GO MOBILE version!
يناير920174:48:28 صـربيع آخر101438
إسعاد المشاهد غاية أدركتها صاحبة السعادة
يناير920174:48:28 صـربيع آخر101438
منذ: 8 شهور, 14 أيام, 13 ساعات, 27 دقائق, 46 ثانية


لا ننكر أن شبكة قنوات CBC وخلال فترة وجيزة إستطاعت التصدر إلى مصاف أهم القنوات العربية وذلك من خلال تقديمها سلسلة برامج وأعمال نافست بها شبكات أخرى إمتلكت ارشيف حافل.
وإنطلاقاً من مقولة "العفوية أكثر صدقاً من التخطيط" فـ "صاحبة السعادة" هو الأهم والأبرز ضمن هذه النوعية من البرامج.
لم يكن صعباً على القديرة اسعاد يونس أن تحصل على هذا الكم من المشاهدات والمتابعة لبرنامجها فبعفويتها المعهودة، خفة ظلها، وأسلوبها البسيط نقلت الحوار إلى مرحلة مختلفة تماماً عمّا إعتاد عليه المشاهد فأصبح صاحبة السعادة أقرب للشارع العربي بكل مكوناته.
ميزة صاحبة السعادة في كونه لا يخرج عن ما يدور في البيت العربي فهو زيارة إلى بيت العائلة أكثر منه لقاء تلفزيوني، لا يشعر الضيف بوجود الكاميرات أو يُقيد بزمن معين للإجابة بسبب التنسيق الزمني للفقرات، وأيضاً يكون في أعلى حالات الاسترخاء فاسعاد مُضيفه ممتعة وليست مُحقق يسعى لتحصيل الإجابات الصريحه والأخبار الحصريه، دردشة ممتعه وخفيفة وكل هذا حسب إعداد منسق ومتمرس بعيد عن الفوضوية، الحشو، والفضول.
ناهيك عن التنوع بمواضيع الحلقات والأفكار المطروحة، فما بين المعلبات الغذائية التي ارتبطت بذكريات جميلة وزمن أجمل إلى رحلات إستكشافيه لتوضيح جوانب شخصية بحيوات الضيوف، جوانب لم تكن معروفة من قبل وأمور تجلت خلال اللقاء بشكل عفوي سلس.
ثقافة عاليه، مواهب عبقرية، دماثة أخلاق، فكاهة مهذبة، إهتمام عميق بالتفاصيل مهما كانت بسيطة فهي تظل ذات قيمة لشخص واحد على الأقل بالعالم العربي، كل هذه الصفات جعلت اسعاد يونس محاورة من الطبقه المخملية فعرفت كيف تجعل الضيف يستمتع باللحظة ويتخلص من كل التوتر المصاحب لهذه المواقف، إلى جانب ملّكة الرقي ومهارة طرح الأسئلة و إدارة الحوار بحيث تعطي الضيف مساحه حرة للتحدث بكل مصداقيه وأريحيه الأمر الذي يجذب المشاهد ويجعله يشعر بعلاقة خفيه تربطه بكل ما يدور بالحلقة وكأنه جزءاً من الحكاية، فهذه أسرته، وهذا منزله، وهذه أحاديثه مع عائلته بجلسات السمر، وهذا البرنامج يشبهه ويُمثله بكل التفاصيل.

أُضيفت في: 9 يناير (كانون الثاني) 2017 الموافق 10 ربيع آخر 1438
منذ: 8 شهور, 14 أيام, 13 ساعات, 27 دقائق, 46 ثانية
0

التعليقات

129091
شباب مصر على تويتر
  • معك من أجل مصر
  • معك من أجل مصر
أراء وكتاب
هذا هو الشعب الفلسطيني بالأرقامهذا هو الشعب الفلسطيني بالأرقامد. فايز أبو شمالة2017-09-21 02:02:09
الفساد والشفافيةالفساد والشفافيةصبحى مقار2017-09-20 13:22:37
زمن العولمة ...!زمن العولمة ...!ناديه شكري 2017-09-19 22:54:28
عام الحزن ببلديعام الحزن ببلديهشام عميري2017-09-19 17:29:00
نريد بطلا لا رئيسنريد بطلا لا رئيسعدنان الصباح2017-09-19 08:39:34
تجاوز بعض الضباط يعود بنا لما قبل ثورة 25 يناير ..؟!تجاوز بعض الضباط يعود بنا لما قبل ثورة 25 يناير...علاء عبدالحق المازني 2017-09-18 11:19:51
لا يوجد حرمة واحترام للمقدسات .لا يوجد حرمة واحترام للمقدسات .ابراهيم سعد النقاش2017-09-17 14:08:47
قوانين ضد التقشفقوانين ضد التقشفسلام محمد العامري2017-09-16 09:38:57
رحلة سفررحلة سفرعمرو محمد الغزالي 2017-09-15 23:53:51
صناعة الذكرياتصناعة الذكرياتيحيى حسن حسانين2017-09-15 01:37:14
عالم الهراءعالم الهراءإيمان فايد2017-09-14 12:07:04
إبداعات
لاتقترب من وروديلاتقترب من وروديسمرا ساي - سورية2017-09-22 22:28:46
العبور – العاشر من رمضانالعبور – العاشر من رمضان كلمات واداء شذى الاقحوان 2017-09-22 20:54:42
ميسرةميسرةناديه شكري2017-09-21 19:11:28
تخلَّوا عنيِّتخلَّوا عنيِّعميرة ايسر2017-09-21 13:17:00
هَز الوسطهَز الوسطسمير ابراهيم زيان2017-09-21 12:11:13
وكم بالحبِّوكم بالحبِّمحمد محمد علي جنيدي 2017-09-21 08:29:58
تسقيني العشقتسقيني العشقعميرة ايسر2017-09-20 22:37:46
محطات لنصوص شعريةمحطات لنصوص شعريةمصطفى محمد غريب2017-09-20 19:13:09
المغرّد خلف القضبانالمغرّد خلف القضبانابراهيم امين مؤمن2017-09-20 00:59:21
أخيرا تزوجت !!أخيرا تزوجت !!عواطف محجوب2017-09-19 20:16:02
تدعو على -فيتدعو على -فيعميرة ايسر2017-09-18 12:34:19
مساحة حرة
  • الدكتور أحمد عبد الهادى على الفيس بوك
html slider by WOWSlider.com v8.0
قريبا : وثائق الحرب السرية ضد الجيش المصرى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر