والصراخ " وهذا ما يدعو للتأمل.
ومما يؤكد تلك العلاقة أن الإسلاميين فى سوريا يقتلون المسلمين لقطع مد حزب الله حتى تنعم إسرائيل بالأمان ، وفى نفس الوقت يقتل اليهود المسلمين فى غزة ، وأنتم تتفرغون لقتل المسلمين فى مصر!! ألم يكن الأولى بكم أن تتفرغوا لقتل اليهود ثم بعد أن تفرغوا منهم تتجهوا لقتل المسلمبن؟! إن كل هذه المفارقات وأوجه الشبه تجعلنا نتأكد أن منهجكم ليس من الإسلام!!
وفوق كل هذا فأنتم – معشر الإسلاميين - ترفعون الشعارات التى تميزكم عن غيركم ، على فرض أنكم فقط الإسلاميون (مسلمون سابقا) وغيركم كافرون ، وتتحدثون دائما على أساس أنكم تملكون الجنة والنار ، وقد فوضكم الله للتصرف فيهما ، وهذه الشعارات فضلا عن كونها تخالف الإسلام ، فإنها تتفق مع شعار اليهود : (نحن أبناء الله وأحباؤه) ، وشعار (شعب الله المختار) .
أما نحن المسلمون قد علمنا الإسلام أنه لا يجوز لأحد أن يميز نفسه على الآخر ، قال تعالى : (فلا تزكو أنفسكم هو أعلم بمن اتقى) ، وقال صلى الله عليه وآله وسلم : (من قال هلك الناس فهو أهلكهم) ، وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يتبسط مع الصحابة فى كل شيء ، ففى أحد الغزوات لما أرادوا تجهيز الطعام قال أحدهم علي ذبح الشاة ، وقال الآخر على سلخها ، وقال آخر على طبخها ، وقال صلى الله عليه وآله وسلم : (وعلي جمع الحطب).
ونحن المسلمون - ولسنا الإسلاميون – قرأنا فى كتاب الله تعالى ما يفصل لنا حالكم وحال أمثالكم ، حيث قال الله تعالى: (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ ، يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ).
فى النهاية فإننا وبناء على ما سبق نقول للإسلاميين : إن منهجكم يختلف تماما عن منهج الإسلام الذى نسير عليه نحن المسلمون من السلف إلى الخلف ، وعلى ذلك فإنكم - بداية من المصطلح وحتى المنهج - محدثون ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة فى النار ، ونحن نخشى عليكم أن تكونوا من أهل النار!!
لذا فإننا ندعوكم للدخول مع المسلمين الذين يرفضون الاعتداء لأنه حرام ، ويتركون التكفير لأنه تجرؤ على الله ، وحكم بغير علم ، ويحاربون الفساد لأن الله لا يحبه ، وينظرون إلى الناس بعين الرحمة والحب والتواضع ، ويعملون على مرضاة الله بالإحسان إلى خلقه .
أسلموا تسلموا وإن أبيتم فإن عليكم اثم الإسلاميين
مشيخة الطريقة العزمية
السيد محمد علاء الدين ماضى أبو العزائم
شيخ الطريقة العزمية
ورئيس الرابطة المصرية
ورئيس الإتحاد العالمي للطرق الصوفية
كلمة السيد علاء أبو العزائم في البرلمان الفرنسي
حول الجماعات الإرهابية المتطرفة
والكلمة كانت بمثابة دق ناقوس الخطر
قبل حادث جريدة شارلي إيبدو الإرهابي ببضعة أسابيع
https://www.youtube.com/watch?v=zVAVYyPTHJ0
إسلام بحيري
كاتب وباحث مصري
ملحوظة هامة::::-
==========
الكاتب المذكور هنا ليس هو المفكر الاسلامي الكبير إسلام بحيري وانما هو كاتب آخر متشابه معه في الإسم فقط لذ ا لزم التنويه للقارئ وبالله التوفيق.

أُضيفت في: 29 أبريل (نيسان) 2015 الموافق 10 رجب 1436
منذ: 6 سنوات, 8 شهور, 21 أيام, 8 ساعات, 37 دقائق, 45 ثانية
0

التعليقات

112475
أراء وكتاب
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-25 13:23:03
وجد عندها رزقاوجد عندها رزقامحمد محمد علي جنيدي2021-04-24 14:20:24
في القدس ثورةفي القدس ثورةكرم الشبطي2021-04-23 18:36:12
الثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرالثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرحاتم عبد الحكيم عبد الحميد 2021-04-23 16:07:27
السيدة خديجة والحصارالسيدة خديجة والحصارحيدر محمد الوائلي2021-04-22 17:21:52
لماذا تشوهون صورة مصر؟لماذا تشوهون صورة مصر؟ ياسمين مجدي عبده2021-04-21 16:16:46
** موكب الملوك **** موكب الملوك **عصام صادق حسانين2021-04-21 14:43:18
الطاعات الواجبة في أصول الفقهالطاعات الواجبة في أصول الفقهسامح عسكر2021-03-10 23:30:23
كن مسلما متوازناكن مسلما متوازنامستشار / أحمد عبده ماهر2021-03-10 23:26:01
أبو لهب المعاصرأبو لهب المعاصرحيدر حسين سويري2021-03-10 20:10:27
التحرش وطفلة المعاديالتحرش وطفلة المعاديرفعت يونان عزيز2021-03-10 16:10:44
أقلام وإبداعات
لابصم بالدم فتحاويلابصم بالدم فتحاويسامي إبراهيم فودة2021-04-23 16:47:46
عدوان واحد يستهدف هوية المكانعدوان واحد يستهدف هوية المكانشاكر فريد حسن 2021-04-21 10:19:16
جذور الفتوة في الإعلام المصريجذور الفتوة في الإعلام المصريهاجرمحمدموسى2021-04-20 15:30:00
النت المنزلى .. وخداع الشبكاتالنت المنزلى .. وخداع الشبكاتفوزى يوسف إسماعيل2021-04-20 12:53:08
يا حبيبتي اكذبييا حبيبتي اكذبيكرم الشبطي2021-04-19 18:58:27
العقرب الطائرالعقرب الطائرابراهيم امين مؤمن2021-03-08 05:40:45
لقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدلقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدحسن محمد قره محمد2021-03-07 13:17:20
جمال ثورة المرأةجمال ثورة المرأةكرم الشبطي2021-03-07 11:19:28
مساحة حرة
حواري مع مرشح الواحاتحواري مع مرشح الواحاتحماده خيري2021-04-20 14:04:52
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-18 12:12:29
يا أمة القشوريا أمة القشوركرم الشبطي2021-03-02 22:33:06
وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!د / رأفت حجازي 2021-03-02 14:26:57
لادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلاملادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلامايفان علي عثمان 2021-03-02 05:05:18
قبل الختام يجب الكلامقبل الختام يجب الكلامهاجرمحمدموسى2021-03-02 02:13:28
المطلقة في مجتمعناالمطلقة في مجتمعناالدكتوره ريهام عاطف2021-03-01 16:23:30
من أحسن إلي..كيف أجازيه؟من أحسن إلي..كيف أجازيه؟إيناس ثابت2021-02-28 17:39:16
** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **عصام صادق حسانين2021-02-27 23:54:38
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر