GO MOBILE version!
يناير920178:00:02 مـربيع آخر101438
دكتور / عبد العزيز أبو مندور يكتب : ألا تستحـــي يا برادعيـــي كلاكيت آخر مرة
دكتور / عبد العزيز أبو مندور  يكتب : ألا تستحـــي يا برادعيـــي  كلاكيت آخر مرة
يناير920178:00:02 مـربيع آخر101438
منذ: 8 شهور, 13 أيام, 22 ساعات, 22 دقائق, 3 ثانية


بعيدا عن كل ما سمعناه وما قيل عن البرادعي .. لا لأننى أنكر كل ما قيل عن البرادعي ... لا ليس ذلك .. فلا لأحد يستطيعه .. فما سمعت .. وما يسرب .. لا يكذبه إلا من فقد سمعه .. تلك التسريبات .. أظنها .. صحيحة .. وصادقة فى غالبها .. حتى الآن.. فقد سمعت ما قاله .. ولا تخطئ أذنى صوته .. ونبراته .. !
ولكن – ما أدهشنى .. طلاقة صوته .. فهو على غير العادة منتعش الصوت .. عقيرته متفتحة .. فعادته التى يعرفها عنه المشاهدون له من كلامه المكسر .. وكأنه فقد الحروف العربية .. والتهتهة .. وكلامه مبتور .. فيسمح لمن وصقهم بما وصفهم به .. أن يكملوا ما تركه لهم من نقط .. يكملونه على هواه .. وبما يشتهيه .. من معلومات .. يلتقطها .. ويبنى عليها وكأنه جاسوس مضرب .. !
هذا ، ولقد جاءت متأخرة جدا .. تلك التسريبات.
لقد كان لي السبق .. وبلا فخر .. من قبل ثورة 25 من يناير 2011م .. وحتى اليوم .. فلم أثق فى هذا المدعو ( برادعي ) لحظة واحدة ..

ولعل البعض لا يعرف أنه كان لي السبق من قبل ثورة 25 من يناير 2011م وحتى اليوم .... فلقد كتبت عنه محذرا .. فى الوقت الذى يحتفل به الكثيرون فى جميع المحافل الصحفية والإعلامية ومقاهى التوك – شو سيئة السمعة .. لقد انبهر به الجميع .. حتى من قدمهم الإعلام والصحافة بحكم ( المكان ) على أنه قادة وزعماء سياسيون .. وهم أفشل مما وصفهم به البرادعي .. فيكفى أنهم انبهروا بمن وصفهم بأنهم ( حميــــر ) .. و( أفاقــيـن ) .. لا لشئ إلا أنهم احتاطوا به وانخدعوا بإغراءاته لهم .. فقد ظنوا أنه سفير المجد ووصلتهم إلى الخارج .. حيث الدولار .. والفرنك .. واليورو .. ولم يفهم أحد أنه لا يعمل إلا لحساب نفسه .. ولحساب من موله .. !
وكان أن سبق لى أن كتبت عدة مقالات عن عدم ارتياحي للبرادعي مثله مثل بعض الأشخاص التى كتبت عن بعضهم .. وما زلت لم أكتب عن البعض .. .. كلها منشورة فى وقتها قبل استبعاد الرئيس حسنى مبارك عن الحكم .. وبعده ...
كان أهمها مقالين عما :

1- خرافـــــة البرادعـــــي
2- ألا تستحـــــي يا برادعيــــي

ولم تلق آذانا صاغية .. ولم تلق صدى فى وقتها من أحد ..!
ولكن – ما حدث عكس ذلك تماما ..
1- لقد استعانوا به فى تشكيل جبهة الإنقاذ.
2- وممثلا عن الأحزاب الورقية فى 4 / 7 2013م
3- ونائبا لرئيس جمهورية مصر .

فإذا كانت تلك التسربيات معلومة من وقتها فلماذا نال كل ذلك الشرف الذى لا يستحقه هو وأمثاله .. ؟!
وإذ لم تكن معلومة .. فهل يحق له أن يشتم كيف يشاء بعدما استغفل الجميع ؟!
( لله الأمر من قبل ومن بعد )

[email protected]

أُضيفت في: 9 يناير (كانون الثاني) 2017 الموافق 10 ربيع آخر 1438
منذ: 8 شهور, 13 أيام, 22 ساعات, 22 دقائق, 3 ثانية
0

التعليقات

129105
شباب مصر على تويتر
  • معك من أجل مصر
  • معك من أجل مصر
أراء وكتاب
هذا هو الشعب الفلسطيني بالأرقامهذا هو الشعب الفلسطيني بالأرقامد. فايز أبو شمالة2017-09-21 02:02:09
الفساد والشفافيةالفساد والشفافيةصبحى مقار2017-09-20 13:22:37
زمن العولمة ...!زمن العولمة ...!ناديه شكري 2017-09-19 22:54:28
عام الحزن ببلديعام الحزن ببلديهشام عميري2017-09-19 17:29:00
نريد بطلا لا رئيسنريد بطلا لا رئيسعدنان الصباح2017-09-19 08:39:34
تجاوز بعض الضباط يعود بنا لما قبل ثورة 25 يناير ..؟!تجاوز بعض الضباط يعود بنا لما قبل ثورة 25 يناير...علاء عبدالحق المازني 2017-09-18 11:19:51
لا يوجد حرمة واحترام للمقدسات .لا يوجد حرمة واحترام للمقدسات .ابراهيم سعد النقاش2017-09-17 14:08:47
قوانين ضد التقشفقوانين ضد التقشفسلام محمد العامري2017-09-16 09:38:57
رحلة سفررحلة سفرعمرو محمد الغزالي 2017-09-15 23:53:51
صناعة الذكرياتصناعة الذكرياتيحيى حسن حسانين2017-09-15 01:37:14
عالم الهراءعالم الهراءإيمان فايد2017-09-14 12:07:04
إبداعات
لاتقترب من وروديلاتقترب من وروديسمرا ساي - سورية2017-09-22 22:28:46
العبور – العاشر من رمضانالعبور – العاشر من رمضان كلمات واداء شذى الاقحوان 2017-09-22 20:54:42
ميسرةميسرةناديه شكري2017-09-21 19:11:28
تخلَّوا عنيِّتخلَّوا عنيِّعميرة ايسر2017-09-21 13:17:00
هَز الوسطهَز الوسطسمير ابراهيم زيان2017-09-21 12:11:13
وكم بالحبِّوكم بالحبِّمحمد محمد علي جنيدي 2017-09-21 08:29:58
تسقيني العشقتسقيني العشقعميرة ايسر2017-09-20 22:37:46
محطات لنصوص شعريةمحطات لنصوص شعريةمصطفى محمد غريب2017-09-20 19:13:09
المغرّد خلف القضبانالمغرّد خلف القضبانابراهيم امين مؤمن2017-09-20 00:59:21
أخيرا تزوجت !!أخيرا تزوجت !!عواطف محجوب2017-09-19 20:16:02
تدعو على -فيتدعو على -فيعميرة ايسر2017-09-18 12:34:19
مساحة حرة
  • الدكتور أحمد عبد الهادى على الفيس بوك
html slider by WOWSlider.com v8.0
قريبا : وثائق الحرب السرية ضد الجيش المصرى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر