GO MOBILE version!
أبريل1620173:29:24 مـرجب191438
ثقافة "الاختلاف والحوار" في الإسلام !!
ثقافة "الاختلاف والحوار" في الإسلام !!
أبريل1620173:29:24 مـرجب191438
منذ: 12 أيام, 10 ساعات, 14 دقائق, 5 ثانية

إن نظرة الإسلام إلى الحوار نظرة موضوعية تقوم على احترام الرأي الآخر، ونبذ كل تعصب أو تنطع في الرأي، وتتبين موضوعية نظرة الإسلام في أن موقفه من الجدل العقيم، هوهو، سواء كان المجادل مؤمناً أو غير مؤمن.

ففي نبذ الجدال غير المجدي الصادر عن طائفة مؤمنة، يقول الحق سبحانه: {كما أخرجك ربّك من بيتك بالحق وإن فريقاً من المؤمنين لكارهون * يجادلونك في الحق بعد ما تبين كأنما يساقون إلى الموت وهم ينظرون} (سورة الأنفال، الآيتان: 6-5).

وفي نبذ الجدل العقيم أو العصبي الصادر عن طائفة غير مؤمنة، يقول الحق سبحانه: {ولما ضُربَ ابنُ مريمَ مثلاً إذا قومك منه يصدون* قالوا أآلهُتنا خير أم هو ماضربوه لك إلا جدلاً بل هم قوم خَصمون* إن هو إلا عبد أنعمنا عليه وجعلناه مثلاً لبني إسرائيل} (سورة الزخرف، الآيتان: 58-57).

بل إن القرآن الكريم يمضي بعيداً في نبذ الجدل بالباطل، فيقول تعالى: {وإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم ليجادلوكم وإن أطعتموهم إنكم لمشركون} (سورة الأنعام، من الآية:121).

بل إن الإسلام يمضي في نفس السياق، فينهى عن الخوض في الجدل عندما يصل إلى حد الخيانة ، ففي قضية نفر من المسلمين أرادوا إلصاق تهمة سرقة ببعض اليهود باطلاً ليبعدوها عن أنفسهم، قال تعالى: {ولا تُجادل عن الذين يختانون أنفسهم إن اللَّه لايحب من كان خواناً أثيماًً* يستخفون من الناس ولايستخفون من اللَّه وهو معهم إذ يُبيّتون ما لايرضى من القول وكان اللَّه بما يعملون محيطاً* هاأنتم هؤلاء جادلتم عنهم في الحياة الدنيا فمن يجادل اللَّهَ عنهم يوم القيامة أم من يكون عليهم وكيلاًً} (سورة النساء، الآيات: 109-106).

ومن هنا ندرك مدى القيمة التي يعطيها الإسلام للفكر وللعقل في مجال الحوار، إذ بذلك أقام صرح الحوار على أسس أصيلة من العدل تعطي للإنسان حق الدفاع عن نفسه وعن رأيه وموقفه إزاء أسرته، وإزاء مجتمعه، وإزاء القائمين على الأمر، بل وإزاء الحق سبحانه وتعالى: {يوم تأتي كلّ نفسٍ تُجادِِل ُعن نفسِِها وتُوفَّى كل نفسٍ ما عَملِِتْ وهم لا يُظلمون } (سورة النحل، الآية: 111).

الاختلاف لايحمل معنى المنازعة، وإنما المراد منه أن تختلف الوسيلة مع كون الهدف واحداًً، وهو مغاير للخلاف الذي ينطوي على معنى الشقاق والنزاع والتباين في الرأي دون دليل.

كما إن احترام قواعد الحوار ومنهجه على النحو السالف قد لا يصل إلى توحيد الرأي والتقاء الفكرة حول المسألة موضوع الحوار، وهكذا فإن الأمر قد يفضي إلى اختلاف بين أوجه الرأى، لأن الاختلاف من طبائع العقول، وقد كان الفقهاء والمحدثون يختلفون دون أن يكون لاختلافهم أي أثر في العلاقات الطيبة القائمة بينهم، ودون أن يزدري أحد منهم صاحبه؛ بل إن الاختلاف لم يزدهم إلا محبة وتلاحماًً أكثر.

وما ذلك إلا أن أسباب الاختلاف بينهم لم تكن أسباباً شخصية قائمة على أمور ذاتية، بل إنها كانت تقوم على أمور موضوعية؛ وكتب الأصول زاخرة بأسباب الاختلاف، وبتتبعها يتضح أن تلك الأسباب ترجع إما إلى اختلاف في معنى النص عندما يحمله البعض على الحقيقة، ويحمله البعض الآخر على المجاز، أو في مدى ذلك النص حينما يحمله البعض على العموم، ويحمله البعض الآخر على الخصوص، أو يعتبره البعض مطلقاً ويقيده البعض الآخر، وهكذا.

أُضيفت في: 16 أبريل (نيسان) 2017 الموافق 19 رجب 1438
منذ: 12 أيام, 10 ساعات, 14 دقائق, 5 ثانية
0

التعليقات

131194
شباب مصر على تويتر
  • الحركة الوطنية للصحفيين المصريين
html slider by WOWSlider.com v8.0
أراء وكتاب
مصر إلي أين ؟!مصر إلي أين ؟!أحمد محمود سلام2017-04-25 18:08:47
المعبود حورسالمعبود حورسهشام ابراهيم نعيم 2017-04-22 22:54:06
استفيقوا يرحمكم اللهاستفيقوا يرحمكم اللهاسحاق يوسف فرج2017-04-21 20:40:31
هيك مشق الزعرورةهيك مشق الزعرورةإبراهيم يوسف2017-04-20 10:07:27
مصر في " الغواصة " !مصر في " الغواصة " !أحمد محمود سلام2017-04-19 17:42:03
عزازيل والعالم ..رعب ..تشويقعزازيل والعالم ..رعب ..تشويقابراهيم امين مؤمن2017-04-19 14:29:51
قبل الطوفانقبل الطوفانرفعت يونان عزيز 2017-04-19 13:01:03
أردوغان والامبراطوية العثمانية الرئاسية الجديدةأردوغان والامبراطوية العثمانية الرئاسية الجديدةأردوغان والامبراطوية العثمانية الرئاسية الجديدة2017-04-19 12:55:24
إبداعات
تسألني من أنا ؟!تسألني من أنا ؟!هالة عبد الباقي 2017-04-26 23:36:50
رحلة خوفرحلة خوفعبد الحليم الزلوعى2017-04-26 23:14:11
؛؛ الأسئـلــــه ؛؛؛؛ الأسئـلــــه ؛؛عبير الجندى 2017-04-26 23:06:05
لمن أكتبلمن أكتبسميرة البتلوني2017-04-26 23:00:41
الدموع السجينة ..الدموع السجينة ..ليلى العربى2017-04-26 22:56:11
احببتك سراً....احببتك سراً....آمال الشرابى2017-04-26 16:53:59
صوت فيروزصوت فيروزد عمرو لطفي 2017-04-26 10:00:06
تبسمتبسممحمد محمد علي جنيدي2017-04-25 01:49:25
سامح وانسيسامح وانسيشفيق السعيد2017-04-24 19:03:56
شفاه حمراءشفاه حمراءطاهر مصطفى2017-04-24 18:44:40
خواطر اطلاليّةخواطر اطلاليّةابراهيم امين مؤمن2017-04-23 19:45:55
حبك وجعحبك وجعطاهر مصطفى2017-04-22 12:53:56
مساحة حرة
إذاعات الرغي ودوشة الدماغإذاعات الرغي ودوشة الدماغ ياسمين مجدي عبده2017-04-25 22:29:13
الفلاح المصري ....الفلاح المصري ....ناديه شكري 2017-04-23 14:59:04
دعوة للترحم والحبدعوة للترحم والحبحنان عمار2017-04-19 22:48:17
محمد سعد .... نجم بلا حدودمحمد سعد .... نجم بلا حدودناديه شكري 2017-04-18 16:14:30
الطلاق في مصرالطلاق في مصرالسيد محمد عرفة 2017-04-14 22:50:09
فقراء ولكن .... !فقراء ولكن .... !ناديه شكري 2017-04-14 21:06:53
الارهاب ليس مصرياالارهاب ليس مصريامحمد خضيري2017-04-14 17:18:57
مجرد حلممجرد حلمايمن نصار2017-04-14 10:33:17
من له المصلحة ... ؟؟؟من له المصلحة ... ؟؟؟ناديه شكري 2017-04-08 17:20:28
  • الدكتور أحمد عبد الهادى على الفيس بوك
  • الدكتور أحمد عبد الهادى على تويتر
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر