GO MOBILE version!
ديسمبر8201510:04:52 صـصفر251437
خلق الفتنة الهدف المباشر لبعثرة الجهود
خلق الفتنة الهدف المباشر لبعثرة الجهود
ديسمبر8201510:04:52 صـصفر251437
منذ: 6 سنوات, 20 ساعات, 12 دقائق, 30 ثانية


كلما بان في الأفق نوعاً من التفاهم أو محاولات لتقليص الخلافات تسارعت أساليب خلق الفتن وشد الحبل نحو تعميق الهوة بهدف استمرار الأوضاع المتدنية الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تساهم في توسيع الخلافات لتصل في العديد من المرات إلى هاوية الصدامات المسلحة بين البعض من الأطراف السياسية وبخاصة تلك التي تمتلك قوى مسلحة علنية أو سرية لإرهاب القوى غير المسلحة وحتى خلق أجواء الترقب والتربص اللذان يحققان هدف تصعيد الخلافات وخلق المطبات كي لا تتبلور حتى أفكار لتسوية الخلافات أو تحقيق نوعاً من المصالحة الوطنية، وكانت وما تزال هذه التوجهات تحقق المزيد من التعقيدات بدلاً من المساهمة في خلق أجواء السلام والتفاهم بين الإطراف التي تشارك أو حتى لا تشارك في العملية السياسية ولهذا كانت أحداث قضاء طوزخرماتو نتيجة للاحتقان المستمر الذي تخلقه الميليشيات الطائفية المسلحة ولا سيما أبان تحرير شنكال " سنجار " من داعش الإرهاب بمشاركة العديد من القوى الكردية حيث جرت صدامات مسلحة بين البيشمركة والحشد الشعبي وقد سقط جرائها العديد من الضحايا وتبعها عمليات التخريب وإحراق البيوت ونهب للمراكز التجارية ، وقد كانت هذه الأحداث المؤسفة عبارة عن محاولة جديدة لإشعال نار الفتنة والاقتتال مع البيشمركة وتطويرها إلى فتنة شاملة في ظروف الحرب ضد الإرهاب وداعش التي تحتاج إلى الوحدة والتكاتف بدلاً من فتنة لها رائحة نتنة من النفس الطائفي الموجود داخل أروقة التنظيمات الطائفية المسلحة التي تتباكى خداعاً على الوحدة الوطنية لكنها في الوقت نفسه تتحرك في كل الجهات لبذر الشقاق والعنف طائفياً أو قومياً مستغلة الدين الإسلامي أو الدعوى الطائفية في قضايا عديدة معروفة، وبما أننا لا نريد أن نبرر الأخطاء أو الممارسات غير الصحيحة فإننا في الوقت نفسه نجد أن حوادث طوز خرماتو كانت أيضاً من مخالفات الفكر القومي الضيق والممارسة غير المسؤولة من قبل أطراف في منطقة الطوز وهذه الأخطاء والممارسات تكاد أن تكون ضارة وليس اقل ضرراً من الميلشيات الطائفية التي تتحين الفرصة تلو الأخرى لتزيدها اشتعالاً وتعقيداً.
عسى أن تدرك القوى المتنفذة في القرار السياسي أن الفتنة طريق لتفاقم المشاكل وهذه الفتنة تسعى للوقوف ضد أي تحرك وطني يهدف للمصالحة الوطنية الشاملة مع القوى غير الإرهابية أو الطائفية وان التأخير في حلها وأكثرية المشاكل التي قد تخلق حوادث متشابهة أو أكثر خطورة من حوادث طوزخرماتو، ولهذا نجد في تصريح المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي المنشور في بغداد 13 تشرين الثاني 2015 عبارة عن معالجة موضوعية مسؤولة من خلال الدعوة إلى " تكاتف جميع القوى الخيرة في قضاء الطوز وتضافر جهودها من أجل وأد الفتنة ، والى جعل طوزخورماتو مدينةً للإخاء والتعايش السلمي بين جميع أطيافها القومية والدينية والاجتماعية والسياسية، وتوجيه فوهات البنادق كلها نحو الإرهابيين الدواعش".
ونحن بدورنا نطالب القوى صاحبة القرار أن تعدل مسارها نحو التفهم الواعي للوحدة الوطنية والتخلص من المحاصصة وتخليص العراق من هيمنة دول الجوار وفي مقدمتها إيران وتركيا أو أي طرف آخر وان لا تغمض عين وتفتح أخرى وتتهم دولة دون غيرها لاعتبارات طائفية، كما على القوى المتنفذة وبخاصة التي تقود العملية السياسية أن تتفهم أهمية استقرار البلاد لن يكون مع إلغاء الطرف الآخر بل احترام الوجود والمكون العراقي الذي هو مثل الفسيفساء التي تشع لاستكمال القيم الجمالية للوحة الفنية، عليها أن تفهم إن القوى الوطنية والديمقراطية لها مساحة واسعة بين الجماهير وتستطيع أن تعمل وهي تعمل من اجل استقرار البلاد والقضاء على الإرهاب والفساد بكل أنواعه.

2 ـــ من أين لكم كل هذه الأموال؟

عندما قلنا وحاول البعض، النكران و المعارضة ، أن التنظيمات المسلحة غير النظامية بما فيها الميليشيات الطائفية تمتلك الأموال والسلاح المتطور وهي خارجة عن السيطرة الحكومية وتؤتمر بأحزابها ومسؤوليها وتشارك وكأنها جيش منظم مستقل وتستطيع أن تقوم بأعمال منافية للقوانين المرعية التي تدعوا إلى إخضاع أي تنظيم مسلح لسيطرة الحكومة والقوات المسلحة العراقية، هذه الحالة نراها بشكل واقعي ملموس وهي تعيش بين ظهرانينا لتخلق فينا الرعب والتوجس من اندلاع الاقتتال بينها وبين أية قوة حكومية عسكرية نظامية، أو تقوم كما تعودنا عليها بمهمات أمنية بدون حتى التنسيق مع القوى الأمنية الحكومية لا بل البعض منها يلغي أي دور لهذه القوى الرسمية .
وقد نجد هذا الواقع على لسان أبو آلاء الولائي الأمين العام لكتائب سيد الشهداء بأن أبو مهدي المهندس نائب الأمين العام للتنظيم المشار لهُ اشترى " أسلحة ل‍وزارة الدفاع بقيمة ( 300 مليون دولار) ولعل المفاجأة الأخرى والأكثر مأساوية التي ذكرها أبو مهدي المهندس " أن الحشد قدم ( 20 ) ألف ضحية بينهم ألف في بيجي" هناك أسئلة كثيرة ملحة إلا أننا نكتفي بطرح مسألتين مهمتين منها ــــ من أين جاءت هذه الأموال الضخمة ؟ ــــ هل هي من الحكومة العراقية أم من مصادر سرية لا نعرفها ؟ لان الأمين العام أبو آلاء الولائي وخلال حديث مع السومرية نيوز الفضائية الذي نشر يوم الخميس 3 / 12 / 2015 إن "موازنة الحشد الشعبي تمثل 8% من موازنة وزارة الدفاع السنوية في وقت قمنا نحن بالإنفاق على وزارة الدفاع وشراء أسلحة لهم" وأكد على أن أبو مهدي المهندس هو الذي قام بشراء الأسلحة بالمبلغ المذكور أعلاه لوزارة الدفاع وبهذا أن هذا الاعتراف يعني أن الحكومة لم تكن صاحبة الأموال المذكورة، ــــ فمن هو الذي منح هذه المبالغ والتنظيم معروف لا يملك أية مصادر ربحية اقتصادية أو صناعية تؤهله لامتلاك كل هذا الكم من الدولارات التي تعد بمليارات الدنانير العراقية؟ ــــ ولماذا يتم شراء السلاح من قبل تنظيمات مسلحة غير حكومية حاولت التسلل للحشد الشعبي بشكل تنظيم وليس كأفراد مثلما طالبت به المرجعية العليا؟ ثم ــــ هل من المعقول تنظيم مسلح ليس خاضع للحكومة يملك مثل هذه المبالغ الهائلة وربما هناك الأكثر مما يتصوره المرء؟، التساؤل الآخر هو الرقم المهول للضحايا الذي تم ذكرهم ( 20 ألف ضحية ) وخص بألف منهم في بيجي ولا نعرف كم عدد المصابين الآخرين وقد يكونوا بمئات الآلاف أيضاً، ألا يذكرنا هذا الرقم بضحايا للحروب التي قام بها النظام الدكتاتوري وان الحرب الحالية التي شملت ثلث البلاد فضلاً عن التفجيرات الإرهابية والاغتيالات والتصفيات كان رئيس الوزراء السابق احد أسبابها لأنه حاول فرض النهج الطائفي والقرار الفردي ونزعة العنف لإنهاء المعارضين له حتى باتهام البعض منهم بالإرهاب ولديه تصريحات طائفية معروفة ذكرناها في أكثر من موضوع وان غلفها وحاول الخداع بتصريحات أخرى وطنية للخروج من المأزق الذي ندفع ثمنه غالياً من أرواحنا وممتلكاتنا فضلاً عن التدخلات المباشرة وغير المباشرة في الشأن العراقي الداخلي من قبل البعض من دول الجوار.
نعم ويا للمأساة فأول مرة يعلن مسؤول عن تنظيم عسكري مسلح غير حكومي بان الضحايا ( 20 ) ألف ضحية وكأن الرقم عادي وليس بالمفجع فهولاء خلفهم ( 20 ) ألف عائلة وعشرات الالاف من الأقرباء والأصدقاء نكبوا بحرب فرضت وخطط لها داخلياً وخارجياً لتكون الأساس في حرب طائفية شاملة، وبدلاً من إيجاد حلول لدعم هؤلاء الضحايا ( نعتذر لان أبو مهدي المهندس سماهم بالضحايا) نقول ما هو الدعم الذي قدم لهؤلاء وعائلاتهم وكيف نقارن مع طلب أبو آلاء الولائي"زيادة المخصصات المالية للحشد الشعبي إلى أربعة ترليونات دينار" واعتراضه وهو ما يدعو للاستغراب على دفع رواتب الموظفين النازحين والهاربين والباقين تحت ظلم وعسف وإرهاب تنظيم داعش.. لا بد من التوقف أمام هذه الحالة وغيرها والتمعن إلى موضوعة غاية من الأهمية، وهي ما هو مصير البلاد والشعب العراقي من خلف هذه السياسية وهذا التفجع والدمار؟ بعدما كان يمني الشعب نفسه بالخلاص من الدكتاتورية وقيام دولة المواطنة والعدل والالتفات إلى أوضاع الجماهير الكادحة وذوي الدخل الضعيف ومعالجة أزمات كثيرة اجتماعية واقتصادية وخدمية، أنها حالة أخرى من حالات التفجع والقهر والاستغلال والهاء الشعب بالشعارات الطائفية بحجة الدين الإسلامي بينما يقوم داعش الإرهاب في الجانب الآخر إلى التدمير والتخريب والمزيد من الضحايا وأيضاً بحجة الدين الإسلامي.. فأي دين هذا يتمسك به الإرهاب وداعش والميليشيات والأحزاب الطائفية؟ انه دين التطرف المعروف بعدائه للجميع والدين الحقيقي بريء منهم!



 

أُضيفت في: 8 ديسمبر (كانون الأول) 2015 الموافق 25 صفر 1437
منذ: 6 سنوات, 20 ساعات, 12 دقائق, 30 ثانية
0

التعليقات

118753
أراء وكتاب
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-25 13:23:03
وجد عندها رزقاوجد عندها رزقامحمد محمد علي جنيدي2021-04-24 14:20:24
في القدس ثورةفي القدس ثورةكرم الشبطي2021-04-23 18:36:12
الثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرالثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرحاتم عبد الحكيم عبد الحميد 2021-04-23 16:07:27
السيدة خديجة والحصارالسيدة خديجة والحصارحيدر محمد الوائلي2021-04-22 17:21:52
لماذا تشوهون صورة مصر؟لماذا تشوهون صورة مصر؟ ياسمين مجدي عبده2021-04-21 16:16:46
** موكب الملوك **** موكب الملوك **عصام صادق حسانين2021-04-21 14:43:18
الطاعات الواجبة في أصول الفقهالطاعات الواجبة في أصول الفقهسامح عسكر2021-03-10 23:30:23
كن مسلما متوازناكن مسلما متوازنامستشار / أحمد عبده ماهر2021-03-10 23:26:01
أبو لهب المعاصرأبو لهب المعاصرحيدر حسين سويري2021-03-10 20:10:27
التحرش وطفلة المعاديالتحرش وطفلة المعاديرفعت يونان عزيز2021-03-10 16:10:44
أقلام وإبداعات
لابصم بالدم فتحاويلابصم بالدم فتحاويسامي إبراهيم فودة2021-04-23 16:47:46
عدوان واحد يستهدف هوية المكانعدوان واحد يستهدف هوية المكانشاكر فريد حسن 2021-04-21 10:19:16
جذور الفتوة في الإعلام المصريجذور الفتوة في الإعلام المصريهاجرمحمدموسى2021-04-20 15:30:00
النت المنزلى .. وخداع الشبكاتالنت المنزلى .. وخداع الشبكاتفوزى يوسف إسماعيل2021-04-20 12:53:08
يا حبيبتي اكذبييا حبيبتي اكذبيكرم الشبطي2021-04-19 18:58:27
العقرب الطائرالعقرب الطائرابراهيم امين مؤمن2021-03-08 05:40:45
لقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدلقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدحسن محمد قره محمد2021-03-07 13:17:20
جمال ثورة المرأةجمال ثورة المرأةكرم الشبطي2021-03-07 11:19:28
مساحة حرة
حواري مع مرشح الواحاتحواري مع مرشح الواحاتحماده خيري2021-04-20 14:04:52
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-18 12:12:29
يا أمة القشوريا أمة القشوركرم الشبطي2021-03-02 22:33:06
وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!د / رأفت حجازي 2021-03-02 14:26:57
لادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلاملادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلامايفان علي عثمان 2021-03-02 05:05:18
قبل الختام يجب الكلامقبل الختام يجب الكلامهاجرمحمدموسى2021-03-02 02:13:28
المطلقة في مجتمعناالمطلقة في مجتمعناالدكتوره ريهام عاطف2021-03-01 16:23:30
من أحسن إلي..كيف أجازيه؟من أحسن إلي..كيف أجازيه؟إيناس ثابت2021-02-28 17:39:16
** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **عصام صادق حسانين2021-02-27 23:54:38
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر