GO MOBILE version!
أبريل1920177:35:33 صـرجب221438
مصطفى التونى : خطورة الإرهابب الفكري
مصطفى التونى : خطورة الإرهابب الفكري
أبريل1920177:35:33 صـرجب221438
منذ: 9 أيام, 18 ساعات, 9 ثانية

لست بصدد الحديث عن الإرهاب وطبيعة منفذي العمليات الإرهابية التى استهدفت كنيستي طنطا والإسكندرية، وقبلهم الكثير من الحوادث التى استهدفت الأقباط وغيرهم والتى لا يستطيع أحد أن يجزم على من تقع مسؤولية هذه الحوادث حتى وإن أعلنت بعض الجماعات مسؤوليتها عنها يظل هناك غموض يخيم على مجرى هذه النوعية من الحوادث .
ما لفت انتباهي ردود الفعل عقب هذه الحوادث من كل الوسائل المرئية والمسموعة والمقروءة ومواقع التواصل الاجتماعي إذ كلها حول الشعارات البالية تدندن : الهلال مع الصليب ،القس يمسك بيد الشيخ ، نشر أحاديث نبوية تحث على حسن معاملة الأقباط وما إلى ذلك من محفوظات فى الذاكرة تخرج حال وقوع حادث يخص شركاء الوطن .
لا أنكر أن هذه المشاهد وتلك الشعارات كان لها دورها عندما كانت نابعة من القلوب البيضاء ، عندما كان هناك قساوسة يعرفون من القرآن الكريم كما نعرف ، ولديهم يقين أن المسلم الحق لا يقتل ولا يكره، يعلمون عن الفاروق عمر حينما شكت إليه امرأة مسيحية من سكان مصر أن عمرو بن العاص قد أدخل دارها في المسجد كرهًا عنها، فسأل عَمْرًا عن ذلك؛ فأخبره أن المسلمين كثروا وأصبح المسجد يضيق بهم، وفي جواره دار هذه المرأة، وقد عرض عليها عمرو ثمن دارها وبالغ في الثمن فلم ترضَ، مما اضطر عمرو إلى هدم دارها وإدخاله في المسجد، ووضع قيمة الدار في بيت المال تأخذه متى شاءت. ومع أن هذا مما تبيحه قوانيننا الحاضرة، وهي حالة يعذر فيها عمرو على ما صنع، فإن عُمر لم يرضَ ذلك، وأمر عَمرًا أن يهدم البناء الجديد من المسجد، ويعيد إلى المرأة المسيحية دارها كما كانت!!
أيضا حينما كان لدينا مشايخ ينفذون وصايا النبى بالأقباط بحذافيرها ويعرفون حقوقهم ويؤدونها كما أوصى النبى وسار على نهجه الخلفاء الراشدون من بعده ، يعلمون أن أماكن العبادة للديانات السماوية محترمة، يجب الدفاع عنها وحمايتها كحماية مساجد المسلمين {وَلَوْلاَ دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا} [الحج:40] وأن الناس لا ينبغي أن يؤدي اختلافهم في أديانهم إلى أن يقتل بعضهم بعضًا،أو يعتدي بعضهم على بعض، بل يجب أن يتعاونوا على فعل الخير ومكافحة الشر {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَان}[المائدة:2]
تلك المشاهد والشعارات كانت مبادئ لدى الشباب المسلمين والمسيحيين قبل أن تترك الكنيسة والمسجد الشباب فريسة لأصحاب الفكر الضال من أمثال #يحيى رفاعي سرور؛ الذى أباح ذبح الأقباط ,ووصف الأقباط الذين ذبحهم تنظيم داعش في ليبيا بـ"الخرفان"
أيضاً حينما لم يكن لدينا أمثال القس #زكريا بطرس الذى قدم برنامج من مائة حلقة "حوار الحق" وشكك في كل شيء عن الإسلام . كما قدم من قبل برنامج "سؤال جريء " الذي استغله للتطاول علي القرآن مخصصًا ثلاثين حلقة للتطاول عليه و41 حلقة للتطاول على السنة واتهام الرسول صلي الله عليه وسلم أنه إرهابي والتطاول علي زوجاته ووصل الأمر به إلي التشكيك في نسب سيد الخلق محمد صلي الله عليه وسلم.
أمثال هذا القس وذلك الشيخ كثيرون ولهم مريدوهم من الشباب الذين يستطيعون إقناعهم بهذا الانحراف الفكرى والذى من نتائجة حالات الاحتقان الشديدة بين المسلمين والأقباط . حتى وإن ظهر خلاف ذلك .
إن لم نتدارك خطورة هذه الافكار وسرعة وقف انتشارها بين الشباب ، إن لم تعد الكنيسة والأزهر إلى تكثيف حملات التوعية بين الشباب من الجانبين سنجد جيلاً يحمل الحقد والكراهية لبعضه البعض .
إن الإرهاب الحقيقى إرهاب ٌ فكريٌ من الدرجة الأولى اذا نجح رعاة هذه الافكار فى إفساد المعتقد أو السلوك باستخدام الوسائل والأساليب المعنوية . سيترتب على ذلك الإخلال بالأمن العام.
إن العلاقة بين قطبى الوطن تحتاج إلى المخلصين من الدعاة والقساوسة لمحاولة إصلاح ما أفسده الكارهين لوحدتنا وإنقاذ الشباب من براثن الجهل والتشكيك . وليكن شعارنا لكم دينكم ولي دين . الدين لله والوطن للجميع
 

أُضيفت في: 19 أبريل (نيسان) 2017 الموافق 22 رجب 1438
منذ: 9 أيام, 18 ساعات, 9 ثانية
0

التعليقات

131233
شباب مصر على تويتر
  • الحركة الوطنية للصحفيين المصريين
html slider by WOWSlider.com v8.0
أراء وكتاب
مصر إلي أين ؟!مصر إلي أين ؟!أحمد محمود سلام2017-04-25 18:08:47
المعبود حورسالمعبود حورسهشام ابراهيم نعيم 2017-04-22 22:54:06
استفيقوا يرحمكم اللهاستفيقوا يرحمكم اللهاسحاق يوسف فرج2017-04-21 20:40:31
هيك مشق الزعرورةهيك مشق الزعرورةإبراهيم يوسف2017-04-20 10:07:27
مصر في " الغواصة " !مصر في " الغواصة " !أحمد محمود سلام2017-04-19 17:42:03
عزازيل والعالم ..رعب ..تشويقعزازيل والعالم ..رعب ..تشويقابراهيم امين مؤمن2017-04-19 14:29:51
قبل الطوفانقبل الطوفانرفعت يونان عزيز 2017-04-19 13:01:03
أردوغان والامبراطوية العثمانية الرئاسية الجديدةأردوغان والامبراطوية العثمانية الرئاسية الجديدةأردوغان والامبراطوية العثمانية الرئاسية الجديدة2017-04-19 12:55:24
إبداعات
تسألني من أنا ؟!تسألني من أنا ؟!هالة عبد الباقي 2017-04-26 23:36:50
رحلة خوفرحلة خوفعبد الحليم الزلوعى2017-04-26 23:14:11
؛؛ الأسئـلــــه ؛؛؛؛ الأسئـلــــه ؛؛عبير الجندى 2017-04-26 23:06:05
لمن أكتبلمن أكتبسميرة البتلوني2017-04-26 23:00:41
الدموع السجينة ..الدموع السجينة ..ليلى العربى2017-04-26 22:56:11
احببتك سراً....احببتك سراً....آمال الشرابى2017-04-26 16:53:59
صوت فيروزصوت فيروزد عمرو لطفي 2017-04-26 10:00:06
تبسمتبسممحمد محمد علي جنيدي2017-04-25 01:49:25
سامح وانسيسامح وانسيشفيق السعيد2017-04-24 19:03:56
شفاه حمراءشفاه حمراءطاهر مصطفى2017-04-24 18:44:40
خواطر اطلاليّةخواطر اطلاليّةابراهيم امين مؤمن2017-04-23 19:45:55
حبك وجعحبك وجعطاهر مصطفى2017-04-22 12:53:56
مساحة حرة
إذاعات الرغي ودوشة الدماغإذاعات الرغي ودوشة الدماغ ياسمين مجدي عبده2017-04-25 22:29:13
الفلاح المصري ....الفلاح المصري ....ناديه شكري 2017-04-23 14:59:04
دعوة للترحم والحبدعوة للترحم والحبحنان عمار2017-04-19 22:48:17
محمد سعد .... نجم بلا حدودمحمد سعد .... نجم بلا حدودناديه شكري 2017-04-18 16:14:30
الطلاق في مصرالطلاق في مصرالسيد محمد عرفة 2017-04-14 22:50:09
فقراء ولكن .... !فقراء ولكن .... !ناديه شكري 2017-04-14 21:06:53
الارهاب ليس مصرياالارهاب ليس مصريامحمد خضيري2017-04-14 17:18:57
مجرد حلممجرد حلمايمن نصار2017-04-14 10:33:17
من له المصلحة ... ؟؟؟من له المصلحة ... ؟؟؟ناديه شكري 2017-04-08 17:20:28
  • الدكتور أحمد عبد الهادى على الفيس بوك
  • الدكتور أحمد عبد الهادى على تويتر
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر