GO MOBILE version!
مايو14201710:36:12 مـشعبان171438
إلى متى!
إلى متى!
مايو14201710:36:12 مـشعبان171438
منذ: 4 شهور, 8 أيام, 19 ساعات, 44 دقائق, 53 ثانية

إلى متى؟!!
إلى متى لومَ الآخر!
إلى متى تحميلَ الزمن ذنب أخطائنا!
إلى متى الاختباء خلف جدران الخوف و الهروب من تحمل مسئولية أوجاعٍ ورَّثت الروحَ آلامها!
إلى متى؟!
إلى متى إغماض أعيننا عن رؤية عيوبٍ ترسبت في كياناتنا و التخفي بقناع الجمال و الكمال للهروب من مواجهة عقولنا بقصور فكرها عن رؤية حقيقة مَنْ نحن!
إلى متى؟!
إلى متى قطع تذاكرٍ مجانية للسفر في دروب الكبت و إنكار ذات حاضرنا.... لنبقى في قوقعة الماضي و ما جناه من قيم لم يتبقَ منها إلا القليل... تلك التي تاهت في أعماقنا و انفصلت عنا... تُحاول الحراك إلى الغد عبر جسر اليوم.... لكنها تصطدم بانفصال عقولنا عن قلوبنا و كأن كلٌ منا يمتلكُ شخصياتٍ عدةً في جسد واحدٍ.
إلى متى الصمتُ و العزوف عن قول كلمة الحقِ؟!
إلى متى البكاء على أطلالِ الماضي و كأن الحاضر لا يحمل حُسن لحظات؟!
إلى متى الخوف من تخطي اليوم و الركود في زاوية المستحيل و كأن الغد يحمل في طياته كل سوءٍ؟!
ألم يحينْ الوقت لينظر كلٌ منا في مرآة ذاته... و يُواجهها بأوجاعها... بآلامها.... بعيوبها... بأمنياتها التائهة و أحلامها الهاربة... و يُحدثها عن رغبته في الخلاص من كل الأحزان حتى و إن كان لا بد منها؛ حتى و إن كانت قهرية؟!
ألم يأتي الأوان ليعلمَ كلٌ واحدٍ أن ضعيف اليوم سيكون قويَ الغد... و أن حزين اليوم سيصبح فَرِح الغد... و أن من أخفق اليوم... سيتمكن من النجاح غداً .... و أن الحلم التائه بالأمس سيصلَ غداً إلى بر الواقع...
و لكن! هذا لن يكون إلا بالإصرار على الحياة و التجديف بالإرادة للوصول إلى المرجو...
فلا تيأس عزيزي الإنسان و لا تبتأس....
 

أُضيفت في: 14 مايو (أيار) 2017 الموافق 17 شعبان 1438
منذ: 4 شهور, 8 أيام, 19 ساعات, 44 دقائق, 53 ثانية
0

التعليقات

131840
شباب مصر على تويتر
  • معك من أجل مصر
  • معك من أجل مصر
أراء وكتاب
هذا هو الشعب الفلسطيني بالأرقامهذا هو الشعب الفلسطيني بالأرقامد. فايز أبو شمالة2017-09-21 02:02:09
الفساد والشفافيةالفساد والشفافيةصبحى مقار2017-09-20 13:22:37
زمن العولمة ...!زمن العولمة ...!ناديه شكري 2017-09-19 22:54:28
عام الحزن ببلديعام الحزن ببلديهشام عميري2017-09-19 17:29:00
نريد بطلا لا رئيسنريد بطلا لا رئيسعدنان الصباح2017-09-19 08:39:34
تجاوز بعض الضباط يعود بنا لما قبل ثورة 25 يناير ..؟!تجاوز بعض الضباط يعود بنا لما قبل ثورة 25 يناير...علاء عبدالحق المازني 2017-09-18 11:19:51
لا يوجد حرمة واحترام للمقدسات .لا يوجد حرمة واحترام للمقدسات .ابراهيم سعد النقاش2017-09-17 14:08:47
قوانين ضد التقشفقوانين ضد التقشفسلام محمد العامري2017-09-16 09:38:57
رحلة سفررحلة سفرعمرو محمد الغزالي 2017-09-15 23:53:51
صناعة الذكرياتصناعة الذكرياتيحيى حسن حسانين2017-09-15 01:37:14
عالم الهراءعالم الهراءإيمان فايد2017-09-14 12:07:04
إبداعات
لاتقترب من وروديلاتقترب من وروديسمرا ساي - سورية2017-09-22 22:28:46
العبور – العاشر من رمضانالعبور – العاشر من رمضان كلمات واداء شذى الاقحوان 2017-09-22 20:54:42
ميسرةميسرةناديه شكري2017-09-21 19:11:28
تخلَّوا عنيِّتخلَّوا عنيِّعميرة ايسر2017-09-21 13:17:00
هَز الوسطهَز الوسطسمير ابراهيم زيان2017-09-21 12:11:13
وكم بالحبِّوكم بالحبِّمحمد محمد علي جنيدي 2017-09-21 08:29:58
تسقيني العشقتسقيني العشقعميرة ايسر2017-09-20 22:37:46
محطات لنصوص شعريةمحطات لنصوص شعريةمصطفى محمد غريب2017-09-20 19:13:09
المغرّد خلف القضبانالمغرّد خلف القضبانابراهيم امين مؤمن2017-09-20 00:59:21
أخيرا تزوجت !!أخيرا تزوجت !!عواطف محجوب2017-09-19 20:16:02
تدعو على -فيتدعو على -فيعميرة ايسر2017-09-18 12:34:19
مساحة حرة
  • الدكتور أحمد عبد الهادى على الفيس بوك
html slider by WOWSlider.com v8.0
قريبا : وثائق الحرب السرية ضد الجيش المصرى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر