GO MOBILE version!
مايو15201710:13:20 مـشعبان181438
ذاك زمن الاحتلال الإسرائيلي الغاشم
ذاك زمن الاحتلال الإسرائيلي الغاشم
مايو15201710:13:20 مـشعبان181438
منذ: 4 شهور, 7 أيام, 26 دقائق, 32 ثانية


كانت مباريات تصفية بطولة كرة الطائرة في قطاع غزة ستجرى في 24/7/1981 في نادي غزة الرياضي، في اليوم التالي لاستشهاد الأسير راسم حلاوة، وعلي الجعفري، اللذان ارتقيا أثناء إضراب سجن نفحة عن الطعام.
ولما كنت في ذلك الوقت مدرباً لفريق خان يونس لكرة الطائرة، والكابتن الرياضي للفريق، فقد اتصلت بنادي غزة معتذراً عن مشاركة خان يونس، احتراماً للشهداء، ووفاءً للأسرى، بل طالبت نادي غزة الرياضي بتأجيل مباريات التصفية.
يومها قال المسئول في نادي غزة الرياضي: بأنهم أطلقوا على الدوري اسم: دوري أسرى سجن نفحة، وأضاف ببراءة: إن أهل أحد الشهداء في بيت لحم، وأهل الشهيد الآخر في جباليا، والمباريات ستجرى في غزة، ولا تؤثر على المضربين، ولن يراها أهل الشهداء.
قلت له: الأسرى بحاجة إلى تضامن فعلي لا شعارات، ويجب أن يعرف الإسرائيليون بأن الشعب كله يقف خلف أسراه المضربين، يجب أن يخاف الإسرائيليون من ردة فعل الشارع الفلسطيني الغاضب، وتعطيل كل الأنشطة جزء من المعركة، ومقدمة للاستجابة لمطالب الأسرى.
في ذلك الوقت، شاركنا نادي الشجاعية الموقف نفسه، واعتذر عن المشاركة في مباريات التصفية، فتم تأجيل المباريات تضامناً مع الأسرى المضربين عن الطعام.
كان ذلك في زمن الاحتلال الإسرائيلي الكامل لقطاع غزة والضفة الغربية.
ولكن في زمن السلطة الفلسطينية، في سنة 2017، زادت الأنشطة الرياضية بين الأندية، وكأنها تهدف إلى التغطية على إضراب الأسرى، وتتواصل الاحتفالات والمهرجانات والمباريات وكأن لا أسرى فلسطينيين يقبعون في السجون منذ عشرات السنين، وملأت الأعراس والأفراح شوارع غزة والضفة الغربية، إنهم يرقصون ويطبلون في الشوارع، ويزفون العريس الذي سيحرر فلسطين، وكأن لا أحد في السجون يموت وطنية، في غزة ورام الله تشم رائحة شواء اللحم في المطاعم، وتقدم للزبائن أفخر الوجبات، في الوقت الذي يتلوى فيه الأسرى وجعاً.
في زمن السلطة الفلسطينية يسافر الرئيس إلى الهند ليتضامن من هناك مع الأسرى المضربين عن الطعام، بعد أن عقدت الانتخابات المحلية في الضفة الغربية، وكان لا علاقة بين الأسير الفلسطيني الذي يموت كرامة، وبين المسئول الفلسطيني الذي يموت شهوة وشهرة وشجناً.
ما أوحش شماتة السجان بالأسير المضرب عن الطعام، وقد خذله مسؤولوه!
ما أقسى إهمال الأسرى من القيادات التي أعطتهم الأوامر قبل عشرات السنين بمقاتلة المحتل الإسرائيلي، ثم تستخف بهم، وتدير لهم الظهر، وتلتقي على طاولة مستديرة مع السجان!
ما أجرم القائد الذي أعطى الأوامر لأجهزته الأمنية بعدم السماح لأهالي الأسرى من الوصول إلى مفارق الاحتكاك مع المستوطنين، ويحول دون وصولهم إلى قبر الشهيد "أبو عمار"!!
بعد ثلاثة وعشرين عاماً من وجود السلطة الفلسطينية، نقول:
في زمن الاحتلال الإسرائيلي الغاشم، كانت الوطنية نقية من شوائب التنسيق الأمني، وكان الوطن خالياً من دهون التكسب الزائدة، وكان الوطن لا يشكو من ارتفاع ضغط المصالح، ولا يتوجع من أورام المفاصل البنكية، ولا يترنح من ارتفاع سكر الفساد.
بعد ثلاثة وعشرين عاماً من سلطة فلسطينية نقول: لا غفر الله لزمن تفككت فيه عرى الانتماء لفلسطين، وصارت الوطنية مطية لكل قرار عاثر.

أُضيفت في: 15 مايو (أيار) 2017 الموافق 18 شعبان 1438
منذ: 4 شهور, 7 أيام, 26 دقائق, 32 ثانية
0

التعليقات

131878
شباب مصر على تويتر
  • معك من أجل مصر
  • معك من أجل مصر
أراء وكتاب
هذا هو الشعب الفلسطيني بالأرقامهذا هو الشعب الفلسطيني بالأرقامد. فايز أبو شمالة2017-09-21 02:02:09
الفساد والشفافيةالفساد والشفافيةصبحى مقار2017-09-20 13:22:37
زمن العولمة ...!زمن العولمة ...!ناديه شكري 2017-09-19 22:54:28
عام الحزن ببلديعام الحزن ببلديهشام عميري2017-09-19 17:29:00
نريد بطلا لا رئيسنريد بطلا لا رئيسعدنان الصباح2017-09-19 08:39:34
تجاوز بعض الضباط يعود بنا لما قبل ثورة 25 يناير ..؟!تجاوز بعض الضباط يعود بنا لما قبل ثورة 25 يناير...علاء عبدالحق المازني 2017-09-18 11:19:51
لا يوجد حرمة واحترام للمقدسات .لا يوجد حرمة واحترام للمقدسات .ابراهيم سعد النقاش2017-09-17 14:08:47
قوانين ضد التقشفقوانين ضد التقشفسلام محمد العامري2017-09-16 09:38:57
رحلة سفررحلة سفرعمرو محمد الغزالي 2017-09-15 23:53:51
صناعة الذكرياتصناعة الذكرياتيحيى حسن حسانين2017-09-15 01:37:14
عالم الهراءعالم الهراءإيمان فايد2017-09-14 12:07:04
إبداعات
وكم بالحبِّوكم بالحبِّمحمد محمد علي جنيدي 2017-09-21 08:29:58
تسقيني العشقتسقيني العشقعميرة ايسر2017-09-20 22:37:46
محطات لنصوص شعريةمحطات لنصوص شعريةمصطفى محمد غريب2017-09-20 19:13:09
المغرّد خلف القضبانالمغرّد خلف القضبانابراهيم امين مؤمن2017-09-20 00:59:21
أخيرا تزوجت !!أخيرا تزوجت !!عواطف محجوب2017-09-19 20:16:02
تدعو على -فيتدعو على -فيعميرة ايسر2017-09-18 12:34:19
تفاصيل عابرةتفاصيل عابرةعميرة أيسر2017-09-17 22:19:03
اشتياقاشتياقهالة عبد الباقي 2017-09-17 01:27:12
ظـــلّ الشمـــسظـــلّ الشمـــسسليمان دغش2017-09-17 01:24:43
المصيـــــــــــــرالمصيـــــــــــــرعبير الجندي2017-09-17 01:22:24
احلموا يا عرباحلموا يا عربمحفوظ خالدي - تونس2017-09-17 01:20:47
مساحة حرة
  • الدكتور أحمد عبد الهادى على الفيس بوك
html slider by WOWSlider.com v8.0
قريبا : وثائق الحرب السرية ضد الجيش المصرى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر