GO MOBILE version!
أبريل2320179:43:40 مـرجب261438
خطة التفكيك وشعوب لاتقرأ
خطة التفكيك وشعوب لاتقرأ
أبريل2320179:43:40 مـرجب261438
منذ: 3 سنوات, 10 شهور, 12 أيام, 6 ساعات, 25 دقائق, 53 ثانية

الآن بدأت التحركات الأمريكية على الساحة الشرق أوسطية .. بدأ سادة البيت الأبيض بالتنسيق مع كل الأصدقاء ... لاوقت يقضيه أى طرف فى الانتظار ... انتهى وقت بناء دولة إسرائيل داخليا ... أثبتت أنها الأكثر قوة والأكثر حرية والأكثر ديمقراطية والأكثر تطورا والأكثر حضارة والأكثر إنسانية من كل العرب الإرهابيين القتلة سفاكى الدماء من حولها . العرب الكارهين لأنفسهم ولكل حضارات العالم ولكل التفوق الإنسانى . العرب الهمج البدائيين الذين لايعرفون معنى الديمقراطية .. لقد نجح اللوبى اليهودى فى تبييض وجه إسرائيل الأسود .. وتسويد وجه العرب أمام العالم الخارجى ....  لاتوقف أمام صفحات عربية تنشر أخبار سخيفة وتافهة من نوعية استشهاد عدد من الفلسطينين واعتداء جنود إسرائيل على أطفالهم ... وتدمير شعب بأكلمه وسحقه بأحذية الجنود الإسرائيليين . فمثل هذه الصفحات ضاعت أسفل ملايين من الصفحات والكتب والبرامج الإعلامية الموجهة التى دعمت من حضارة إسرائيل  .. 

والتنفيذ بدأ من داخل البيت الأبيض نفسه حيث استقبل الرئيس الأميركى جورج بوش نهاية شهر يناير 2004 رئيس الوزراء التركى آنذاك  (رجب طيب أردوغان) .. اللقاء محاولة لجس نبض الموقف التركى من مشروع الشرق الأوسط الكبير الذى تخطط واشنطن لتنفيذه . وفى حالة التجاوب والانصياع لرغبات أميركا فلامانع أن تكون تركيا هى العمود الفقرى فى الخطة وهو أمر يتمناه بوش نفسه فهو لايملك رفاهية البحث عن بديل ... بوش يضع فى الاعتبار أنه فى حالة استجابة الطرف التركى لكل الشروط الموضوعة فسوف تكون تركيا أساس الانطلاق لتنفيذ العملية ... أما فى حالة الرفض فسوف تدخل تركيا مقصلة التقسيم فورا .. وفورا وافق أردوغان على كل الشروط الأمريكية ... وهو أمر كان يعرفه ويدركه اللوبى اليهودى جيدا لأن تركيا تعتبر نفسها جزءا من الغرب وموالاتها ثابتة لأميركا فى نفس التوقيت الذى تحتفظ فيه بعلاقات مع كثير من دول العالم الإسلامى .. كما أن لها علاقات قوية مع إسرائيل وهو مايجعل هناك سند ودعم من الأطراف الأوروبية والإسرائيلية لوجود تركيا فى اللعبة .. وأصبحت تركيا حليف استراتيجى وطرف فاعل لتنفيذ خطة الشرق الأوسط الكبير .. وهناك على الجانب الآخر من المدينة اعترافات نشرتها صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية للسيدة كوندى ... المعروفة رسميا باسم كونداليزا رايس وزيرة الخارجية ... التصريحات نشرت تحديدا يوم التاسع من إبريل عام 2005م تعترف فيها رسميا بنية الإدارة الأمريكية نشر الديمقراطية فى العالم العربى والتدخل لحقوق المرأة لتشكيل مايعرف بالشرق الأوسط الجديد ... أما كيف .. ؟ فقد أكدت كوندى أنها ستكون عن طريق اللجوء لما يسمى بالفوضى الخلاقة ... 
كوندى تعرف ... وبوش يعرف ... وأردوغان يعرف ... والثمانية الكبار يعرفون أنه لايمكن أبدا أن يتحرك الطرف الأمريكى لدعم الديمقراطية فى منطقة الشرق الأوسط ... والجميع يدركون أن مصلحة أميركا وحليفتها إسرائيل فوق الاعتبار وأنه لاحركة سوى فى هذا الإتجاه فقط .. ويدركون جيدا أن الانهيار والتفكك فى انتظار كل دول المنطقة العربية عبر خطة جهنمية تم إعدادها داخل مكاتب الاستخبارات الأمريكية والموساد الإسرائيلى وداخل غرف البيت الأبيض .. ولعل مايؤكد ذلك ماجاء فى مقال للمعلق الأميركى بول كريغ روبرتس بتاريخ 25 يوليو 2006م والذى جاء بعنوان " الولايات المتحدة متواطئة مع إسرائيل فى تحطيم لبنان" قال فيه أن مانشاهده فى الشرق الأوسط من تحركات أميركية هو تحقيق لخطة المحافظين الجدد فى تحطيم أى أثر للاستقلال العربى الإسلامى والقضاء على أى معارضة للأجندة الإسرائيلية . 
والغريب فى الأمر أنه لم تظهر أى بوادر من المنطقة العربية تدل على أن هناك ثمة حياة تواجه الكارثة القادمة ... ولعل ذلك كان أحد أسباب تحليل رالف بيترز وهو ضابط متقاعد يحمل رتبة مقدم وكان ضمن فريق عمل الاستخبارات العسكرية الأميركية والذى نشر مقالا بمجلة وزارة الدفاع الأمريكية عدد يونيو 2006م والذى قال فيه أن الكل يتعامل غربيا من منطلق أن التاريخ متوقف تماما بالمنطقة العربية والشعب العربى سيظل مجرد أداة بيد معظم حكامه الذين ينصاعون انصياعا أعمى للولايات المتحدة . وأن الشرق العربى مجرد مساحة أومنطقة بلا تاريخ ولاتراث مشترك . تقطنها جماعات دينية وإثنية لايربطها رابط . وليس لها ذاكرة تاريخية ولا إحساس بالكرامة فالعربى مخلوق مادى اقتصادى تحركه الدوافع المادية الاقتصادية . 
وطبعا لأنه يرى أن أميركا هى مخلصة العالم من الظلم . فقد أكد بيترز أن هناك ظلم فادح لحق بالأقليات حين تم تقسيم الشرق الأوسط أوائل القرن العشرين عبر اتفاقية سايكس بيكو مشيرا إلى أن هذه الجماعات تم خداعها فى التقسيم الأول . وأن هناك صراع بينها وبين بعضها فى المنطقة . ويذكر أنه من بين هذه الجماعات " الأكراد . الشيعة . مسيحى الشرق . البهائيين . الإسماعلييين . النقشبنديين . " ومن أجل مصلحة هذه الجماعات . يجب أن يعاد تقسيم الشرق الأوسط من جديد . انطلاقا من تركيبته السكانية غير المتجانسة القائمة على الأديان والمذاهب والقوميات والأقليات حتى يعود السلام للمنطقة من جديد . مثلما يحدث فى الدولة الديمقراطية إسرائيل التى نجحت فى أن تمزج الجميع فى دولة واحدة متقدمة وحضارية . 
ولم ينس السيد بيترز أن يؤكد : سوف يستمر جنودنا رجالا ونساء فى الحرب من أجل الأمن والسلام ضد الإرهاب . من أجل فرصة نشر الديمقراطية . ومن أجل حرية الوصول إلى منابع النفط بمنطقة مقدر لها أن تحارب نفسها بنفسها . 
باختصار كل شئ على الساحة يستعد لاستقبال وتنفيذ الخطة الجهنمية المتفق عليها لتغيير معالم الشرق الأوسط بأثره وإنهاء شكل خريطة المنطقة العربية القديمة ... كل شئ مدروس ويسير بخطة موضوعة ... المقالات تنتشر بنعومة ... التصريحات تنطلق بهدوء لجهة معنية .. فى يديعوت أحرونوت ويوم 27 يوليو 2006  نشر جاى بخور مقال طالب فيه بإعلان الحرب ضد المنطقة العربية زاعما أن هذه الحرب إنما تدافع فى المقام الأول عن حضارات متقدمة فى مواجهة حفنة من الإرهابيين يسوقون المنطقة لحتفها .. شعوبها مجموعة من الفقراء والجهلة . وهذه الدول تتسم بالطغيان ولاتنطق كلمة عن الديمقراطية . وإذا ماتعاملت مع الديمقراطية فإن النتيجة تكون تولى نظم إرهابية إسلامية ... وعلاجا لهذا الوضع يقترح جاى بخور تقسيم العراق لثلاثة دول حسب المقياس الطائفى  : دولة سنية فى الوسط والغرب . وشيعية فى الجنوب . وكردية فى الشمال . كما يجب إنهاء نظام سوريا وإعادة الأكثرية السنية للحكم . 
ويرى العبقرى جاى بخور أن الشعوب سترحب أيما ترحيب بهذا المقترح فسكان العراق من وجهة نظره يشتاقون إلى الاستقرار ومن المؤكد أن الأكثرية السنية فى سوريا تطمح إلى إنهاء سلطة القلة العلوية وفى الأردن 80% فى الأصل من السكان فلسطينيون والملك متزوج بفلسطينية وأبناؤه نصف فلسطينيين . وسيفرح سكان الضفة الغربية أيضا بإنشاء دولة فلسطينية كبيرة 
ويخلص جاى بخور بقوله : إنه وإزاء تفشى الراديكالية الخطرة للتدين الإسلامى المتشدد يجب على العالم الغربى أن يستيقظ وأن يفهم أن الحديث ليس عن الشرق الأوسط أوإسرائيل فحسب بل عن جوهر وجوده .  
وتتوالى الأحداث والاعترافات عديدة أمام سمع وبصر العالم بأثره فيما عدا بصر المنطقة العربية ... فهناك جوقة تنفى وجود مؤامرة .. وتدافع عن الكيان الأميركى وتعتبره كيان صادق فى كل تحرك يتحركه .وكلما حاول أحدا ما التحذير من المؤامرة القادمة يتصدى له عشرات من الصحفيين والإعلاميين الذين تم تجهيزهم لهذه المهمة بنجاح عبر دولارات قفزت من البيت الأبيض لدعمه . 
والمنطقة العربية تعاملت مع هذه التحركات وهذه التصريحات مثلما تعامل حمار كان يعيش فى غابة واسعة ممتلئة بالحشائش .. وعندما اقترب منه أسد حذره أصدقاؤه فقال : 
ـ الأسد لازال بعيدا عن المنطقة التى أعيش فيها ... 
وعندما اقترب الأسد وهرب الأصدقاء من حوله وأصبح فى مواجهة الأسد ... قال : 
ـ آه بالفعل هو أسد ولكن الله سيحوله لحمار من أجلى 
وهو أمر لم يحدث ... لم تتحول أميركا لحمار من أجل المنطقة العربية ... بل تحولت لأسد يستعد لالتهام الجميع ووصل الأمر إلى درجة أنه وخلال عام 2007 بدأت  الإدارة الأمريكية فى فتح قنوات اتصال مع بعض القوى المعارضة فى بعض الدول العربية لتكون موالية لها فى حال تنفيذ أى ثورات بعد إعلان كوندليزا رايس وزيرة الخارجية الأمريكية فى الإدارة الأمريكية السابقة  عن مصطلح الفوضى الخلاقة الذى يجب أن يتم تنفيذه فى منطقة الشرق الأوسط والدول العربية . وحاولت الإدارة الأمريكية أن يكون لها حلفاء فى حال حدوث ثورات عربية لحماية مصالحها وجعل إسرائيل هى القوة الوحيدة ومن ثم القضاء على القوة العربية المهددة لها .
كل المؤشرات تؤكد الخطر المحدق بالمنطقة ... والمخططات التى تسير على قدم وساق والتى تستهدف تغيير معالم المنطقة ... والدور الذى لعبته إسرائيل من وراء ستار فى هذه التحركات ... ولا أحد يريد أن يصدق أويتحرك ... 
في كتابه "إسرائيل وصراع الحضارات" الذي صدر سنة 2008 يكشف الصحفي البريطاني جوناثان كوك الدور الذي لعبته إسرائيل في إذكاء الصراع بين الحضارات ومحاولتها جعل تلك المقولة أساساً لنظرة العالم إلى مكوناته الأساسية لاسيما البلدان الإسلامية وذلك سعيا لإعادة صياغة الشرق الأوسط بأكمله على نحو مواتٍ لها ولمصالحها.
ويؤكد كوك أن الحروب الأهلية ودعوات التقسيم التي رافقتها كانت على وجه التحديد هي الهدف الأول لغزو العراق  وأن هذا الهدف لم يوضع في واشنطن وإنما في مكان آخر على بعد آلاف الأميال (ويقصد تل ابيب).
وبحسب التصور الصهيوني فإن من يسيطر على العراق يتحكم استراتيجياً في الهلال الخصيب وبالتالي الجزيرة العربية ويكون ذلك مدخلا لكل المنطقة الممتدة من حدود العراق حتى السواحل الشمال أفريقية على المحيط الأطلسي أو ما سماه البعض ببحر الظلمات.
بعد صدور كتابه بما يقرب من عقد قال جوناثان كوك أن إسرائيل منذ عام 1980 قررت إتباع سياسة ملخصها  : تقسيم كل شيء على الضفة الأخرى أي في الجانب العربي  بداية من الفلسطينيين ثم زحفاً إلى بقية الدول العربية. 
ويضيف كوك أن المحافظين الجدد كانوا يشاركون إسرائيل بقوة في ضرورة مواصلة هذه الاستراتيجية لإلغاء أي دور لدول الشرق الأوسط في السياسة الدولية وإغراقها في مشكلات داخلية تعمق من ضعفها ومنع موسكو أو بكين من الاستفادة من إقامة تحالفات مع الدول العربية للنفاذ إلى البحار الجنوبية الموصوفة بالدافئة وذلك في نطاق صراعهما لتقزيم الدور العالمي المهيمن للغرب وفي مقدمته الولايات المتحدة.
ويتابع كوك  أن الهدف هو بدء موجة من الصراعات الطائفية انطلاقا من العراق تمتد لاحقا إلى كل المنطقة  وكان العراق مكانا جيداً لاختيار هذه الاستراتيجية لأسباب متعددة كان منها أنه تمكن في السابق من تحقيق وئام طائفي وإعلاء لراية الوطن على راية الطائفية  فقد كانت نسبة الزيجات المختلطة بين الطوائف المتباينة هي الأعلى في الشرق الأوسط  وكان من الواضح أنه إذا نجحت تلك الاستراتيجية في العراق فإن بإمكانها أن تنجح في أماكن أخرى كثيرة.
ويقول كوك أن هدف إسرائيل من ذلك كان إدخال العراق في دائرة الاضطراب الدائم وزرع بذور شقاق طائفي إقليمي يقطع الطريق على دعوة القومية العربية  وإطلاق اليد الإسرائيلية بترحيل عرب 1948 من فلسطين إلى خارج أرض "إسرائيل الكبرى" بحجة أن الجميع في الشرق الأوسط يبتعدون عن بعضهم على أسس دينية وعرقية فلماذا لا تفعلها إسرائيل ؟؟
ويقول كوك أن أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 أتاحت فرصة ذهبية لأصحاب هذه الرؤية وجعلت الحديث عن صراع الحضارات وتفتيت الشرق الأوسط يخرج من مجالس الهمس إلى العلن.
وربما يختلط الأمر على البعض مما يدبر للمنطقة العربية فيتأخر استنتاجه حول الخطر القادم ... لكن أن تتواصل التصريحات والمقالات الأمريكية والإسرائيلية التى تكشف المستور ورغم ذلك يظل العالم العربى واقفا دون حراك ... أويظل هؤلاء الذين يدافعون عن وجهة النظر الأمريكية وإبعاد شبح المؤامرة عما يحدث على الساحة العربية فتلك هى المشكلة ؟  خاصة وأنه وقبل أكبر فوضى حدثت فى المنطقة عقب ثورات الربيع العربى وبساعات قليلة نشر الكاتب الاميركي "مايكل كولينز بايبر" مقالاً في موقع أميركان فري برس في فبراير 2011 أشار فيه إلى بحث نشرته دورية المنظمة الصهيونية العالمية المعروفة "كيفونيم" بقلم الصحفي الإسرائيلي "عوديد ينون" المعروف بعلاقاته الوثيقة بالخارجية الإسرائيلية وأجهزة إتخاذ القرارات في الدولة العبرية دعا فيه بوضوح إلى نشر الفوضى في العالم العربي  وإحداث انقسام فيها من الداخل إلى درجة تصل إلى "بلقنة" مختلف الدول العربية وتجزئتها إلى جيوب طائفية. وهو أمر كان تردادا لذات الأجندة التي طرحها البروفسير الإسرائيلي "إسرائيل شاحاك" وهدفها تحويل إسرائيل إلى قوة عالمية من خلال نشر الفوضى في الدول العربية وبالتالي إعداد المسرح في الشرق الأوسط للهيمنة الإسرائيلية والتدخل الأمريكى المباشر . 
هذا المخطط سبق وتحدث عن شبيه له الأكاديمي الأميركي "زبغنيو بريجنسكي" قبل أن يصبح فيما بعد مستشار الرئيس كارتر لشؤون الأمن القومي  وذلك في كتابه "بين عصرين" الصادر في النصف الثاني من سبعينيات القرن الماضي والذي دعا فيه للاعتماد على الأصوليات الدينية لمواجهة الخطر الماركسي  ودعا لهيمنة رجال الدين وإشعال حروب الأديان والطوائف  وتقوية التيارات الدينية التي لا ترى العالم إلا من زاوية الدين والخلافات الدينية. وفي إحدى تصريحاته يقول: إن منطقة الشرق الأوسط ستحتاج إلى تصحيح الحدود التي رسمتها اتفاقية سايكس بيكو ومقررات مؤتمر فرساي.
*****
خلال صيف سنة 2013 سربت بعض المصادر الإعلامية الغربية دراسة ذكرت أنها وضعت لحساب البنتاغون الأميركي تحتوي على ما يقارب من 1736 صفحة تتضمن تشخيصا ووصفا دقيقا لأوضاع الدول العربية مع تركيز على دول الخليج العربي التي تتحكم في جزء كبير من إنتاج النفط في العالم.
عسكريا صنفت الدراسة جيوش سوريا ومصر والسعودية وباكستان كأقوى الجيوش في المنطقة الشرق أوسطية الشرقية التي تمتلك ترسانة أسلحة ضخمة وقدرات تسليح ذاتية وخبرات مثل الجيش العراقي سابقا  . وفي بحث مكون من 432 صفحة أشارت الدراسة إلى كيفية تفتيت تلك الجيوش  وذلك بتحييد الجيش الباكستاني عبر شغله بصراعات مختلفة وعمليات عنف داخلية تضعف الاقتصاد وتؤلب فئات المجتمع ضد بعضها  بينما أشير إلى أن الجيش السوري قد تم استنزافه بشكل كبير حتى نهاية فبراير 2013 رغم الدعم الروسي الكبير بالسلاح  وأشارت الدراسة أيضا إلى التكنيك الواجب إتباعه في تفتيت الجيش المصري وخاصة عبر الزج به في مواجهات داخلية واسعة والعمل على نسف التناسق بين قياداته والعمل على بروز انشقاقات تقود إلى جيش مواز مناهض للقيادة الحالية.
ووضعت الدراسة أكثر من 69 سيناريو متوقعا للمواجهة بين شعوب المنطقة قبل الشروع في عملية التقسيم إلى دويلات وولايات بحجم قطر.
تراهن الدراسة على تحقيق النجاحات المتتالية رغم قصر المدة التي تتوقعها للوصول إلى النتيجة وتعزو ذلك إلى عمق الانقسام الأيدلوجي والفكري والعرقي والطائفي.
تتضمن الدراسة سبل تخدير الشعوب بشعارات الربيع العربي والثورات لمحاربة الفساد  والغزو الإعلامي عن طريق أكثر من 38 قناة مرئية ومسموعة وعبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وبذلك تكشف هذه الدراسة أبعاد المؤامرة كامله ووسائل تنفيذها . 
ورغم ذلك تجد هناك فى قلب القاهرة من يواجهك بكل برود وسخافة أن المؤامرة ليست موجودة إلا فى عقول المرضى . 
وبالطبع أمثال هذا الشخص هم المثقفيين وهو الذى يمثل النخبجية الذين أفرزتهم ثورات الربيع العربى والذين ساقوا المنطقة لحتفها وهم يدفعونها ناحية الصدام الكبير على المسارات الداخلية . وهم الذين نجحوا فى تخصيص الصفحات التى تهاجم كل من تسول له نفسه الاقتراب من منطقة وجود مؤامرة ضد المنطقة وضد مصر . مع تسخير قنوات وصحف تأسست قبل هذه الثورات بسنوات قليلة والتى أدت بالفعل مهمتها فى التهجم على كل من يحاول وقف زحف المؤامرة وتنفيذها على أكمل وجه من خلال تسيير الشعوب مثل القطعان أمامها وهى تقوم عبر من تجهيزهم لهذه المهمة بالتنظير والتأطير للديمقراطية القادمة عبر التغيير الكبير . والتصدى لكل من يحاول وقف الفوضى بحجة أنها التغيير .  
 

أُضيفت في: 23 أبريل (نيسان) 2017 الموافق 26 رجب 1438
منذ: 3 سنوات, 10 شهور, 12 أيام, 6 ساعات, 25 دقائق, 53 ثانية
0

التعليقات

131341
أراء وكتاب
أنت ..   كابوس أطفالك!أنت .. كابوس أطفالك!مروة عبيد2021-02-21 12:45:28
لوري ليبتونلوري ليبتونالدكتوره ريهام عاطف2021-02-20 05:22:45
كشف المستور ...والفردوس المفقودكشف المستور ...والفردوس المفقودد / رأفت حجازي 2021-02-14 00:15:17
الشعب ... الأطرش في زفة الفصائلالشعب ... الأطرش في زفة الفصائلعدنان الصباح2021-02-12 21:21:26
صراع الاجيالصراع الاجيالد.ابراهيم محمد ابراهيم2021-02-06 14:15:30
ألبسناكِ عباءتنا يا مصرألبسناكِ عباءتنا يا مصرعدنان الصباح2021-02-06 09:34:11
تغذية الاطفال بعد الولادةتغذية الاطفال بعد الولادةد مازن سلمان حمود2021-02-05 23:25:37
زواج تجربة ومسيارزواج تجربة ومسياررياض عبدالله الزهراني 2021-02-05 17:00:01
في هذا البلد البعيد (عجبي على ناس مش ناس ).في هذا البلد البعيد (عجبي على ناس مش ناس ). نداء عزالدين عويضة2021-02-05 10:14:51
بايدن و بوتين و صراع الاقطاببايدن و بوتين و صراع الاقطابالدكتور عادل رضا2021-02-04 11:15:09
تفاحة نيوتن وأبجدية الخروجتفاحة نيوتن وأبجدية الخروجعبد الرازق أحمد الشاعر2021-02-03 00:10:02
أقلام وإبداعات
البؤس خيار استراتيجيالبؤس خيار استراتيجيعبد الرازق أحمد الشاعر2021-02-18 02:11:57
أرجوزة الفراشةأرجوزة الفراشةإيناس ثابت2021-02-14 19:03:52
باسم الأئمةباسم الأئمةمستشار / أحمد عبده ماهر2021-02-13 21:46:21
مكبل بحر الموسيقىمكبل بحر الموسيقىكرم الشبطي2021-02-09 21:29:22
وللشتاء روحوللشتاء روحكرم الشبطي2021-02-04 19:31:55
جريمة تستحق الإعدامجريمة تستحق الإعدامالدكتوره ريهام عاطف2021-02-02 17:51:28
صناعة الفكرةصناعة الفكرةرانية محي 2021-02-02 17:01:23
مساحة حرة
ما هو النجاح ؟ما هو النجاح ؟منيره خلف بشاي 2021-02-18 11:54:38
الاميرمحمود قبلان آل سيف الدين الهاشميالاميرمحمود قبلان آل سيف الدين الهاشميعبدالواحد الحلبي2021-02-18 03:17:00
الأهلي ...الأهلي ...ايفان علي عثمان 2021-02-17 23:23:39
شخصية عظيمة جدًا .شخصية عظيمة جدًا .مروة مصطفي حسونة 2021-02-10 07:34:21
رسالة إلى فاروق 2رسالة إلى فاروق 2سعيد مقدم أبو شروق2021-02-09 22:03:50
السر وراء عظمة الأهرامات 2السر وراء عظمة الأهرامات 2منيره خلف بشاي 2021-02-07 23:11:32
أسلوب  العلامة الفكريةأسلوب العلامة الفكريةد.أحمد ذيب أحمد 2021-02-05 06:55:55
فرق الأبناء عن الأجدادفرق الأبناء عن الأجدادناصر حافظ2021-02-04 09:59:18
اليوم العالمي لكلمة  أحبكاليوم العالمي لكلمة أحبكمروة مصطفي حسونة2021-02-04 09:16:00
القرآن وعلاج وباء الكوروناالقرآن وعلاج وباء الكوروناد. سيد محمد عبدالعليم2021-02-01 04:44:33
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر