GO MOBILE version!
نوفمبر20201612:33:06 مـصفر191438
دور الإمارات في خدمة المشروع الصهيوني والتأمر على الدول العربية
دور الإمارات في خدمة المشروع الصهيوني والتأمر على الدول العربية
نوفمبر20201612:33:06 مـصفر191438
منذ: 4 سنوات, 3 شهور, 4 أيام, 13 ساعات, 51 دقائق, 32 ثانية



بعد ثورات الربيع العربي خصوصا ظهر جليًا الدور الذي لعبته دولة الإمارات المتحدة في التأثير السلبي ولعب دور مشبوه في إخماد هذه الثورات ومحاولة إعادة الدول العربية التي شملتها هذه الثورات وغيرت أنظمة الحكم فيها إلى الوراء، بعد ثورات شبابية وشعبية اجتاحت شوارع ومدن هذه الدول كحالة تونس واليمن ومصر أو عن طريق ثورات مسلحة كحالة ليبيا التي أطاحت الجماهير فيها "بالعقيد معمر القذافي" بعد ثورة مسلحة قامت بها مختلف الفصائل المسلحة بدعم خارجي واضح من دول إقليمية ودولية مهمة إلى الوراء ولا يخفي علي المتابع للسياسة الخارجية والأمنية في السنوات الأخيرة الفارضة على الأقل، يجزم بان دولة الإمارات تتآمر على حركات المقاومة العربية المسلحة للمشروع الأمريكي الصهيوني وعلى رأسهَا "حركة حماس" و"حزب الله" و"حركة الجهاد الإسلامي" إضافة إلى تدخلها السافر في الشؤون الداخلية للدول العربية الرافضة لهذا المشروع، ويحيلنا ذلك إلى مجموعة من الدلائل والمؤشرات الواقعية وأهمها قضية اغتيال القيادي البارز في حركة حماس "محمود المبحوح" أحد ابرز قيادات "عز الدِّين القسام" الجناح العسكري للحركة والذي تتهمه إسرائيل بخطف وقتل جنديين لها خلال الانتفاضة الأولي زيادة على اتهامه بتسهيل عمليات تهريب الأسلحة من إيران إلى عزة ،و قد تم اغتياله من طرف الموساد جهاز الاستخبارات الصهيوني سنة 2010وتشير عدة مصادر ومنهَا مقال في "صحيفة يديعوت احرنوت" في تلك السنة يتحدث عن علم شرطة دبي ورئيسها "ضاحي لخفان" والذي قام باستجوابه هناك بكافة تفاصيل عملية الاغتيال ومع ذلك لم تتحرك لمنعهَا، وبعد أيام تمت عملية الاغتيال وأكدت الصحيفة بناءًا على مصادر معلومات مؤكدة. أنَ عملاء المخابرات الإماراتية سربوا معلومات عنه إلى وكالة المخابرات الأمريكية التي أوصلتها إلى عملاء الموساد بدورها وأثارت عملية الاغتيال حمق ومظاهرات في قطاع غزة المُحاصر، وأماكن أخري من فلسطين تطالب بمحاسبة دولة الإمارات على فشلهَا في حمايته والقبض على عُملاء الموساد.

- رغم أنها كانت تمتلك معلومات مُفصلة ودقيقة عنهم وعن تحركاتهم والدول التي قدموا منهَا والصمت المطبق من طرف الإعلام الإماراتي آنذاك ، والمصادر الحكومية الرسمية التي تناست الموضوع وأصبح عندهَا في طي النسيان وتكررت حادثة تدخل الإمارات في التجسُّس وضرب المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة ،حيث بعد أحداث العدوان الإسرائيلي عليه و الذي خلف العديد من الضحايَا المدنيين واحدث ضررا كبيرا جدًا بأجزاء حيوية وبنى تحتية منه،حيث كشفت تحقيقات أجهزة الأمن التابعة لحركة حماس داخل القطاع مع أحد أعضاء الوفد الطبي التابع"للهلال الأحمر الإماراتي" الذي سهلت له المخابرات المصرية الدُّخول إلى القطاع ومنع الوفود وجمعيات الإغاثة العربية والأطقم الدولية الأخرى الإنسانية التي هرعت لنجدة أهل القطاع ونشرت صورة هذا العنصر وهو بزي عسكري إماراتي، ما يؤكد بأنه عنصر في "جهاز الاستخبارات الإماراتي" وكشفت التحقيقات أنَ هدف الوفد الحقيقي هو جمعُ أكبر قدر من المعلومات عن الأوضاع والتجهيزات العسكرية لحركات المقاومة الفلسطينية في القطاع بصفة عامة وحركة حماس بالأخص، وأنه كان يعمل لصالح مهمة تجسسية سرية لإسرائيل، وأنَ من بين أعضاءه الوفد كذلك ضباطٌ كبار في "جهاز أمن أبو ظبي" وقامت الحركة بطردهم من القطاع بعد تلك الحادثة وعد ذلك فشلا أمنيًا ذريعًا للإمارات وحلفاءها داخل القطاع وأهمهم القيادي المفصول في "حركة فتح" "سفيان أبو زايدة" المحسوب على "محمد دحلان" المُستشار الأمني "لمحمد بن زايد" "حاكم أبو ظبي" وتوسلت الإمارات حركة حماس من أجلِ لملمة الموضوع والتًّكتم عليه.

- وإلى جانب الملف الفلسطيني لعبت الإمارات كذلك واذرعها الإعلامية في مصر "كقنوات الحياة" و"جريدة اليوم السابع" و"المصري اليوم" وغيرها دورًا هامًا في التحريض على تيار" حركة الإخوان المسلمين" ،حيث أنها قدمت كافة المساعدات المالية والأمنية المُمكنة من أجل نجاح إسقاط حكمهم ، ومعروف أن الإمارات هي اكبر داعم اقتصادي للحكومة المصرية الحالية وبأنها قدمت أكثر من 14مليار دولار لحد ألان لها في مُقابل تنفيذ الأجندة الصهيونية في المنطقة وإفشال أي تحول ديمقراطي حقيقي يأتي عبر صَناديق الاقتراع وبإرادة شعبية، وتعكس الإيديولوجية الجديدة والإستراتيجية السياسية والأمنية التي تتبناها القيادة الجديدة في الإمارات بعد وفاة الشيخ زايد الذي عرف بخبرته وحنكته السياسية الكبيرة ورؤيته المستقبلية التي حولت البلد من صحراء قاحلة غداة استقلاله سنة 1971 إلى مدينة عالمية، وسابع اغني بلد في العالم اقتصاديًا وجاذبًا سياحيًا وثقافيًا هامًا جدًا في منطقتنا العربية ولكن انخراط المنظومة التي تقودها حاليًا في وحل العمالة والتحالف الذي بدأت تباشيره تطفوا على السطح وتتكشف أكثر بعد حادثة الإطاحة وتوقيف الجاسوس الإماراتي في ليبيا والمدعو "يوسف صقر مبارك" في "مطار العقيقية بطرابلس" وتتهمه المخابرات الليبية بأنه صوَّر مواقع حساسة وسفارات دول أجنبية في العاصمة طرابلس وأنه كان حلقة الوصل بين العقيد "خليفة حفتر" المدعوم من طرف نظام الإمارات العربية المتحدة وحليفها في مصر عبد الفتاح السيسي، ولم يعد يخفى على أحد أن الجيش الإماراتي قدم له دبابات حديثة وأسلحة متطورة إلى جانب دَعمه لوجيستيا "لكتيبة القعقاع الإرهابية" من أجلِ إجهاض ثورة 17 من فبراير التي يمثلها "لواء ليبيا الحرة "و"قوات فجر ليبيَا "التي تسعى لإحباط "عملية الكرامة" التي يقودهَا والتي تهدف حسبهم إلى تسليم البلاد إلي أجهزة المخابرات الأمريكية والإسرائيلية والإماراتية ،وإدخالها في أتون حرب دموية طاحنة تعيدها قرونا إلى الوراء.

-وقامت الإمارات المتحدة بتقديم حوالي 10 مليون دولار من أجل رشوة القضاء الليبي لتسهيل عملية تهريبه أو جعل الملف في الأدراج والتكتم عليه إعلاميًا ،ولكن الرفض الشديد للمدعي العام في طرابلس والفريق العامل معه للعرض وكشفه في الإعلام الليبي أدي إلى موجة عارمة من الغضب شعبيًا، وطالب العديد من الساسة بقطع العلاقات الدبلوماسية وكافة أنواع التنسيق الأمني أو التعاون الاقتصادي مع النظام الإماراتي المتآمر على الدَّولة الليبية الحديثة الحرة، وإذا انتقلنا إلى الدولة التونسية جار ليبيًا وخاصرتها الشرقية نلمح تدخلاً سافرًا وملحوظًا وضغوطًا سياسيةً واقتصادية يقوم بها حكام الإمارات من أجل بسط سيطرتهم ونفوذهم على مقدرات تونس، وإدخالها ضمن المحور التابع لها في المنطقة وإلا حولتها إلى دولة تعاني اضطرابات أمنية شديدة ،إذ حذرت الجزائر عن طريق مسئولين كبار في وزراة الخارجية الدولة التونسية من وجود مخطط إمارتي ومؤامرة من أجل زعزعة الاستقرار الداخلي فيها ،وتحطيم اقتصادها ودعم وتسهيل مرور الإرهابيين عن طريق حلفاءها في ليبيَا في محاولة من الإمارات للتأثير على "الرئيس التونسي- قايد باجي السبسبي" من اجل فك الارتباط الوثيق والقوي والجيواستراتيجي والعسكري الذي أصبح من أهم سمات المرحلة الحالية، مع الجارة الكبرى الجزائر وذلك لأدراك القيادة السياسية في تونس أن الأوضاع والإخطار المحدقة التي تمر بها حاليًا تستوجب التعاون معها ،والتزام أقصى درجات الحيطة والحذر.

- فالإمارات كما أصبح واضحًا لكل المراقبين والمتتبعين لتطورات الداخلية لبلدان الربيع العربي أصبحت حجرة عثرة أمام تحقيقها لنهضة اقتصادية وثقافية راقية، وتحقيق أمنها السياسي واستقرارها كوحدات سياسية وظيفية خارجة من عملية مخاض سياسي ومجتمعي طويل وصعب ومكلف جدًا ،ولم ينتهي الدور الإماراتي عند هذا الحد بل تجاوزه إلى ملفات أخرى في منطقة الخليج العربي حيث تنخرط الإمارات وجيشها بقوة في عملية العدوان الغير الشرعي الذي تقوده السعودية بهدف استعادة الشرعية ،وتنصيب حليفها "عبد الهادي منصور" رئيسا لليمن بالقوة،بعد رفض أطياف سياسية واثنيه وقبلية يمنية لسياساته ورفضها له كرئيس للبلاد وخاصة أهل صعده وعلي رأسهم الحوثيين، إذا تعمل على لعبِ دور قذر وتدمير البنى التحتية للبلاد وقتل الآلاف من أبناء الشعب اليمني الأعزل دون وجه حق وهذا تنفيذا لمخطط ضرب الوحدة القومية للدول العربية الرافضة للامتلاءات والتدخلات الإماراتية السَّافرة في شؤونها الداخلية.

- وامتدت يدُ الاخطبوط الإماراتي حتى مملكة عمان ،حيث الأطماع القديمة لها هناك إذ كشفت المخابرات العمانية عن "شبكة تجسس إماراتية" كانت تعمل بالتنسيق مع سفارة الإمارات في السلطنة وكان من بين أهدافها التَمهيد لمرحلة ما بعد" السلطان قابوس" حاكم البلاد وعقد تحالفات قوية مع الأقطاب والقبائل المعادية لحكمه وسياساته ومنها "قبائل الشلوح" التي تقعد في الحدود بين البلدين وجزء كبير منهَا يعيش في إمارة رأس الخيمة، وذلك من أجل ضم "سلطنة عمان" لحكمها وإعلان الاتحاد الفيدرالي بينهما وجعلها جزءًا لا يتجزأ من السياسة الإماراتية في الخليج العربي والمنطقة ،لم تكتفي دولة الإمارات بذلك بل كشفت تحقيقات الأمن التركي لشبكة تجسس إماراتية في تركيَا . لتضاف إلى فضائحها الخارجية التي لا تنتهي في المدة الأخيرة حيث أشارت تقارير إعلامية وصحفية تركية نقلا عن مسئولين أمنيين كبار عن دعم الإمارات للمعارضة السياسية وبعض ضباط الجيش وأبرزهم المعارضين الأكراد ،ومنهم "حزب الشعوب الجمهوري المعارض" وأيضًا تقديمها لكافة أنواع المساعدات للداعية التركي العدو الأبرز "لرجب طيب اردوغان" والمقيم منذ سنوات في الولايات المتحدة الأمريكية "فتح الله غولان" كما أشارات المخابرات التركية إلى قيام محمد دحلان بزيارة سرية لتركيَا بجواز سفر إماراتي ،وتحت اسم أخر والتقى خلالهَا بمعارضين أتراك وأكد دعم الإمارات لهم من أجل الإطاحة بالديكتاتور الديمقراطي، وهذا الوصف الذي أطلقته قناة "سكاي نيوز" التابعة للإمارات والتي تبث من إمارة دبي على اردغان، واعتبر" الكاتب التركي" "محمد زاهد جول" أنَ تركيا تلعب دورًا حيويًا في المحافظة على أمن الخليج وهذا ما يجب أن يقابل بالشكر والعرفان من جميع دول الخليج بما فيها الإمارات، وليس أن تطعن اردوغان وحكومته في الظهر وتحاول التأمر ضدهَا ،ومحاولة دعم ثورة انقلابية تطيح به على غرار ما فعلته في مصر وهذا السبب الرئيسي في التوتر الأساسي بين الإمارات وتركيا، باعتبار أن النظام التركي إخواني التوجه والفكر والايدولوجيا على غرار النظام المصري السابق المطاح به أي نظام "حزب العدالة والتنمية "ورئيسه "محمد مرسي" ويستمر العداء التركي الإماراتي على الرغم من تأكيدات "داوود أغلو" عنْ دعم تركيا" لعاصفة الحزم" وأهدافها الرئيسية التي انطلقت من أجلهَا والتي تعمل الحكومة التركية جاهدة على توضيح صورتهَا وإيصالها للمجتمع الدولي.

-وإذا ذهبنا إلى ملف العلاقات الإماراتية الإسرائيلية التي تطورت بشكل غير مسبوق مؤخرًا وشهدت فتح ممثليه دبلوماسية لها في إمارة أبو ظبي والسماح لحملة جوازات دولة الكيان الصهيوني بدخولها في سابقة خطيرة جدًا ،تعد تطبيعًا واضحًا للعلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين،وضرب للأمن القومي العربي في مقتل رغم معارضة الشعب الإماراتي وقطاع واسع جدًا من النخب السياسية والثقافية فيها لهذه الخطوة، التي جاءت للتأكيد على عُمق ومتانة العلاقات بينهَا وتبيَّن بما لا يدع مجالا للريبة أو السؤال عن عمالة الإمارات وتنفيذها بالحرف للأجندة والمخطط الصهيوني الرامي إلى التَغلغل في منطقة الخليج والإمساك بمفاصل السياسة والاقتصاد فيها ،وذلك بغية فرض التَّطبيع المباشر والكامل بينها وبين جميع دوله دون استثناء وهي خطوة أولى من أجل الاعتراف العربي بدولة الصهاينة وإقامة علاقات طبيعية معها وربما إدخالها في جامعة الدول العربية مستقبلاً، فكل شيء وارد ما دام حكامنا عبارة عن دمى تحركها القوى العالمية خدمة لمصالحها التوسعية الكبرى في المنطقة، وتنصيب إسرائيل الحامي لمصالحها في منطقتنا وحكمها بالوكالة وليس حكومة الإمارات إلا أحد المُنفذين لهذه السياسة فقط.
عميرة أيسر-كاتب جزائري

أُضيفت في: 20 نوفمبر (تشرين الثاني) 2016 الموافق 19 صفر 1438
منذ: 4 سنوات, 3 شهور, 4 أيام, 13 ساعات, 51 دقائق, 32 ثانية
0

التعليقات

128129
أراء وكتاب
أنت ..   كابوس أطفالك!أنت .. كابوس أطفالك!مروة عبيد2021-02-21 12:45:28
لوري ليبتونلوري ليبتونالدكتوره ريهام عاطف2021-02-20 05:22:45
كشف المستور ...والفردوس المفقودكشف المستور ...والفردوس المفقودد / رأفت حجازي 2021-02-14 00:15:17
الشعب ... الأطرش في زفة الفصائلالشعب ... الأطرش في زفة الفصائلعدنان الصباح2021-02-12 21:21:26
صراع الاجيالصراع الاجيالد.ابراهيم محمد ابراهيم2021-02-06 14:15:30
ألبسناكِ عباءتنا يا مصرألبسناكِ عباءتنا يا مصرعدنان الصباح2021-02-06 09:34:11
تغذية الاطفال بعد الولادةتغذية الاطفال بعد الولادةد مازن سلمان حمود2021-02-05 23:25:37
زواج تجربة ومسيارزواج تجربة ومسياررياض عبدالله الزهراني 2021-02-05 17:00:01
في هذا البلد البعيد (عجبي على ناس مش ناس ).في هذا البلد البعيد (عجبي على ناس مش ناس ). نداء عزالدين عويضة2021-02-05 10:14:51
بايدن و بوتين و صراع الاقطاببايدن و بوتين و صراع الاقطابالدكتور عادل رضا2021-02-04 11:15:09
تفاحة نيوتن وأبجدية الخروجتفاحة نيوتن وأبجدية الخروجعبد الرازق أحمد الشاعر2021-02-03 00:10:02
أقلام وإبداعات
البؤس خيار استراتيجيالبؤس خيار استراتيجيعبد الرازق أحمد الشاعر2021-02-18 02:11:57
أرجوزة الفراشةأرجوزة الفراشةإيناس ثابت2021-02-14 19:03:52
باسم الأئمةباسم الأئمةمستشار / أحمد عبده ماهر2021-02-13 21:46:21
مكبل بحر الموسيقىمكبل بحر الموسيقىكرم الشبطي2021-02-09 21:29:22
وللشتاء روحوللشتاء روحكرم الشبطي2021-02-04 19:31:55
جريمة تستحق الإعدامجريمة تستحق الإعدامالدكتوره ريهام عاطف2021-02-02 17:51:28
صناعة الفكرةصناعة الفكرةرانية محي 2021-02-02 17:01:23
مساحة حرة
ما هو النجاح ؟ما هو النجاح ؟منيره خلف بشاي 2021-02-18 11:54:38
الاميرمحمود قبلان آل سيف الدين الهاشميالاميرمحمود قبلان آل سيف الدين الهاشميعبدالواحد الحلبي2021-02-18 03:17:00
الأهلي ...الأهلي ...ايفان علي عثمان 2021-02-17 23:23:39
شخصية عظيمة جدًا .شخصية عظيمة جدًا .مروة مصطفي حسونة 2021-02-10 07:34:21
رسالة إلى فاروق 2رسالة إلى فاروق 2سعيد مقدم أبو شروق2021-02-09 22:03:50
السر وراء عظمة الأهرامات 2السر وراء عظمة الأهرامات 2منيره خلف بشاي 2021-02-07 23:11:32
أسلوب  العلامة الفكريةأسلوب العلامة الفكريةد.أحمد ذيب أحمد 2021-02-05 06:55:55
فرق الأبناء عن الأجدادفرق الأبناء عن الأجدادناصر حافظ2021-02-04 09:59:18
اليوم العالمي لكلمة  أحبكاليوم العالمي لكلمة أحبكمروة مصطفي حسونة2021-02-04 09:16:00
القرآن وعلاج وباء الكوروناالقرآن وعلاج وباء الكوروناد. سيد محمد عبدالعليم2021-02-01 04:44:33
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر