GO MOBILE version!
أبريل2320179:05:30 مـرجب261438
حزب شباب مصر يشعل المواجهة
حزب شباب مصر يشعل المواجهة
أبريل2320179:05:30 مـرجب261438
منذ: 3 سنوات, 10 شهور, 10 أيام, 10 ساعات, 7 دقائق, 18 ثانية

عندما التقينا بعمر سليمان رئيس جهاز المخابرات المصرية العامة فى شهر فبراير 2011م فى مجلس الوزراء مع عدد من قيادات الأحزاب فى أعقاب ثورة يناير لم نكن ندرك أن الرجل كان يخفى عنا الكثير دون أن ينطق بحرف واحد سوى سؤاله للجميع : 

ـ كيف تخرج مصر من حالتها تلك ؟ 
وظل طوال الجلسة صامتا بينما ظل الكثيرون يثرثرون ويتعاركون من أجل كلمة يلقونها أمامه إثباتا للوجود .. وفى لامبالاة كان محمد مرسى القيادى الإخوانى يواجه الموقف ضاحكا بعد أن ثبت أنه جزء من المؤامرة ... وظل سليمان صامتا فى حزن ... حتى عندما انفض الاجتماع وأعطيته مذكرة بها وجهة نظر حزب شباب مصر لإخراج مصر من الفترة الانتقالية بسرعة وكان ذلك على بسطات درج مجلس الوزراء .. وتلقى المذكرة مواصلا صمته وهو يراقب الجميع قلقا .. وخرجت من الاجتماع لأدور فى شوارع القاهرة غير مصدق حالة الخراب التى عششت وربضت فوق صدر الوطن آنذاك ... فقد تم اقتحام أقسام الشرطة وتخريب كل شئ ... عربات شرطة تم إحراقها ... مبنى المجلس الأعلى للصحافة تم اقتحامه وسرقته وتخريبه وإحراقه عن آخره ... الهدف أبدا لم يكن السرقة ... فأجهزة الكمبيوتر الموجودة أمامنا الآن ملقاه أسفل مقر المجلس ... هذا المقر التاريخى الذى كان مقرا للاتحاد الاشتراكى ثم مقرا للمجلس الأعلى للصحافة  وللمجلس القومى للمرأة والمجالس المتخصصة ومقر لعشرات الأجهزة الرسمية تم تدميره بخطة ممنهجة ... ومقر الحزب الوطنى المركزى طالته الأيدى أيضا ... وغيره مئات المبانى التى تم اقتحامها ونهبها مثلما حدث للكثير من فروع كارفور .. كما تم اقتحام المتحف القومى المصرى المجاور للمجلس الأعلى للصحافة وتم إنقاذه بعد أن تم نهب عشرات القطع الأثرية منه ... وظهرت آلاف القطع الأثرية فى أوروبا عينى عينك تباع هناك ... وعندما كانت الأحزاب مشغولة بصراعات عديدة وتبادل الاتهام والتراشق بالألفاظ والسباب كانت جماعة الإخوان تبرم المزيد من الاتفاقيات وتتلقى التعليمات القادمة من الجانب الآخر من العالم ... وأعلنت بعض الأحزاب عن تشكيل تحالف ديمقراطى لخوض الانتخابات البرلمانية وانتخابات الشورى القادمة ... الدعوة موجهة للجميع ..... توجهت لمقر حزب الوفد حيث تقرر عقد اجتماع هناك ... كان يترأس الاجتماع محمد البلتاجى القيادى الإخوانى ومنير فخرى عبد النور القيادى بحزب الوفد ... وكان هناك غالبية رؤساء الأحزاب ... بعجرفة قال البلتاجى تعليقا على رغبتنا فى الانضمام للتحالف : 
ـ كيف نقبل حزب شباب مصر الذى لم يكن له دورا خلال المرحلة الماضية؟ 
صدمتنى الكلمات فقمت من فورى وكان معى عشرات الصور والأوراق التى تضم تاريخ حزب شباب مصر وقلت له : 
ـ المفترض جدلا أن الاجتماع مخصص لجميع الأحزاب ولو كنت أعرف أنك من سيديره أوأنك تجلس على المنصة هنا لرفضت الحضور .. ولسنا مسئولين عن جهلك بتاريخ الحزب ولايشرفنا الانضمام لتحالف فيه جماعة الإخوان وهاهو جزء من تاريخ حزب شباب مصر لتعرف قوتنا وقيمتنا . 
وألقيت بعشرات الأوراق فى وجهه ثم غادرت الاجتماع أنا وقيادات حزب شباب مصر الحضور ... غادرنا الاجتماع بعد أن أدركنا أن الإخوان لن يسمحوا بوجود أى قوى بجوارهم ... التحالف أسفر عن وجود أحزاب تنافق الإخوان فقط ... أحزاب قررت الركوع لمطالبها وقررت الجلوس أسفل أحذيتها انتظارا لما يخرج من فمها من فتات ... حمدين صباحى ... وكمال أبوعيطة ... وأيمن نور ... وناجى الشهابى ... وعادل القلا ... ومجدى أحمد حسين وعبد الحميد بركات وأبو العلا ماضى وعصام سلطان ... أحزاب الكرامة والغد والجيل ومصر العربى والوسط والاستقلال والنور ... أحزاب إسلامية خاضغة لسلطان السلفيين والجماعة الإسلامية ... جميعها وافقت على الركوع لجماعة الإخوان بعد أن أدركوا أنه لامفر من التنسيق معهم طمعا فى جزء من التورتة ... بينما نحن فى حزب شباب مصر ألقينا أوراقنا فى وجه محمد البلتاجى وخرجنا ... أجريت انتخابات مجلس الشعب خلال الفترة من 28 نوفمبر 2011 حتى 11 يناير2012م ... وكما هو متوقع سيطر عليه الإخوان الذين منحوا بعض المقاعد للمحاسيب ممن وافق على الركوع لهم . وعقبها مباشرة وتحديدا فى 29 يناير 2012 أجريت انتخابات مجلس الشورى والتى استمرت حتى 11 مارس 2012 ... وسيطر عليه أيضا الإخوان ... الإخوان قالوا أنهم سيكتفون بالبرلمان ومجلس الشورى ... ولن يخوضوا الانتخابات الرئاسية ... ولأنه لاعهد لهم أودين سوى مصلحتهم الخاصة فقد تراجعوا عن وعدهم ... وقرروا خوض الانتخابات الرئاسية ... أعلنت اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية عن تقدم محمد مرسى مرشح الإخوان مع آخرين ... الجميع لم ينتبه للخطر القادم .. أصدر حزب شباب مصر بيان يوم 18 إبريل 2012م صباح الأربعاء قلنا فيه بالحرف الواحد أن محمد مرسى سيكون المسمار الأخير فى نعش الإخوان .. صحف عديدة تناقلت بيان حزب شباب مصر ونشرته كما جاء فيما عدا صحيفة اليوم السابع التى يمتلكها عدد من رجال الأعمال أبرزهم أحمد أبوهشيمة.. اليوم السابع هاجمت موقفنا وسخرت منا تعليقا على رفضنا لمحمد مرسى حيث قالت فى تقرير لها نشر فى نفس اليوم : 
*****
وبدأت حرب مرشح الإخوان :
حزب شباب مصر : محمد مرسى المسمار الأخير فى نعش الإخوان 
بدأت الحملة الإعلامية على مرشحى الرئاسة مبكرا وذلك بعد أن جرى الإعلان عن رفض التظلمات وتأكد فعليا خروج 10 من المرشحين . ولم تمض ساعات قليلة على نتيجة التظلمات إلا وخرج علينا حزب شباب مصر موجها انتقاداته للمرشحين الباقيين فى السباق  " أحد الأحزاب التى حصلت على ترخيص فى عهد الرئيس المخلوع " 
وكان حزب شباب مصر قد بدأ فى إطلاق سهامه باتجاه الدكتور محمد مرسى المرشح الرئاسى عن حزب الحرية والعدالة .... إلخ "  
*****
وبعدها خاض حزب شباب مصر حملة شرسة فى مواجهة المرشح الإخوانى ... حيث حذرنا عبر عشرات التقارير والبيانات جموع وطوائف الشعب المصرى من ابتلاع حزب الإخوان المسلمين لـ"مصر" وتحولها لعزبة لمرشد الإخوان ... هاجمنا الكثيريين جراء مواقفنا تلك ... نالنا من سهام النقد الكثير ... انساق الشعب المصرى خلف نشطاء السبوبة ... وخلف وسائل الإعلام التى بدأت تركع للجماعة الإرهابية ... كنا وحدنا فى طرف وبقية الشعب المصرى والإخوان فى طرف آخر ... لم يكن معنا من القوى السياسية أى طرف ... ولم  نكن نملك مانخسره فقد قررنا رغم ذلك استمرار المواجهة وفضح التاريخ الأسود للجماعة ... وكل من يمارس العمل السياسى من الحركات والجماعات الإسلامية . وكانت وجهة نظرنا أن يحظر على كل الجماعات الإسلامية ممارسة العمل السياسة مهما كانت الأسباب .. وواجهنا قيادات بدأت تفرض سيطرتها على الساحة السياسية من نوعية حازم أبوإسماعيل وطالبنا باعتقاله فورا وتقديمه لمحاكمة عاجلة بتهمة ممارسة البلطجة وتهديد ملايين المصريين بتحويل مصر لبركة دماء فى حالة الإصرار على استبعاده من الانتخابات الرئاسية وبدأت جماعته فى الاشتباك مع القوات المسلحة ومحاولة  اقتحام مقر وزارة الدفاع 
وعبرنا عن موقف حزب شباب مصر النهائى فى بيان صدر بتاريخ 22 مايو 2012م قلنا فيه نصا : 
" شباب مصر" يعلن رفضه تأييد مرسى للرئاسة
أعلن حزب شباب مصر رفضه تأييد الدكتور محمد مرسى المرشح لرئاسة الجمهورية مؤكدا أنه ليس مرشحاً عن حزب الحرية والعدالة إنما هو مرشح مكتب إرشاد الإخوان المسلمين الذى يدين بالولاء والانتماء الكاملين لجماعته وللمرشد العام للجماعة
 وقال أحمد عبد الهادى رئيس حزب شباب مصر إن الذكاء السياسى يستدعى التقارب مع مرشح رئاسى قاب قوسين أو أدنى من القصر الجمهورى مثلما فعلت بعض الأحزاب والقوى السياسية التى تقاربت فى الشهور الماضية مع جماعة الإخوان المسلمين وحصلت على بعض المقاعد فى البرلمان ومجلس الشورى . وأشار إلى أن حزب شباب مصر رفض ذلك التقارب بعد أن انكشفت أوراق جماعة الإخوان المسلمين بعد خروج حزبهم السياسى للوجود وإدراك حزب شباب مصر أن جماعة الإخوان المسلمين تنشد ابتلاع مصر وشعب مصر لحسابها ومصالحها الخاصة وهو ما أدى إلى تباعد حزب شباب مصر ورفضه التعاون مع حزب الحرية والعدالة .
*****
وفى صباح اليوم التالى أصدرنا بيان جديد قلنا فيه حرفيا :     
شباب مصر يؤيد شفيق فى الإعادة 
أعلن حزب شباب مصر عن تأييده ومساندته لأحمد شفيق فى جولة الإعادة محذرا من الكلمات المعسولة للإخوان أنهم يسعون لجمع الشمل وقال أن جماعة الإخوان نقضت كل اتفاقاتها فى العهود السابقة محذرا الجميع من حالة الفوضى التى تنتظر الدولة فى حالة نجاح مرشح الإخوان 
وقال الحزب فى بيان له : أن جماعة الإخوان حالة نجاح مرشحها فى الانتخابات ستنشب مخالبها فى كل مؤسسات الدولة وستحرص على أن لايخرج مرشحها الرئاسى من القصر الجمهورى حالة وصوله من خلال ممارسات ديكتاتورية وعمليات تزوير فجة وواسعة وبطريقة دربت ميلشياتها عليها للتصدى لأى تظاهرات تخرج عليها فى المستقبل . 
*****
باختصار كان حزب شباب مصر أول من كشف الستار عن مستقبل مصر فى ظل وجود جماعة الإخوان ... ولم يكن معنا أحد ... لم يساندنا أحد ... بل كان الجميع فى مواجهتنا فقد كان الكل مخدوع فى الجماعة الإخوانية .... وحتى الذين وقفوا فى مواجهة الإخوان فى مرحلة تالية كانوا هم أول الذين ركعوا لها ... ولم يسمع أحد صوتهم ... 
ولأننا كنا بمفردنا فى المواجهة وكان الجميع يهرول خلف زبيبة الصلاة المعلقة فى جبين محمد مرسى والتى تطل كالأفعى السامة ظنا منهم أن " الرئيس المصلى " سيكون عادلا ... فقد أعلنت اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية برئاسة المستشار فاروق سلطان عن فوز محمد مرسى برئاسة الجمهورية يوم 24 يونيو 2012م . وكأنه لم يصدق ماحدث  فقد توجه فى نفس اليوم إلى قصر الاتحادية ليتحسس كل شئ وينظر بتشفى لعرش مصر الذى وصل له ولجماعته . وبعدها بأيام قليلة قام المشير طنطاوى وزير الدفاع بتسليم السلطة له رسميا ... وفى نفس اليوم وتحديدا يوم 30 يونيو2012 كنت مدعوا لحضور خطاب محمد مرسى رئيس الجمهورية الجديد فى جامعة القاهرة ... وعندما دخلت القاعة كانت المفأجأة أن هناك مقاعد محجوزة لمرشد الإخوان وقيادات مكتب الإرشاد فى الصفوف الأولى بينما احتل نواب الإخوان بالبرلمان بقية الصفوف ... وعندما سألت مراسم الرئاسة عن المقاعد المخصصة لرؤساء الأحزاب والتى عادة تكون فى الصفوف الأولى مع أعضاء مجلس الوزراء ... اعتذرت المراسم وقالوا أن نواب الإخوان جلسوا عليها ولن يستطيعوا أن يأمروهم بتركها ... يعنى بالمختصر المفيد ... نواب الإخوان هم الأعلون ولاكلمة فوق كلمتهم ... فسألت عن مقعد مرشد الإخوان ... ولوحوا لى ناحيته ووجدته فارغا هو وعدد من المقاعد حوله ... فقفزت فوق المقاعد بالحذاء حتى وصلت لمقعد المرشد وجلست عليه ثم ناديت على محمود حسام رئيس حزب البداية الذى أخبروه هم أيضا أنه لامقاعد مخصصة لرؤساء الأحزاب وطلبت منه الجلوس بجوارى وعندما سألنى عن أصحاب المقاعد التى نجلس عليها ... قلت له : 
ـ ماتشغلشى بالك ... اقعد وخلاص 
ووصل ناجى الشهابى رئيس حزب الجيل وموسى مصطفى رئيس حزب الغد وتوالى رؤساء الأحزاب الحضور فطلبت منهم الجلوس حولى .... وهنا جاء عدد من شباب الإخوان وقالوا لنا : 
ـ لو سمحتم المقاعد دى مش مخصصة ليكم ؟ 
وبالطبع رؤساء الأحزاب لم يفهموا مايحدث حولهم فسألت الشباب : 
ـ وهى المقاعد دى مخصصة لمين ؟ 
فأجابونى : 
ـ مخصص لقيادات الإخوان 
فقلت لهم : 
ـ قيادات الإخوان دى عندكم إنتم ولاصفة لهم هنا ... ثم إنتم تبع إيه بالضبط ؟ 
فأجاب أحد الشباب : 
ـ احنا من حزب الحرية والعدالة 
فقلت لهم : 
ـ المفروض أن مراسم رئاسة الجمهورية هى المختصة بتنظيم شئون اللقاء وتفضلوا حضراتكم ورونا عرض كتافكم . 
واندهش رؤساء الأحزاب مما يدور من حديث وسألونى عما يحدث فضحكت وقلت لهم : 
ـ مفيش داعى تشغلوا بالكم ... 
ثم عدت أقول بأسى وأنا أتابع مايحدث حولى : 
ـ بس تأكدوا أن الشعب المصرى هيشوف أيام سودا 
وبعد قليل جاء شخص ثقيل الظل ... عابس الوجه ... يحدق في من وراء نظارته بعد أن حكى له شباب الإخوان ماحدث وقال لى : 
ـ لو سمحت دى مش مقاعدكم 
ـ طيب وفين مقاعدنا ؟ 
ـ تلك المقاعد التى جلس عليها نواب الإخوان 
ـ طيب ما تروح لهم وتقول لهم يتركوا المقاعد 
ـ يا أخى هم أخطأوا فهل نخطئ نحن ؟ 
ـ يا أخى سيبك من الكلام المعسول ده وقل لى إنت بتشتغل إيه ؟ 
ـ أنا الدكتور أحمد عبد العاطى مدير مكتب الريس 
وجذبنى محمود حسام رئيس حزب البداية وهو يهمس : 
ـ يخرب بيتك يا أحمد ياعبد الهادى هتعمل مشكلة كبيرة 
ولم أرد على محمود حسام وسألت أحمد عبد العاطى : 
ـ هو إنت مدير مكتب أى ريس بالظبط لأن مصر أصبح فيها ريسين دلوقتى . ريس رسمى وريس أعلى منه فى مكتب الإرشاد ؟  
ـ حضرتك بتقول إيه بالضبط ؟ 
قلت بحده : 
ـ بقول إنى عارفك كويس يادكتوووووور ... ولو سمحت إنت مدير للريس هناك فى قصر الاتحادية مش هنا ودورك مش هنا ... وهنا مش مكتب الإرشاد 
وعندما حاول محمد البلتاجى القيادى الإخوان فض الاشتباك صرخت فيه محتدا : 
ـ المفروض أننا فى لقاء لرئيس الجمهورية مش لقاء مرشد الإخوان يابلتاجى 
حدق البلتاجى النظر في وصاح محتدا : 
ـ إنت تانى ؟ 
ثم تركنا وهرب ... لم تمر ساعات على فوز محمد مرسى فى الانتخابات وبدأت جماعة الإخوان تتغلغل فى كل شئ ... حتى فى تنظيم الجلسات المخصصة للقاءات الرسمية ... أدركت أن مخاوفنا فى حزب شباب مصر بدأت فى التحقق ولكننى كنت حتى اللحظة الأخيرة أحاول تكذيب ما أراه وأسمعه من حولى ... وهو أمر أيقنت منه وأيقنت أن مصر أصبحت عزبة للإخوان وأن الإخوان تسير على قدما وساق فى تنفيذ خطة الإدارة الأمريكية ... فبعدها بأيام تم توجيه الدعوة لرؤساء الأحزاب لحضور حوار مع محمد مرسى فى قصر الاتحادية ... كنا حوالى 25 رئيس حزب ... وعدد من المثقفين يتقدمهم الدكتور علاء الأسوانى وعمرو حمزاوى ... ... والمصورون يلتقطون الصور التذكارية بين الرئيس والمشاركين فى اللقاء ... وكان مرسى يستقبلنا أعلى الدرج ... وانحنى علاء الأسوانى على يد محمد مرسى ليقبلها ويحتضن مرسى بقوة قائلا له : 
ـ أصبح لدينا رئيس يمثل الشرعية الثورية فى البلاد 
وكل رؤساء الأحزاب بقوة احتضنوه وهنأوه إلا أنا فقد قلت له أمام المصوريين وأمام كل رؤساء الأحزاب الذين حضروا : 
ـ حزب شباب مصر لم ينتخبك رئيسا للجمهورية لأننا نخشى من سيطرة الإخوان على مقاليد الأمور فى مصر ونخشى أن تكون رئيسا فقط لجماعة الإخوان ولاتعبر إلا عن الإخوان ... 
ففغر الرجل الفاه دهشة وقبل أن ينطق بكلمة عدت أقول له : 
ـ نرجو من الله العلى القدير أن يخيب ظننا وتكون رئيسا لكل المصريين عندها تأكد أننا سنكون سندك 
وسلمت عليه بفتور ودخلت قاعة الاجتماع ... كان ذلك أمام الجميع حتى أن علاء الأسوانى عاتبنى بشدة لحدتى مع مرسى ... ولم أهتم ... فقد كان الوطن لدينا هو الأهم ... وقبل أن ينتهى اللقاء كان صوت المعركة التى اشتعلت بينى وبين محمد مرسى يجوب الآفاق ويقتحم كل أركان قصر الاتحادية ... وصرخت فيه محتدا ... وكانت هى المرة الأولى والأخيرة التى تحدث فيها مثل هذه المعارك ... ويحدث أن يعلو صوت رئيس حزب فى تاريخ الحياة السياسية على صوت رئيس الجمهورية فى قلب قصر الاتحادية . فمحمد مرسى لم يسمح بالحديث إلا لمؤيديه... تحدث مجدى حسين رئيس حزب العمل وعبد الحميد بركات أمين تنظيم حزب العمل وقيادات الأحزاب الإخوانية والإسلامية ... تحدث عمرو حمزاوى وعلاء الأسوانى ... وأيمن نور ... تحدث على فريج رئيس الحزب العربى للعدل والمساواة وخلع عليه العباءة العربية وألبسها له وقدم له تحيات كل قبائل سيناء ومساندتهم له .. تحدث ناجى الشهابى رئيس حزب الجيل ... وطلبت الكلمة أكثر من مرة لكنه رفض لكننى أصررت على التحدث وقلت محتدا : 
ـ الغلابة حملونى مسئولية لتقديمها لك عندما عرفوا أننى سألتقى بك اليوم وقد عاهدتهم بتوصيل صوتهم لك عبر هذه المذكرة التى كتبتها والتى تتضمن مطالبهم البسيطة فى حياة كريمة وهاهى المذكرة أقدمها لك أولا 
فتناولها منى مرسى وقال : 
ـ أدى إنت قدمتها ... اتفضل اقعد بقى ... 
قلت له : 
ـ لن أجلس قبل أن أنهى كلامى 
فصاح معترضا : 
ـ إنت عايز إيه بالضبط ؟ 
قلت له : 
ـ عايز أقول لسيادتك إننى أخبرتك منذ قليل أن حزب شباب مصر لم ينتخبك خوفا من أن تكون رئيسا للإخوان فقط ... ولم يمر ساعة حتى اكتشفت أنك رفضت مشاركتى فى الحديث الآن ولم يتحدث سوى مؤيدييك فقط وهو أمر أسجل اعتراضى عليه . 
فقال محمد مرسى والجميع مندهش فى صمت : 
ـ أنا مش فاضى لأن عندى ارتباطات 
فقلت : 
ـ وطالما سيادتك عندك ارتباطات ليه وجهت الدعوة لينا ... إزاى 25 رئيس حزب وعدد من المثقفيين لاتخصص لها سوى 40 دقيقة  فقط بينما خصصت لوائل غنيم بالأمس أكثر من ثلاثة ساعات 
والتفت محمد مرسى مندهشا من المفاجأة ... عرفت من مصادرى داخل قصر الرئاسة لحظتها أن وائل غنيم كان فى لقاء سرى مع محمد مرسى تباحث خلالها حول الكثير من القضايا ... فوائل غنيم تربطه بمحمد مرسى علاقات مخابراتية ... وخطة عمل واحدة كما ذكرنا سابقا .... فصاح محمد مرسى بعد إن بدأ صوته يرتجف : 
ـ محصلشى ...أنا ماقابلتش وائل غنيم 
ـ لا ... حصل وقابلته بالأمس 
ـ وأنا بقولك يا أخى محصلشى 
ـ وأنا بقول لسيادتك حصل حتى أنه كان بصحبة أحد الشباب ... وتحدثتم ثلاثتكم لمدة نصف ساعة وخصصت للقاء وائل غنيم ساعتين ونصف 
هنا دقق الحضور النظر فى وجهى ووجه محمد مرسى ... وانتظروا  رد مرسى الذى ابتلع لعابه للمرة العاشرة وقال : 
ـ الكلام ده محصلشى بالأمس يا أخى .. ده حصل أول أمس ... يعنى كلامك مش مضبوط 
أشفقت على الرجل الذى شعرت بأن المقعد الذى يجلس عليه كبير ... الرجل عرف أننى أعرف كل شئ ... أكثر من الحضور ... الرجل أدرك أن الكذب لن يجدى ... ومعلوماتى موثقة ... كل رؤساء الأحزاب كانوا شهودا على الحوار ... وأتحدى أى شخص أن ينكره ... كنا نتحدث بصوت عالى ... والغريب فى الأمر أن الجميع التزم الصمت ... لم يعلق أى منهم بالسلب أوالإيجاب ... كان لديهم مايخسرونه ... أما أنا فلم يكن لدى ما أخسره سوى الوطن ... وأنا حريص على هذا الوطن مع مجموعة الشباب الذين يضمهم حزب شباب مصر والذين يجدون قوت يومهم بالكاد وشق الأنفاس ... ليس لدينا وطن سوى مصر ... ولايمكننا أبدا أن نفرط فيها ... قلت لمحمد مرسى الذى تفصد وجهه عرقا : 
ـ التقيت بوائل غنيم بالأمس أو أول أمس لايهمنى الوقت ... المهم أنه حدث ... 
فقال : 
ـ كنا بنتناقش فى قضايا مهمة 
فقلت له : 
ـ وماذا يمثل وائل غنيم فى الدولة لكى تخصص له ثلاثة ساعات ولاتسمح إلا للإخوان ومؤيديك بالحديث اليوم ثم تعتذر لضيق الوقت ... ؟؟ 
فقال محتدا : 
ـ وإنت مالك ؟ 
فقلت وأنا ألملم أوراقى : 
ـ لذلك يجب أن أنسحب من جلسة الحوار هذه ... لأنه لا أمل . 
فأنهى مرسى اللقاء بسرعة ... ودققت النظر فى رؤساء الأحزاب الحضور ... كأن على رؤسهم الطير ... لاكلمة واحدة ... لاتعليق ... وأخذ أيمن نور يدقق النظر فى وجهى ممتعضا ... عندما كان رؤساء الأحزاب يتسربون من قصر الرئاسة واحد تلو الآخر دون كلمة همست حزينا : 
ـ لك الله ياوطن ... 
الجميع حرصا على نصيبه فى التورتة فضل الصمت فى مواجهة محمد مرسى ... بل بعضهم عاتبنى وقال أن محمد مرسى أصبح رئيسا للجمهورية وعلينا الاستسلام للأمر الواقع ... أدركت أنه لا أمل فى وطن يترأسه الإخوان ... لكننى قررت المواجهة حتى النهاية أنا ومجموعة الشباب الذين يضمهم حزب شباب مصر ... والمواجهة التالية كانت فى مجلس الشورى فى الأسبوع الأول من شهر أكتوبر 2012 عندما دعيت للإدلاء بوجهة نظر حزب شباب مصر فى الدستور الذى يتم إعداده ومناقشته ... كان القيادى الإخوان محمد البلتاجى يترأس الجلسة هو وأيمن نور ... الذى بدأ فى الصعود فى ظل حكم الإخوان .... طلبوا منى أن أدلو بدلوى ... قلت لمحمد البلتاجى : 
ـ حضورى هنا لايعطيكم شرعية فى هذا الوطن .. فنحن فى حزب شباب مصر نرفضكم ونرفض جماعتكم ... وإذا كنتم تريدون دستورا حقيقيا يمثل هذا الوطن عليكم أن تضعوا فيه بندا يحظر أى حزب يخلط الدين بالسياسة ويحظر جماعة الإخوان التى تمثلونها هنا 
فقال محمد البلتاجى : 
ـ هو مفيش فايدة فيك ... فى كل مكان بتتخانق ؟ 
فقلت له : 
ـ أنا أعترض على جملتك  ... فأنا حضرت لإبداء وجهة نظر حزب شباب مصر فى الدستور وها أنا أعلن وجهة نظرنا التى تتلخص فى شئ واحد : لابد من وضع نص صريح يجرم أى شخص أوجماعة تخلط الدين بالسياسة والإعلان فورا عن حل جماعة الإخوان . 
وفى نفس الليلة التى حدثت فيها المعركة مع محمد البلتاجى التقيت فى مجلس الشورى بعدد من الشخصيات المهمة والتى كشفت الستار عن صفقة تمت بين أيمن نور وجماعة الإخوان ... وقد أصدر حزب شباب مصر بيان رسمى كشف فيه الستار عن تفاصيل تلك الصفقة التى لم يصدقها أحد لحظتها لكن وعبر الشهور التالية تأكد للجميع صدق موقفنا ... الصفقة تتضمن قيام أيمن نور بتأسيس وتدشين حزب المؤتمر المصرى بتعليمات وتنسيق من محمد مرسى رئيس الجمهورية ومحمد بديع مرشد الإخوان شخصيا بعد لقاءات تم عقدها فى مقر رئاسة الجمهورية والمقر العام للإخوان 
وقد قام مكتب الإرشاد بدراسة الفكرة قبل طرحها على نور وكانت عبارة عن مشروع تحالف بين عدد من الأحزاب التى تدين بالولاء والانتماء لجماعة الإخوان بهدف جمع شمل هذه الأحزاب فى تحالف واحد لايكون للإخوان وحزب الحرية والعدالة أى صلة به بشكل مباشر . وكان هذا التحالف يستهدف فى المرحلة الأولى من تكوينة التصدى لتحالف الحركة الوطنية الذى كان يزمع أحمد شفيق تأسيسه لكن الفكرة تطورت إلى تحالف يستهدف ضرب أى مشروع أوتحالفات جماعية أوأحزاب تعرقل خطوات وتحركات جماعة الإخوان فى المستقبل . وقد تم عرض الأمر على بعض الأحزاب المنتمية للإخوان خلال جلسات عمل تمت بين محمد البلتاجى وعصام العريان وهذه الأحزاب وتطورت الفكرة إلى ضرورة ضم أحزاب لم تكن فى السابق تابعة ومنتمية لأى تحالفات مع الإخوان وقد طرح اسم أيمن نور وحزبه ـ غد الثورة ـ خلال هذه الجلسات . وتم عرض الأمر على أيمن نور بوساطة بعض قيادات الإخوان فى لقاءات مغلقة وسرية ليلتقى بعدها أيمن نور ومحمد بديع مرشد الإخوان فى مقر مكتب الإرشاد بالمقطم . وقد أكد مرشد الإخوان لنور خلال عدد من الجلسات أن التنسيق فى إنشاء التحالف سيكون بين نور ورئيس الجمهورية شخصيا لأهميته بالنسبة لجماعة الإخوان . وقد تباحث الطرفان مستقبل نور خلال المرحلة القادمة وأكد مرشد الإخوان عدم ممانعته فى أن يقود نور المعارضة المصرية فى مواجهة حزب الحرية والعدالة ومنحه كافة المزايا التى تساعده فى ذلك حالة نجاحه فى إنشاء هذا التحالف على أن يحقق هذا التحالف المزمع إنشاؤه أهداف جماعة الإخوان على الساحة السياسية وهو أمر لم يمانع فيه نور الذى طمأن مرشد الإخوان بتحقيق الهدف من التحالف وأحاله على تفاهمات مشتركة سابقة بينه وبين الإخوان فى مرحلة سابقة خاصة فى مرحلة خوضة الانتخابات الرئاسية فى عهد حسنى مبارك 
وعبر أيام ماقبل الإعلان عن تأسيس تحالف المؤتمر المصرى عقد أيمن نور ومحمد مرسى رئيس الجمهورية جلسات عمل سرية حول شكل ونوع التحالف المرتقب وخلالها تم تسليم نور قائمة بالأحزاب المطلوبة على رأس هذا التحالف من بينها جميع الأحزاب التى تحالفت مع جماعة الإخوان فى الانتخابات البرلمانية التالية وحصلت على عدد من المقاعد خلالها . كما اقترح نور خلال هذه الجلسات عدد آخر من الأحزاب وعدة مقترحات لتطوير فكرة التحالف الذى انتهى بحزب المؤتمر المصرى وطرح اسم عمرو موسى لترأس هذا التحالف وعدد آخر من الأسماء البديلة حالة رفض عمرو موسى للفكرة 
والمعلومات التى وصلتنى أن عمرو موسى لم يعلم أى شئ عن التنسيق الموجود بين أيمن نور ومكتب إرشاد الإخوان ورئيس الجمهورية حيث قام نور بإقناع عمرو موسى بالفكرة دون أن يحيطه علما بأى نوع من التنسيقات والتفاهمات المشتركة بينه وبين الإخوان إلى أن تم الإعلان عن فكرة وشكل تحالف المؤتمر المصرى ليفاجئ عمرو موسى بجزء مما حدث لكنه لم يستطع التراجع لحظتها مباشرة خاصة مع وجود إغراءات طرحها أيمن نور له حالة استمراره داخل التحالف لكن موسى فضل عدم الدخول بقوة داخل التحالف وترك لنور إتخاذ القرارات والتحركات التى يراها مناسبة وبدأ فى الانزواء داخل التحالف
وفى كل تصريحاتنا التى تداولتها الصحف ووكالات الأنباء العالمية آنذاك تحدينا أن يقوم أيمن نور بتكذيبنا وطالبت بمراجعة  قوائم التليفونات التى تتصل بأيمن نور بصفة مستمرة خلال تلك الفترة وأكدت أنه سيكون من بين هذه التليفونات أرقام خاصة برئاسة الجمهورية وتليفون محمد مرسى الخاص جدا وتليفونات محمد البلتاجى وعصام العريان . 
وفى اليوم التالى من إعلاننا هذه الحقائق على الرأى العام لحظتها عقد أيمن نور مؤتمر صحفى قام فيه بتكذيبنا . لكننا واجهناه بما معنا من حقائق فأرسل عبر تويتر رسائل خاصة لى يهدد ويتوعد بإقامة دعوى قضائية ضدى وسب وشتم بطريقة تؤكد أنه فقد السيطرة على أعصابه ... 
ولم نكتف بهذا الدور خلال تلك الفترة التى لم يتحرك فيها أحد بل واصلنا كشف حقائق خطيرة لم ينتبه لها أحد لحظتها فقد كشفنا الستار عن تحركات خيرت الشاطر النائب الأول لمرشد الإخوان وأكدنا أنه يتحرك بسرعة لافتة للنظر لابتلاع اقتصاد مصرمستخدما فى ذلك صلاحيات رسمية حيث كان يرسل تهديدات سرية لرجال الأعمال للدخول معهم فى شراكة أومن أجل شراء مصانعهم وكل من يعترض على الصفقة المقدمة له يتم فتح كل ملفاته المسكوت عنها أويقوم بإثارة الفوضى والمظاهرات داخل مصانعه وفى يوم 24 نوفمبر 2012 كشفنا حقائق اقتصادية فى منتهى الخطورة حيث أكدنا أن استراحة كبار الزوار فى مطار القاهرة استقبلت وفدا من رجال الأعمال متعددى الجنسيات ومن بينهم عدد من رجال الأعمال الأتراك والذين كان في استقبالهم محمد ابن القيادي الإخواني خيرت الشاطر وسط تعتيم غير عادى على طبيعة الزيارة وأوضحنا فى بيان أصدره حزب شباب مصر أن الجماعة نجحت في شراء عدد من الشركات والمصانع والقنوات الفضائية مؤخرا برأسمال قطرى بهدف إحكام قبضتها على ملفات الاقتصاد المصرى بحيث تكون صاحبة القرار خلال المرحلة المقبلة حتى لو لم يكن رئيس الجمهورية أو الأغلبية البرلمانية معها. وكشفنا بالتفصيل الممارسات الإخوانية .. والتى تتضمن إثارة الفوضى داخل المصانع والشركات التي يمتلكها رجال الأعمال وتوجيه العاملين فيها بعمل اعتصامات وإضرابات بزعم المطالبة بزيادة مرتباتهم وقيمة البدلات التي يتقاضونها وتقوم عناصر إخوانية بمساندة هذه الإضرابات بما يؤدي لخسائر يومية لرجال الأعمال جراء توقف حركة الانتاج في مصانعهم وشركاتهم في ذات الوقت الذي يقوم فيه خيرت الشاطر بإرسال وفود لرجال الأعمال لمساومتهم على بيع شركاتهم ومصانعهم مدعوما برأسمال قطرى وتهديدهم بشكل مباشر أنه في حالة عدم البيع سوف تستمر الاعتصامات والإضرابات حتي إفلاسهم. 
«المخطط الإخوانى - القطرى» بدأ من خلال تفجير الأوضاع داخل شركات ومصانع لرجل الأعمال المصرى محمد أبوالعينين والذي تم مساومته لبيع حصص كبيرة منها جميعا وتم تهديده أنه في حالة الإفصاح عن هذه المساومات سيتم فتح جميع الملفات المسكوت عنها ضده وهو ما اضطره إلى الصمت نهائيا وعدم التصريح لوسائل الإعلام بأى شيء لفترة من الفترات لكن حدثت خلافات في بعض هذه الاتفاقيات والتي كان من نتيجتها فتح ملفات أبوالعينين والتي بدأت بحملة تصفية وتشوية للرجل بزعم تعدية على أراضي بلغت 280 فدانا.
ومن بين الصفقات التى أتمها خيرت الشاطر شراء قناة الشباب الفضائية بعد ضغوط تم ممارستها على صاحبها بشكل سافر ومباشر والذي استجاب بدوره لضغوط الإخوان. كما تم شراء واستئجار عدد كبير من المدارس الخاصة في مناطق عديدة بالقاهرة من بينها مصر الجديدة والتي تضم آلاف التلاميذ وتم السيطرة عليها ووضع طرق دراسية داخلها تتفق وأهداف جماعة الإخوان مثلما حدث في الخريطة البرامجية للقنوات الفضائية التي اشتراها خيرت الشاطر.
والمخطط الذى تبناه خيرت الشاطر كان يتم تنفيذه بين جماعة الإخوان وقطر حيث منحت دولة قطر خيرت الشاطر «ضوء أخضر» لشراء المصانع والشركات الموجودة في مصر خلال زمن وجيز بما يجعلها هي الشريك الرئيس مع الإخوان في الاقتصاد المصرى كما دفعت قطر بعدد آخر من رجال الأعمال متعددى الجنسيات للعمل والاستثمار كشركاء لها في الشركات والمصانع التي يتفاوض ويضغط الإخوان على شرائها . 
وحذرنا عبر عشرات البيانات التى أصدرناها فى تلك الفترة من  كارثة سوف تنتهي بتركيع مصر من خلال مخطط إخوانى قطرى يتم تنفيذه في غمرة انشغالات الجميع بالدستور والقضايا الجانبية. 
ورغم كل المعارك التى خاضها حزب شباب مصر وحده فى مواجهة الإخوان بينما غالبية القوى السياسية والأحزاب قد ركعت للإخوان إلا أننا لم نكتف بذلك بل أطلقنا موقع " إخوان إكس www.ikwanx.com على الإنترنت ضمناه كل ملفات الإخوان السوداء وآلاف الصور والأفلام التى تكشف الستار عن تاريخ الجماعة الإخوانية الأسود والنتيجة أنه قد وصلتنا تهديدات بالقتل فقمنا بتحرير محضر فى قسم شرطة المقطم بتاريخ 28 إبريل 2013 برقم 3224 حملنا فيه كل من محمد بديع مرشد الإخوان ومحمد البلتاجى وخيرت الشاطر مسئولية أى سوء نتعرض له  أنا وأى من أفراد الأسرة أوأعضاء الحزب فى نفس التوقيت الذى كشفنا فيه الستار عن قيام مدير مكتب محمد مرسى المدعو أحمد عبد العاطى بتسريب كل المعلومات التى تصل لمكتب الرئاسة وإرسال صورة منها لمكتب الإرشاد ... بل وقلنا يوم 4 يونيو 2013 أن إذاعة لقاء محمد مرسى مع قيادات الأحزاب فى قلب قصر الاتحادية حول سد النهضة يؤكد أن محمد مرسى باع مصر لأثيوبيا وقبض الثمن ... وكلها أشياء موثقة لدينا على موقع حزب شباب مصر وعنوانه على الإنترنت www.shbabmisr.org وكلها أشياء تحققت وتأكد منها الجميع فى مرحلة تالية ... 
كنا خلال تلك الفترة وحدنا ... كنا على يقين أن مصر لايمكنها أن تنتهى بهذه السهولة ... وأنه لايمكن أن يكون نصيب مصر رئيس خائن وعميل بهذه الشاكلة ... 
ولايمكن أن يضيع الله هذا الوطن ... 
كان لدينا  أمل فى إنقاذ الوطن رغم سيطرة الإخوان ورغم اقتراب واشنطن من تحقيق الهدف الكبير ... كثيرون عرضوا علي الهجرة أواللجوء السياسى لأى من الدول الأوروبية ... لكننى رفضت ... فلايمكننا أن نستبدل وطننا بكل كنوز العالم ... وهناك آلاف من الشباب وضعوا أملهم فى الله ثم فى تجربة حزب شباب مصر ولايمكننا أبدا أن نخيب ظنهم رغم حالة الحصار الاقتصادى والنفسى والمجتمعى والإعلامى الذى وضعه الإخوان حولنا ... 
كنت على ثقة خلال تلك الرحلة أن الله لن يضيع هذا الوطن 
ورغم أننا كنا فى المواجهة بمفردنا فى البداية إلا أننا كنا على يقين أنه ستأتى لحظة قريبة لخروج هذا الشخص الذى كنا نتمناه رئيسا لمصر .

 

أُضيفت في: 23 أبريل (نيسان) 2017 الموافق 26 رجب 1438
منذ: 3 سنوات, 10 شهور, 10 أيام, 10 ساعات, 7 دقائق, 18 ثانية
0

التعليقات

131337
أراء وكتاب
أنت ..   كابوس أطفالك!أنت .. كابوس أطفالك!مروة عبيد2021-02-21 12:45:28
لوري ليبتونلوري ليبتونالدكتوره ريهام عاطف2021-02-20 05:22:45
كشف المستور ...والفردوس المفقودكشف المستور ...والفردوس المفقودد / رأفت حجازي 2021-02-14 00:15:17
الشعب ... الأطرش في زفة الفصائلالشعب ... الأطرش في زفة الفصائلعدنان الصباح2021-02-12 21:21:26
صراع الاجيالصراع الاجيالد.ابراهيم محمد ابراهيم2021-02-06 14:15:30
ألبسناكِ عباءتنا يا مصرألبسناكِ عباءتنا يا مصرعدنان الصباح2021-02-06 09:34:11
تغذية الاطفال بعد الولادةتغذية الاطفال بعد الولادةد مازن سلمان حمود2021-02-05 23:25:37
زواج تجربة ومسيارزواج تجربة ومسياررياض عبدالله الزهراني 2021-02-05 17:00:01
في هذا البلد البعيد (عجبي على ناس مش ناس ).في هذا البلد البعيد (عجبي على ناس مش ناس ). نداء عزالدين عويضة2021-02-05 10:14:51
بايدن و بوتين و صراع الاقطاببايدن و بوتين و صراع الاقطابالدكتور عادل رضا2021-02-04 11:15:09
تفاحة نيوتن وأبجدية الخروجتفاحة نيوتن وأبجدية الخروجعبد الرازق أحمد الشاعر2021-02-03 00:10:02
أقلام وإبداعات
البؤس خيار استراتيجيالبؤس خيار استراتيجيعبد الرازق أحمد الشاعر2021-02-18 02:11:57
أرجوزة الفراشةأرجوزة الفراشةإيناس ثابت2021-02-14 19:03:52
باسم الأئمةباسم الأئمةمستشار / أحمد عبده ماهر2021-02-13 21:46:21
مكبل بحر الموسيقىمكبل بحر الموسيقىكرم الشبطي2021-02-09 21:29:22
وللشتاء روحوللشتاء روحكرم الشبطي2021-02-04 19:31:55
جريمة تستحق الإعدامجريمة تستحق الإعدامالدكتوره ريهام عاطف2021-02-02 17:51:28
صناعة الفكرةصناعة الفكرةرانية محي 2021-02-02 17:01:23
مساحة حرة
ما هو النجاح ؟ما هو النجاح ؟منيره خلف بشاي 2021-02-18 11:54:38
الاميرمحمود قبلان آل سيف الدين الهاشميالاميرمحمود قبلان آل سيف الدين الهاشميعبدالواحد الحلبي2021-02-18 03:17:00
الأهلي ...الأهلي ...ايفان علي عثمان 2021-02-17 23:23:39
شخصية عظيمة جدًا .شخصية عظيمة جدًا .مروة مصطفي حسونة 2021-02-10 07:34:21
رسالة إلى فاروق 2رسالة إلى فاروق 2سعيد مقدم أبو شروق2021-02-09 22:03:50
السر وراء عظمة الأهرامات 2السر وراء عظمة الأهرامات 2منيره خلف بشاي 2021-02-07 23:11:32
أسلوب  العلامة الفكريةأسلوب العلامة الفكريةد.أحمد ذيب أحمد 2021-02-05 06:55:55
فرق الأبناء عن الأجدادفرق الأبناء عن الأجدادناصر حافظ2021-02-04 09:59:18
اليوم العالمي لكلمة  أحبكاليوم العالمي لكلمة أحبكمروة مصطفي حسونة2021-02-04 09:16:00
القرآن وعلاج وباء الكوروناالقرآن وعلاج وباء الكوروناد. سيد محمد عبدالعليم2021-02-01 04:44:33
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر